1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

تصاعد الأزمة مع سوريا وأثرها على المشهد السياسي في العراق

اتخذت أزمة العلاقات السورية العراقية طابع خلاف سياسي على أعلى المستويات في داخل العراق

default

الأزمة مع سوريا دخلت أسبوعها الثالث ولكنها بدأت تلقي بظلالها على التوازن السياسي داخل العراق، رئاسة الحكومة في جانب ورئاسة الوزراء في جانب آخر. الموقف الحكومي الرسمي ذهب إلى مجلس الأمن الدولي مطالبا بتشكيل محكمة دولية للنظر في جرائم البعثيين المقيمين في سوريا بحق الشعب العراقي حسب تعبير الناطق الرسمي للحكومة، وهو ما يعرض سوريا التي تؤوي هؤلاء إلى موقف صعب مع المجتمع الدولي.لكن موقف مجلس الرئاسة اختلف حيث اعترض المجلس على موقف رئيس الوزراء المالكي الذي اتهم سوريا بإيواء المسؤولين عن تفجيرات بغداد .

ووصف الرئيس طالباني موقف المالكي الذي طلب تشكيل محكمة دولية للنظر في التفجيرات والاتهامات ضد سوريا بأنه "أمر غير قانوني".

بعض المحللين يرون الخلاف بين مجلس الرئاسة والحكومة مناورة مقصودة، الا أن المحلل السياسي سامي شورش يمتلك تصورا آخر.

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: سامي شورش: الخلاف موجود وبالذات في مسألة العلاقات الخارجية)

Irak Anschlag in Mosul

دوامة العنف لا تنتهي

الخبير القانوني والسياسي ضرغام الشلاه أستاذ القانون في جامعة بابل بالعراق سلط الضوء على الجانب القانوني في اعتراض هيئة الرئاسة على ما قام به رئيس الحكومة نوري المالكي كاشفا أن الدستور العراقي لا يبيح لرئاسة الجمهورية التدخل في عمل وقرارات السلطة التنفيذية وإن كان يبيح الاعتراض على قرارات الحكومة، كما ان المالكي اصدر قراره بعد الرجوع الى مجلس الوزراء

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: ضرغام الشلاه: دستوريا لا تملك هيئة الرئاسة حق التدخل في عمل الحكومة)

الصحفي كامل صقر مراسل صحيفة القدس العربي في دمشق أشار إلى رأي الشارع السوري في النزاع القائم بين البلدين مبينا أن مئات الألوف من العراقيين يعيشون في سوريا ويمارسون عملهم بشكل طبيعي. وأشار صقر إلى أن الاستغراب يسود مشاعر الناس تجاه ما حدث بعد زيارة رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى دمشق التي كانت تؤشر تطورا ايجابيا في العلاقة بين البلدين

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: كامل صقر: العلاقة بين البلدين على مدى التأريخ لم تكن حسنة)

Irak verlangt Untersuchung der UNO zu Anschlägen

استهداف الوزارات ينتج أزمة دولية

الدكتور عبد الله الجبوري رئيس وكالة عراق بريس للأنباء أشار الى أن الاتهامات الموجهة لسوريا ليس فيها جديد ولكن ما هو جديد الآن اثارتها في هذا الوقت. وأبدى الجبوري استغرابه من عدم الإشارة إلى أطراف أخرى تتدخل في الشأن العراقي وتؤجج أعمال العنف ولا احد يتحدث عن إحالتها إلى مجلس الأمن الدولي وهو أمر رد عليه ضرغام الشلاه بالقول أن في يد الحكومة أدلة دامغة على التدخل السوري ، ومتى توفرت مثل هذه الأدلة على تدخل إيران فأن المالكي سيذهب بها أيضا الى المحكمة الدولية

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: عبد الله الجبوري: لماذا التوقيت ولماذا اتهام سوريا حصرا )

