1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

تشيلسي وبنفيكا يسعيان لإنقاذ موسميهما في النهائي الأوروبي

تتجه أنظار عشاق كرة القدم غدا الأربعاء إلى امستردام التي ستحتضن نهائي الدوري الأوروبي والذي سيجمع بين بنفيكا البرتغالي وتشيلسي الإنجليزي. ويسعى كلا الفريقان لإنقاذ موسميهما بعد أن ضيعا المنافسة على اللقب المحلي.

بدأ تشيلسي الإنجليزي وبنفيكا البرتغالي في أيلول/سبتمبر الماضي موسمهما الأوروبي في دوري أبطال أوروبا ولكنهما سينهيان مشاركتهما الأوروبية غدا الأربعاء في نهائي بطولة أخرى هي مسابقة الدوري الأوروبي، التي يعتبرها الكثيرون بأنها بطولة أدنى وأقل  بكثير من حيث المستوى والتحفيز في المستوى من دوري الأبطال. وسبق لأسطورة كرة القدم الألماني فرانز بيكنباور أن أطلق على هذه البطولة لقب "بطولة الخاسرين". ورغم هذا، يخوض تشيلسي نهائي الغد على استاد "أمستردام آرينا" بالعاصمة الهولندية أمستردام بمعنويات مرتفعة للغاية بعدما ضمن الفريق يوم السبت الماضي بطاقة التأهل المباشر إلى دور المجموعات بدوري الأبطال في الموسم المقبل اثر فوزه الثمين 2/1 على أستون فيلا في الدوري الإنجليزي. وفي المقابل، يخوض بنفيكا اللقاء بعد صدمة حقيقية حيث سقط الفريق في لقاء القمة بالدوري البرتغالي وخسر أمام مضيفه ومنافسه العنيد بورتو 1/2 لتكون الهزيمة الأولى له في الدوري البرتغالي هذا الموسم ويفقد الصدارة لصالح بورتو الذي أصبح مرشحا بقوة لإحراز اللقب من خلال المرحلة الأخيرة من المسابقة يوم الأحد المقبل.

الترشيحات تصب في خانة تشليسي

UEFA Europa League Halbfinale Rückrunde Chelsea FC FC Basel

تشليسي يعول على توريس لنيل اللقب الأوروبي

وكان تشيلسي وبنفيكا قد التقيا في دور الثمانية لدوري الأبطال الموسم الماضي وفاز تشيلسي في كل من مباراتي الذهاب والإياب ليكمل طريقه بنجاح إلى منصة التتويج بلقب دوري الأبطال للمرة الأولى في تاريخه. وسيكون تشيلسي مجددا هو المرشح بقوة لإحراز لقب الدوري الأوروبي من خلال التغلب على بنفيكا. وإذا نجح في تحقيق التوقعات المنتظرة منه وصعد لمنصة التتويج غدا، سيكون رابع فريق على مدار التاريخ يفوز بألقاب جميع البطولات الأوروبية الثلاث للأندية. وسبق تشيلسي إلى هذا الإنجاز كل من يوفنتوس الإيطالي وأياكس الهولندي وبايرن ميونيخ الألماني. ويخوض المدرب الأسباني رافاييل بينيتيز المدير الفني لتشيلسي غدا مباراته قبل الأخيرة مع الفريق وقد يفتقد فيها جهود المدافع المخضرم جون تيري واللاعب البلجيكي الدولي إدين هازارد اللذين تعرضا للإصابة في لقاء أستون فيلا. وقال بينيتيز "خسارة لاعبين مثل تيري وهازارد قد تكون أمرا صعبا. ولكننا نأمل ألا تكون هكذا لأننا نمتلك إمكانيات عالية في الفريق". وإذا توج تشيلسي باللقب غدا. سيكون بينيتيز ثاني مدرب فقط في التاريخ يفوز بلقب الدوري الأوروبي مع ناديين مختلفين حيث سبقه إلى هذا المدرب الإيطالي جيوفاني تراباتوني. كما سيعزز الفوز في مباراة الغد مستقبل بينيتيز التدريبي بعدما حقق هذا الإنجاز مع تشيلسي رغم اعتراضات الجماهير على تعيينه مدربا للفريق في وسط الموسم الحالي. ويثق بينيتيز في أن فريقه استعد جيدا للمباراة. وقال "أعرف بنفيكا ومدربه ولاعبيه. إنه فريق رائع". وسبق لديفيد لويز وراميريس نجمي تشيلسي أن لعبا في صفوف بنفيكا. وأضاف بينيتيز "تحدثت إليهما وعما كانا يفعلانه بشكل طبيعي. إنه فريق رائع. ستكون المواجهة قوية وصعبة للغاية".

