1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تشديد الإجراءات الأمنية في ألمانيا عقب تلقي تهديدات بشن هجمات إرهابية

كثفت السلطات الألمانية من الإجراءات الأمنية في البلاد عقب تهديد نسب إلى تنظيم القاعدة، بشن هجمات عقب الانتخابات البرلمانية المقررة الأسبوع القادم، ما لم يصوت الناخبون لصالح سحب القوات الألمانية من أفغانستان على الفور

default

اجهزة الشرطة تشدد الاجراءات الامنية في المحطات والمطارات

­

شددت ألمانيا التدابير الأمنية في البلاد قبل أسبوع من الانتخابات البرلمانية التي ستجرى في السابع والعشرين من الشهر الجاري، وذلك في أعقاب ظهور شريط فيديو جديد لتنظيم القاعدة على الإنترنت يحمل تهديدات بشن هجمات ضد البلاد. وتقوم عناصر الشرطة الاتحادية بدوريات في المطارات ومحطات القطارات الكبيرة وهي مرتدية سترات واقية من الرصاص ومدججة بأسلحة آلية. في هذا الصدد قالت متحدثة باسم الشرطة الاتحادية إن هذه الإجراءات الأمنية تهدف إلى تأكيد رجال الأمن في هذه الأماكن لإعطاء الناس شعورا بالأمان.

ووفقا لبيانات الشرطة الاتحادية، بلغت تهديدات تنظيم القاعدة ومنظمات إسلاموية أخرى لألمانيا مرحلة جديدة. وفي هذا الصدد أوصى وزير داخلية ولاية بافاريا الألمانية، يواخيم هيرمان، السلطات الأمنية والمواطنين باتخاذ المزيد من إجراءات الحذر والحيطة. وقال هيرمان في تصريحات لإذاعة ألمانيا اليوم السبت(19 سبتمبر/أيلول) : "علينا أن نأخذ شريط الفيديو هذا على محمل الجد".

لا وجود لتهديدات محددة خلال كارنفال أكتوبر

Neues Drohvideo von El Kaida gegen Deutschland

بيكاي هاراش معروف لدى أجهزة الامن بأنشطته المتطرفة

وكان المدعو بيكاي هاراش، وهو إسلاموي معروف للسلطات الألمانية، طالب ألمانيا في شريط الفيديو بسحب قواتها من أفغانستان "على الفور"، وإلا فإنها ستصحو في أعقاب الانتخابات البرلمانية، على "كابوس مخيف". ونصح هاراش المسلمين في ألمانيا، عبر شريط الفيديو، بالابتعاد التام عن الأماكن العامة عقب انتهاء الانتخابات وعلى مدار أسبوعين.

وفي المقابل، رأى هيرمان أنه ليس هناك ما يدعو للذعر من تلك التهديدات، وقال: "هاراش إسلاموي معروف (لدى السلطات) ويتم مراقبته منذ فترة طويلة". وفي السياق نفسه، أكد وزير داخلية بارفاريا أنه ليس هناك تهديدات محددة بشن هجمات خلال احتفالات أكتوبر (كارنفال اكتوبر) في مدينة ميونيخ، عاصمة ولاية بافاريا التي بدأت اليوم والتي تعد من أكبر الاحتفالات الشعبية في العالم، حيث يشارك فيها نحو ستة ملايين زائر. وقال هيرمان: "لا توجد تهديدات محددة ضد أهداف بعينها سواء في ميونخ أو برلين أو هامبورج أو أي مكان آخر".

هاراش ظهر في عدد من شرائط القاعدة

وترى قوات الأمن الألمانية أن هذا الشريط يأتي إجمالا ضمن حالة من تصعيد التهديدات قبيل إجراء الانتخابات البرلمانية الألمانية، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الألمانية (د. ب.أ). وقالت مصادر الشرطة إن هاراش، المتحدث في شريط الفيديو، الذي حصلت القناة الأولى للتليفزيون الألماني (إيه.آر.دي) على نسخة منه أمس، هو مواطن ألماني له ميول إسلاموية متطرفة من سكان مدينة بون الألمانية.

وقال هاراش باللغة الألمانية، مشيرا إلى الانتخابات البرلمانية، "إذا قرر الشعب مواصلة الحرب، فإنه يكون قد أصدر حكمه، والانتخابات البرلمانية هي السبيل الوحيد أمام الشعب الألماني في تشكيل سياسة البلاد". وأضاف "إن انسحاب آخر القوات الألمانية من أفغانستان يعني أيضا انسحاب آخر المجاهدين من ألمانيا".

وتقول السلطات الألمانية إن هاراش هو مواطن ألماني من أصل مغربي ومعروف للجهات الأمنية، حيث سيف أن ظهر في عدد من أفلام الفيديو الدعائية التي يبثها تنظيم القاعدة على شبكة الإنترنت منذ بداية العام.

(ه ع ا/دب ا/اف ب)

مراجعة: عبده المخلافي

مختارات