1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تضاعف قيمة الصادرات الألمانية من الأسلحة الخفيفة خلال عام

حققت الشركات الألمانية المصنعة للأسلحة أرباحا هي الأعلى منذ 15 عاما، وفقا لصحيفة زوددويتشه تسايتونغ. ووفقا للمصدر نفسه فإن قيمة صادرات الأسلحة الخفيفية من ألمانيا قد تضاعفت خلال سنة واحدة لتبلغ أكثر من 76 مليون يورو.

حققت الشركات الألمانية لصنع الأسلحة أرباحا كبيرة لا مثيل لها خلال 15 عاما الماضية من خلال تصدير الأسلحة الخفيفة، وفقا لتقرير أصدرته صحيفة زود دويتشه الألمانية (Süddeutsche Zeitung) صباح اليوم الاثنين (27 مايو/أيار2013).

وتضاعفت صادرات الأسلحة الخفيفة الألمانية التي بلغت قيمتها العام الماضي 76,15 مليون دولار وفق لتقرير زود دويتشه تسايتونغ استنادا على رد تلقاه حزب اليسار المعارض من قبل وزارة الاقتصاد الألمانية. ووفقا للمصدر نفسه فإن هذا المبلغ يعد الأعلى على الإطلاق منذ البدء في توثيق صادرات الأسلحة الألمانية نهاية التسعينات. وكان أعلى معدل قد سجل عام 2009 حيث بلغت قيمة الصادرات 70 مليون و400 ألف يورو. بعدها انخفضت قيمة تراخيص صادرات الأسلحة إلى 37 مليون و900 ألف يورو قبل عامين.

ووفقا للتعريف الأوروبي فإن الأسلحة الخفيفة هي المسدسات الآلية والبنادق الآلية بالإضافة إلى الأسلحة الأوتوماتيكية ونصف الأوتوماتيكية. وتعتبر الأسلحة الخفيفة من أكثر الأسلحة المثيرة للجدل على الصعيد الدولي نظرا لأنها تسبب في سوط العدد الأكبر من الضحايا البشرية. كما أنه من السهل الحصول عليها في الدول النامية، إضافة إلى سهولة تهريبها من بلد إلى آخر، حيث تظهر بشكل شبه دائم في بؤر التوتر بشكل غير شرعي. وقد قال يان فان آكن، وهو نائب في البرلمان الألماني عن حزب اليسار، في حديث مع صحيفة زود دويتشه تسايتونغ "الأسلحة الخفيفة هي أسلحة الدمار الشامل للقرن الحادي والعشرين". ودعا الحكومة الألمانية إلى ضرورة "حظر تصدير هذه الأسلحة".

يذكر أن المانيا قد احتلت المركز الثالث عالميا في ترتيب مصدري الأسلحة بعد الولايات المتحدة وروسيا اللتان تحتلان المرتبة الولى والثانية عالميا، وذلك وفق لأحدث تقرير لمعهد السلام في ستوكهولم (سيبري).

ش.ع/ ح.ز (د.ب.أ، أ.ف.ب)

مواضيع ذات صلة