 ونظرا لأهمية المباراة أمام أستون فيلا يوم السبت الماضي، لم يكن بإمكان بينيتيز منح راحة للاعبيه الأساسيين والبارزين قبل مباراة الغد. ولكن من المرجح أن يدفع المدرب الأسباني بمواطنه فيرناندو توريس في التشكيل الأساسي غدا لقيادة هجوم الفريق في غياب السنغالي ديمبا با لعدم أهلية مشاركته في مسابقة الدوري الأوروبي. ويتصدر توريس قائمة هدافي تشيلسي في الدوري الأوروبي هذا الموسم برصيد خمسة أهداف. ويرى جورجي جيسوس المدير الفني لبنفيكا أن فريقه استحق أن يكون في المباراة النهائية.

مدرب بنيفكا واثق من تحقيق نتيجة إيجابية

UEFA Europa League Halbfinale Rückrunde Benfica Fenerbahce

أوسكار كاردوزو يحتفل بتسجيله هدف في شباك فنابخشة التركي في نصف النهائي

وأوضح المدرب البرتغالي "لدينا توقعات جيدة قبل مواجهة تشيلسي. ولدينا الكثير من الثقة.. سنخوض هذه المباراة النهائية بكثير من الاحترام للفريق المنافس مثلما نفعل دائما. ولكننا نثق كثيرا في إمكانية الفوز بهذه المباراة". ويبرز من نجوم بنفيكا حاليا لاعب الوسط نيمانيا ماتيتش نجم تشيلسي السابق والذي قال إن ماضيه لن يغير شيئا في تعامله مع المباراة. وأوضح "لا ينتابني شعور خاص لأن هذه المباراة مثل أي مباراة في الدوري البرتغالي. إنها مباراة نهائية بالطبع ونخوضها أمام فريق جيد ولكنني والفريق بأكمله سنبذل قصارى جهدنا لتحقيق الفوز".

ويتطلع لويزاو قائد بنفيكا إلى مواجهة زميليه السابقين لويز وراميريس في مباراة الغد. وقال لويزاو "نشعر بالسعادة لأنهما لاعبان رائعان.. ديفيد لويز قدم مسيرة مبهرة كما أنني أحد مشجعي راميريس داخل وخارج الملعب لأنه شخص رائع. ولذلك، نشعر بالسعادة للعب أمامهما. لقد تركا الفريق منذ فترة ونحن ننتظر الآن فقط أن نخوض المباراة النهائية". وصنع لويزاو أحد الأهداف الثلاثة التي قلب بها الفريق نتيجة مباراة الإياب أمام فنا بخشة التركي في المربع الذهبي للبطولة بعدما تقدم الفريق التركي 1/صفر وفاز بنفيكا في النهائية 3/1. ورغم هذا، أشعل بابلو إيمار نجم خط وسط بنفيكا الموقف بين الفريقين قبل مباراة الغد عندما قال إن الفريق الحالي لتشيلسي هو الأسوأ للنادي الإنجليزي منذ أن اشتراه الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش. وقال إيمار "تشيلسي نادي كبير بالطبع ولكنه ليس نفس الفريق الذي فاز بلقب دوري الأبطال قبل عام. لم يكن الفريق مقنعا في المسابقة الأوروبية أو الدوري الإنجليزي هذا الموسم. ليس فريقا يسير خلف مدربه (لا يتبع تعليمات مدربه تماما). علينا أن نستغل أن تشيلسي ليس في أفضل حالاته ولا يلعب كفريق. إنه أمر مدهش أن يتغير الفريق بهذا الشكل في غضون 12 شهرا ولكنها كرة القدم". ومن المنتظر أن يحرص لاعبو تشيلسي على الرد بقوة على تصريحات إيمار من خلال مباراة الغد.

هـ د/ح.ز ( د ب أ)

مختارات