وتشير تسريبات صحفية الى أن السوريين طلبوا من العراق إشراك البعثيين في السلطة، وهو أمر رفضه المالكي خلال زيارته لدمشق، من هنا بدأت الهجمات الدموية والقطيعة، حول هذا التطور أشار الصحفي الألماني فولكهارد فيندفور مدير مكتب مجلة دير شبيغل الألمانية في القاهرة عند سؤاله عن رغبة الأمريكيين في عودة البعثيين إلى السلطة بالقول

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: فولكهارد فيندفور: لا أعتقد أن الإدارة الأمريكية تريد إعادة حزب البعث للحكم)

Außenministerkonferenz Arabische Liga zur Lage in Gaza

ماذا ستفعل الجامعة العربية ؟

كامل صقر أشار إلى ان السفير العراقي علاء الجوادي في حزيران يونيو الماضي قد أعلن انه قد التقى بعناصر بعثية في دمشق ضمن مشروع المصالحة، فهل تطالب الحكومة العراقية سوريا بطرد وتسليم البعثيين في الوقت الذي تدخل فيه هذه الحكومة في حوار مع البعثيين في سوريا، والسؤال هو:هل يمكن لسوريا أن تغامر بتوفير الدعم العسكري واللوجيستي لتنظيمات مسلحة ما يمكن ان يعرض خطوات انفتاحها وتقاربها مع الغرب والذي قطعت فيه شوطا طويلا الى الخطر والانهيار

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: كامل صقر: سوريا لا تخاطر بدعم المسلحين بما يعرض تقاربها مع الغرب للخطر)

ضرغام الشلاه أشار إلى أن العراق يقبل بالمعارضة السياسية السلمية وليس المسلحة لأن الدستور يبيح المعارضة والحكومة وأجهزة الدولة ملتزمة بالدستور العراقي الدائم، ولن يسمح العراقيون للبعثيين الصداميين (حسب وصفه) من خلال العنف المسلح لتخريب مشروع العراق الجديد

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: ضرغام الشلاه: المجال مفتوح للمعارضة السلمية ولكن ليس للتخريب)

Dhorgham Al Shalah

ضرغام الشلاه

وقد قال وزير الخارجية هوشيار زيباري يوم امس إن العلاقات العراقية العربية فاترة ومضطربة لأن الدول العربية تعتقد بإمكان إعادة الأوضاع في العراق إلى ما قبل عام 2003 وهو ما علق عليه الدكتور عبد الله الجبوري بالقول أن الأحزاب السياسية والحكومة العراقية تقول دائما ان الحكومات العربية تتآمر على العراق في حين أن الجامعة العربية تدعم العراق ولم نسمع من حاكم عربي انه يسعى لعودة البعثيين للسلطة

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: عبد الله الجبوري: لو أخرجت سوريا البعثيين فهل تنتهي أعمال العنف في العراق؟)

ونفى فولكهارد فيندفور الخبير ألألماني المتخصص بشؤون الشرق الأوسط عند سؤاله إن كان التقارب الأمريكي السوري يمكن أن يتم على حساب تطورات الملف العراقي، نفى أن تتراجع أهمية الملف العراقي على أجندة أسبقيات الولايات المتحدة مشيرا إلى أن تصاعد وتيرة العنف في العراق قد يضعه مرة أخرى على رأس أسبقيات الإدارة الأمريكية

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: فولكهارد فيندفور: لم يتراجع العراق عن أسبقيات الإدارة الأمريكية)

22.03.2005 MIG christian windfuhr.JPG

فولكهارد فيندفور

وسألنا المستمعين مشاركتنا الحوار بالإجابة عن سؤالنا

ما رأيك في طلب الحكومة تشكيل محكمة دولية تنظر في قضية التفجيرات الأخيرة؟

فتعددت الإجابات إلا أنها أجمعت على تأييد هذه الخطوة، وقد أيد المستمع ياسر حازم تشكيل محكمة دولية بحق كل دولة تتدخل في الشأن العراقي وليس في حق سوريا وحدها، وجميع دول جوار العراق تتدخل اليوم في الشأن العراقي

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: المستمع ياسر حازم)

الكاتب : مُلهم الملائكة Mulham Almalaika .

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع