1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تشاد تؤكد مقتل أحد أبرز قادة القاعدة بمعارك في شمال مالي

قال الرئيس التشادي إدريس ديبي إن قوات بلاده قتلت عبد الحميد أبو زيد، أحد أهم قادة تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"، في شمال مالي. وفيما لم تؤكد باريس الخبر قالت واشنطن إن تلك المعلومات "تتمتع بالمصداقية".

أكد الرئيس التشادي إدريس ديبي مقتل الجزائري عبد الحميد أبو زيد أحد أهم قادة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، خلال معارك في شمال مالي، في نبأ لم يتم تأكيده في باريس. وقال الرئيس التشادي في مراسم لتكريم 26 جنديا تشاديا قتلوا في المعارك "في 22 شباط/ فبراير، خسرنا جنودنا في جبل ايفوقاس بعد تدمير قاعدة للجهاديين. وكانت المرة الأولى التي جرت فيها مواجهة مع الجهاديين". وأضاف أن "جنودنا قتلوا اثنين من قادة الجهاديين احدهما أبو زيد".

من ناحية أخرى قال ضابط في الجيش المالي إن قوات الجيش اعتقلت نحو 50 من المقاتلين الإسلاميين بالقرب من مدينة جاو. وقال الضابط الذي رفض الكشف عن هويته في حديث عبر الهاتف لوكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ): "اكتشفنا قاعدة الإسلاميين في بلدة كادجي بالقرب من نهر النيجر، على بعد حوالي ثلاثة كيلومترات من جاو ". وأوضح أن المقاتلين استخدموا هذه القاعدة، التي تبعد أكثر من 1200 كيلومترا شمال شرقي العاصمة باماكو، لشن هجماتهم مضيفا أنه يتم استجوابهم من قبل الشرطة.

وكانت واشنطن قد رأت أن معلومات نشرتها وسائل إعلام جزائرية عن مقتل أبو زيد في مالي "تتمتع بالمصداقية". وقال مسؤول أميركي لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته "نعتبر أن هذه المعلومات تتسم بمصداقية كبيرة". وأضاف "إذا كان ذلك صحيحا فسيشكل ضربة كبيرة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي". لكن باريس لم تؤكد هذه المعلومات بعد. وقال الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند "يتم تناقل معلومات وليس من واجبي أن أؤكدها لأنه يتعين علينا المضي حتى نهاية العملية".

وذكرت قناة التلفزيون النهار الجزائري مساء الخميس عن "مصادر أمنية" أن الجنود الفرنسيين عثروا على جثث "أربعين إرهابيا منها جثة أبو زيد" بعد معارك عنيفة قرب تيغارغار (شمال مالي) في معقل القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي. كما أوقفت القوات الفرنسية ثلاثة جهاديين في ادرار بسلسلة جبال ايفوقاس في أقصى شمال شرق مالي قرب الحدود الجزائرية، حسب التلفزيون.من جهتها، ذكرت صحيفة الخبر الجزائرية أن اثنين من أفراد عائلة أبو زيد خضعا لتحاليل للحمض النووي من اجل تأكيد هويته.

ويعد الجزائري أبو زيد (45 عاما) واسمه الحقيقي محمد غديري، أحد القادة الأكثر تشددا في تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي بمنطقة الساحل، ويشتبه بأنه خطف عددا كبيرا من الرهائن الغربيين.

ي ب/أ ح (د ب أ، ا ف ب)