1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تصاعد الاضطرابات في مدينة أورومتشي الصينية بسبب نزاعات عرقية

أعلنت السلطات الصينية اليوم فرض حظر التجوال في إقليم شينغيانغ الصيني ذي الغالبية المسلمة بعد تجدد الاضطرابات العرقية بين سكان الإقليم. المجتمع الدولي انتقد تعامل السلطات العنيف مع المتظاهرين.

default

اشتباكات في مدينة اورومتشي مركز اقليم شينغيانغ الصيني ذي الأغلبية المسلمة الذي يتمتع بالحكم الذاتي

قررت السلطات المحلية في مدينة أورومتشي مركز إقليم شينغيانغ الصيني اليوم الثلاثاء 7 يوليو/تموز فرض حظر للتجوال بعد تجدد الاضطرابات العرقية، حسبما ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا). فقد جاب الهان الصينيون المسلحون المدينة بقضبان حديدية وسكاكين كبيرة بحثاً عن الأويغور للانتقام من الاشتباكات الطائفية الدامية التي وقعت قبل يومين وأسفرت عن مقتل 156 شخصاً وإصابة أكثر من ألف، حسب وكالة رويترز.

كانت السلطات قد أعلنت أنها اعتقلت 1434 شخصا متهمين بأعمال قتل وشن هجمات ونهب وإحراق متاجر خلال الهجمات التي شنها الأويغور على الهان التي تشكل غالبية في الصين يوم الأحد الماضي.

ورغم انتشار آلاف العناصر من الشرطة في أنحاء أورومتشي، نزل الآلاف من الهان إلى الشوارع للانتقام من الأويغور، واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين كانوا يعبرون عن غضبهم كونهم كانوا هدفا لأعمال عنف ارتكبت الأحد من قبل الأويغور المسلمين.

السلطات تقطع اتصالات الانترنت في أقسام من المدينة

China Xinjiang Uiguren Muslime

الأيغور قومية من آسيا الوسطى وصلهم الإسلام في القرن العاشر الميلادي

وبعد أن كثفت السلطات من حملة قمع التظاهرات، أكدت أنها قطعت اتصالات الانترنت في أقسام من أورومتشي. وقال لي زهي، أكبر مسؤول شيوعي لوسائل الإعلام في المدينة إن عملية قطع الانترنت في المنطقة تهدف لمنع انتشار العنف في مناطق أخرى.

لكن جهود السلطات لفرض تعتيم إعلامي قوبلت برد فعل عكسي، إذ تم نشرعدد كبير من الصور وأشرطة الفيديو تظهر أعمال العنف في أورومتشي على مواقع معروفة مثل "تويتر" و"يوتيوب".

شجب دولي للعنف

و في برلين، وجه الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك في الائتلاف الحاكم في ألمانيا، انتقادات شديدة للسلطات الأمنية في إقليم شينغيانغ. وقال رئيس الكتلة البرلمانية للحزب فالتر كولبوف إن "الجهاز الحكومي الصيني تجاوز حدود المقبول من خلال تعامله العنيف ضد المتظاهرين".

ومن جهتها، طالبت رئيسة حزب الخضر في ألمانيا كلاوديا روت بتفسير عاجل لأعمال العنف الدموية التي مست الأويغوريين وأضافت أن حجب وإعاقة طرق التواصل تدعم الشكوك في أن الحكومة الصينية تريد إعاقة تفسير ما حدث بصورة تامة.

كذلك دعت الولايات المتحدة إلى ضبط النفس عقب اندلاع الاشتباكات في إقليم شينغيانغ الصيني. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت جيبس في بيان إن ملابسات أحداث العنف لا تزال غير واضحة، إلا أنه حث الجانبين على الهدوء. وأضاف أن واشنطن تشعر بقلق بالغ من التقارير التي تحدثت عن مقتل العديد من الأشخاص وإصابة آخرين جراء العنف.

و في جنيف، دعا بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة السلطات في الصين إلى التصرف بحكمة للتعامل مع الاضطرابات وذلك بالسماح للشعب بممارسة حقه في حرية التعبير والتجمع واصفا هذا الحق بأنه رمز من رموز الديمقراطية. وشدد بان كي مون على ضرورة حل كل الخلافات في وجهات النظر، سواء كانت محلية أو دولية بشكل سلمي ومن خلال الحوار.

(ي.ب/د.ب.أ/أ.ف.ب/رويترز)

مراجعة: سمر كرم

مختارات