1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

تعاون جامعي ألماني مغربي...آفاق جديدة نحو شراكة مميزة

في حوار خاص مع موقعنا يتحدث البروفيسور غيورغ بغلس عن اتفاق الشراكة بين جامعة فوبرتال الألمانية وجامعة محمد الخامس في الرباط التي ستفتح آفاقا واعدة أمام تعاون أكاديمي فريد من نوعه بين ألمانيا والمغرب.

default

تعاون أكاديمي جديد بين ألمانيا والمغرب

بعد شهور من المشاورات والتحضيرات توجه أخيرا بداية الأسبوع الجاري وفد رفيع المستوى من جامعة فوبرتال الألمانية إلى العاصمة المغربية الرباط لإبرام علاقة تعاون وشراكة بين جامعتي فوبرتال ومحمد الخامس. وترأس الوفد الألماني المكون من عدد من الأساتذة الجامعيين رئيس الجامعة السيد فولكر رونغه. ويهدف مشروع الشراكة إلى فتح آفاق واعدة أمام تعاون أكاديمي مثمر بين ألمانيا والمغرب، يتم خلاله نقل المعرفة والخبرات الألمانية المتطورة في مجال الهندسة المدنية والإنشائية إلى المهندسين المغاربة.

ومن جملة ما تهدف إليه اتفاقية التعاون هذه دعم تبادل الأساتذة بين جامعة فوبرتال والمدرسة المحمدية للمهندسين في الرباط التابعة لجامعة محمد الخامس. كما سيتم بموجب الاتفاقية فتح شعبة دراسية جديدة مشتركة في مجال الهندسة المدنية والهندسة الإنشائية يدرس فيها الطلبة المغاربة تخصص الهندسة في الجامعتين مع حصولهم على دبلوم موحد ألماني- مغربي.

فرص مهمة للطلبة المغاربة

Erdbebensichere Fachwerkhäuser / Universitätspartnerschaft

طلبة إيرانيون يقومون بتشييد منزل مقاوم للزلازل في جامعة فوبرتال في إطار تعاو أكاديمي

وأعرب البروفيسور غيورغ بغلس، الأستاذ في قسم الهندسة المدنية في جامعة فوبرتال، في حوار خاص مع موقعنا عن رغبته في ألاّ يقتصر مجال التعاون على العمل المشترك في بعض المشاريع البحثية وإنما أن يتعدى ذلك إلى مجالات مختلفة. وأكد أن هناك رغبة أكيدة لدى الجانبين في إنشاء تخصص دراسي مشترك سيكون فريدا والأول من نوعه بين ألمانيا والمغرب وقال: "نريد أن نبدأ عملا معمقا، أن نقيم شراكة حقيقية وليس فقط إنجاز بعض المشاريع المشتركة". ويعني ذلك أنه سيكون بإمكان طلبة المدرسة المحمدية للمهندسين، بعد اجتيازهم المستويات الجامعية الأولى والتي تستمر سنتين، الالتحاق بجامعة فوبرتال لمتابعة دراستهم هناك لمدة سنة. ومن أجل تجنب عوائق اللغة سيتم تدريس اللغة الألمانية للطلبة الراغبين في المشاركة في برنامج التبادل الجامعي في المغرب.

Prof. G.Pegels: Professor für Bauinformatik an der Bergischen Universität Wuppertal

البرروفيسور غيورغ بغلس الأستاذ في قسم الهندسة المدنية في جامعة فوبرتال

وحسب بغلس فإن السنة الدراسية التي سيقضيها الطلبة المغاربة في جامعة فوبرتال ستركز على الجانبين العملي والتطبيقي، حيث سيقوم الطلبة المغاربة بالمشاركة في إنجاز مشاريع تدريبية بالتعاون مع الطلبة الألمان يكتسبون خلالها خبرات فيما يتعلق بتهيئة مشاريع بناء خارج بلدانهم.

