1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تصعيد جديد بين واشنطن وموسكو بشأن أوكرانيا

اعتبرت الولايات المتحدة طلب موسكو من كييف سحب قواتها من جنوب شرقي أوكرانيا، أمرا عبثيا. وحذر البيت الأبيض روسيا من دفع ثمن باهظ لمواقفها تجاه أزمة أوكرانيا، التي أعادت العمل بقانون الخدمة العسكرية الالزامية للشباب.

وصف البيت الأبيض اليوم الخميس (الأول من / أيار/ مايو 2014)، دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى انسحاب القوات الأوكرانية من جنوب شرق البلاد، بأنه "عبثي"، وتطرق إلى "زيادة التكاليف" التي ستدفعها موسكو في هذا الملف.

وفي وقت سابق اليوم، أكد الكرملين وهو يشير إلى محادثة هاتفية بين بوتين والمستشارة الالمانية اأغيلا ميركل، أن الرئيس الروسي شدد على ضرورة "سحب القوات (الأوكرانية) من جنوب شرق البلاد" حيث تشن كييف "عملية لمكافحة الإرهاب" ضد الانفصاليين الذين يسيطرون على 12 مدينة ويوسعون سيطرتهم يوميا.

وعلق على ذلك جاي كارني المتحدث باسم الرئيس باراك أوباما عشية لقاء بين ميركل وأوباما في واشنطن، بالقول إن المطالبة بمثل هذا الانسحاب "عبثية إذا فكرتم فيها قليلا". وردا على سؤال بشأن الاختلافات في المقاربة بين الأوروبيين والأمريكيين حول فرض عقوبات اقتصادية جديدة على روسيا، أكد كارني "أنه حصل تعاون كبير في هذا المجال بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، إضافة إلى أعضاء مجموعة الدول السبع، ونتوقع أن تتواصل هذه الجهود".

وتطرق إلى "مسار سيشهد قيام تحالف دولي بفرض زيادة في التكاليف التي ستسددها روسيا إذا رفضت احترام تعهداتها وواصلت (...) بدلا من ذلك زعزعة استقرار الوضع في جنوب أوكرانيا أو اأن تذهب أبعد من ذلك أيضا وتستخدم قواتها لعبور الحدود الأوكرانية".

إعادة تطبيق الخدمة الإلزامية

في غضون ذلك أعادت أوكرانيا تطبيق الخدمة العسكرية الإلزامية في الوقت الذي ترى فيه الحكومة تدهور الوضع الأمني في جنوب البلاد وشرقها. ووقع الرئيس الكسندر تورتشينوف على المرسوم الخاص بإعادة تطبيق التجنيد، على أساس"الخطر الذي تتعرض له وحدة أراضي البلاد"

وبذلك سيكون مطلوبا من الذكور الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18إلى 25 عاما أداء الخدمة العسكرية. وكان قد تم إلغاء أداء الخدمة العسكرية في عام 2013 .

ع.ج / أ.ح (آ ف ب، د ب آ)