كما يرى بغلس أن برنامج التبادل الجامعي سيفتح آفاقا مهمة أمام الطلبة المغاربة للاطلاع على معايير الجودة المعمول بها في مجالي البناء والتعمير في أوروبا، فضلا عن تعلمهم كيفية إدارة ورشات البناء والتجهيز. وعن هذا التعاون يقول بغلس: "اتضح لنا خلال فترة وجيزة أن هناك مجالات عديدة للتعاون وأن التعاون المشترك بين الجامعتين يحمل العديد من المزايا لكلا الطرفين".

تعزيز التعاون المتبادل بين المهندسين الألمان ونظرائهم المغاربة

Erdbebensichere Fachwerkhäuser / Universitätspartnerschaft

منزل ريفي ألماني ذو الأعمدة القطرية التي تساعد في مقاومة الزلازل

وسيتم تشكيل مجموعات تضم طلبة ألمانا ومغاربة يعملون في مواقع بناء جنبا إلى جنب، حسب بغلس الذي قال: "هذه المجموعات المختلطة سوف تعمل على إنجاز مشاريع بناء دولية كبناء مطار جديد أو مركز سياحي أو قرية سياحية في منطقة مهددة بالزلازل". وأشار في هذا القبيل إلى أن اختيار المنطقة المهددة بالزلازل، التي تمثل من الناحية الهندسية تحديا كبيرا، لم يأت من باب الصدفة وإنما تم اختيارها عن قصد ليستفيد الطلبة المغاربة من خبرات المهندسين الألمان والتقنيات الألمانية المتوفرة لبناء مساكن مقاومة للزلازل.

هذا وأعرب بغلس عن أمله في أن تساهم الشراكة الجامعية في بناء صداقات بين المهندسين الألمان والمغاربة، يمكنها أن تمهد الطريق أمام تعاون متبادل في المستقبل، لإنجاز مشاريع بناء ضخمة مشتركة. وعن ذلك يقول بغلس: "حين يُصادف أحدهم مشروعا ضخما، فعندها سيقول: لقد قمنا أيام الدراسة بحل العديد من المشاكل ويمكننا الآن أن ننجز هذا المشروع الضخم سويا".

مشاريع بناء مع القطاع الخاص

Erdbebensichere Fachwerkhäuser / Universitätspartnerschaft

بغلس يشرح لطلبة ايرانيين ضرورة مراعات الدقة في البناء

ويرغب قسم الهندسة في جامعة فوبرتال بترجمة خبرة أساتذته ذوي الشهرة العالمية في مجال الهندسة الإنشائية على أرض الواقع في المملكة المغربية من خلال إنجاز مشاريع إنشائية بمساهمة القطاع الخاص المغربي. ومن جملة تلك المشاريع بناء مساكن مقاومة للزلازل في بعض مناطق المغرب. وأوضح بغلس، الذي زار المملكة عدة مرات، أنه بالفعل هناك حاجة ماسة لبناء مساكن في متناول الطبقة الفقيرة التي يعيش أغلبها في ضواحي المدن في ظروف سكنية سيئة. ويأمل بغلس أن يستثمر المقاولون المغاربة في مشروع بناء هذه البيوت ذات الهيكل الفولاذي والتي ستخلق حسب تعبيره فرص عمل كثيرة للشباب المغربي.

وتجدر الإشارة إلى أن بغلس نجح بالتعاون مع فريق من المهندسين الإيرانيين الباحثين الذين يعملون في إطار مشروع شراكة بين جامعة فوبرتال وجامعة أصفهان في تصميم نموذج لمنازل مقاوم للزلازل وبسعر منخفض، الأمر الذي يتيح، حسب بغلس، إمكانية توفير مساكن لائقة وآمنة للملايين من الفقراء في الدول الفقيرة. وقد استمد فريق المهندسين فكرة هذه التصاميم من منازل ريفية ألمانية قديمة ذات أعمدة قطرية تم إثبات مقاوماتها للهزات الأرضية.

مختارات