1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

تسليح امريكي وتعويضات من ايطاليا للعراق

أعلنت وكالة تعاون الأمن الدفاعي في البنتاغون عن موافقة الحكومة الأمريكية على بيع العراق طائرات تدريب وأنظمة رادار ومناطيد مراقبة وعجلات هامفي، فيما استرجع العراق 300 مليون دولار من ايطاليا تعويضا عن صفقة سلاح قديمة.

أعلنت وكالة تعاون الأمن الدفاعي في البنتاغون على موقعها الرسمي في الانترنيت عن مصادقة وزارة الخارجية الأميركية على صفقة بيع 24 طائرة بيجكرافت Beechcraft T-6 Texan II)) التدريبية إلى العراق بقيمة 790 مليون دولار، مؤكدة أن الصفقة تشمل قطع الغيار والتدريب والخدمات اللوجستية وتجهيز الطائرة بأحدث أنظمة الرادار وصواريخ موجهة بالأشعة، فيما أشارت إلى أن الصفقة جزء من صفقة اكبر تتضمن سبعة مناطيد بكلفة 90 مليون دولار، وأن القيمة الكلية للصفقة الجديدة تصل نحو مليار دولار.

صفقة السلاح تدعم "الاستقرار في العراق"

وكالة تعاون الأمن الدفاعي في البنتاغون أشارت أيضا في موقعها الالكتروني إلى أن "العقد يتضمن قطع الغيار والتدريب مع الخدمات اللوجستية وتجهيز الطائرة بمنظومتي دفاع جوي وقائي طراز ( ALE-47) لحماية الطائرة من الكشف الراداري، والصواريخ الموجهة بالأشعة تحت الحمراء وكذلك بمنظومتي إنذار ( AAR-47) للكشف المبكر عن الصواريخ المعادية الموجهة". و أوضحت الوكالة إلى أن “صفقة بيع هذه الطائرات مع تجهيزاتها والمعدات الساندة لها ستعزز من قدرة القوات العراقية في الحفاظ على مستوى جهودهم لتحقيق الاستقرار في العراق ومنع تسلل مصادر العنف من البلدان المجاورة”.

وأعلنت وكالة تعاون الأمن الدفاعي في موقعها الرسمي أيضا أن "البنتاغون أعطى بدوره الضوء الأخضر لصفقة بيع 200 عجلة هامفي مدرعة (AM Humvee ) بقيمة تصل إلى 101 مليون دولار"، مبينة أن "العجلات ستجهز بمدفع رشاش عيار 50 ملم مع أجهزة اتصالات ومعدات تدريب". وذكر البنتاغون، أن "عجلات الهامفي ستسهل التقدم نحو تعزيز قدرات العراق في الدفاع عن منشآته النفطية ضد الهجمات الإرهابية"، لافتاً إلى أن "العراقيين يستعملون تلك العجلات المدرعة في تعزيز قدرات أفراد الفرقة العسكرية المخصصة لحماية الأنابيب النفطية، وذلك بزيادة هامش سلامتهم وقوة تأثيرهم واعتمادهم على أنفسهم".

أما بخصوص صفقة شراء طائرات مقاتلة من طراز F-16 التي وقعها العراق مع الولايات المتحدة قبل سنوات، فقد كشفت شركة لوكهيد مارتن Lockheed Martinالأمريكية، المصنعة لطائرات F-16 ، عن إكمال أول طيران تجريبي ناجح لطائرة F-16 التابعة للقوة الجوية العراقية، فيما بينت إنها الطائرة الأولى من ضمن مجموع 36 طائرة F-16 التي طلبها العراق وبالتعاون مع برنامج المبيعات العسكرية الخارجية.

Flash-Galerie Aero-Salon Le Bourget

بيجكرافت Beechcraft T-6 Texan II)) التدريبية

استئناف تدريب القوات العراقية

على صعيد متصل، قال مسؤول عسكري أمريكي إن الولايات المتحدة ستستأنف تدريب جنود من القوات العراقية الخاصة في الأردن وذلك مع سعي واشنطن لزيادة دعمها للحكومة العراقية في حربها على المسلحين الإسلاميين. وأضاف المسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية الذي طلب عدم نشر اسمه أن عددا صغيرا من أفراد القوات الخاصة الأمريكية سيشارك في التدريب الذي سيجرى في الأردن مع قوات عراقية لمكافحة الإرهاب ويبدأ في أوائل حزيران/يونيو القادم.وقال المسؤول "الدولة الإسلامية في العراق والشام عدونا وعدو العراق ونريد الاستمرار في مساندته في هذه المعركة".

تسوية عقود السلاح القديمة مع ايطاليا

من جانب أخر، وافقت الحكومة الايطالية على تعويض العراق مبلغ 300 مليون دولار تسوية لعقود تسليح بحرية تعاقد عليها البلدان قبل أكثر من 30 عاما، ولم تلتزم بها ايطاليا بسبب اندلاع الحرب العراقية الإيرانية.

وقال وزير المالية وكالة صفاء الدين الصافي في مؤتمر صحفي إن "العراق قد توصل إلى هذا الاتفاق بعد التسوية التي تم التوصل إليها بين الطرفين برد مبلغه بسبب تأخير تسلم هذه السفن". وأضاف الصافي الذي يترأس أيضا لجنة حل دعاوى عقود التسليح البحري أن "العراق كان قد اشترى 12 سفينة متعددة الأغراض من شركة فنكنتيري الايطالية خلال عام 1980 إلا أن العراق لم يستطع تسلمها بسبب الحرب العراقية الإيرانية التي اندلعت حينذاك"، مشيرا إلى أن "الشركة قامت ببيع ثمانية من هذه السفن، في حين تسلم العراق أربع منها". وأكد الصافي أن "السفن الأربع التي كان العراق قد تسلمها بقيت اثنان منها راسية في ايطاليا ووصلت اثنان منها إلى مصر"، لافتا إلى أن "هذه السفن أصبحت قديمة وتحتاج إلى مبالغ لتأهيلها".
وتابع الصافي أن "هذه المبالغ التي سيحصل عليها العراق من ايطاليا سيتم استخدامها في تأهيل السفينتين الموجودتين في ايطاليا لتضاف إليها منظومة صواريخ تمكنها من حماية المياه العراق الإقليمية، فيما سيتم بيع السفينتين في مصر بسبب قدمها وعدم صلاحيتها للعمل".

ز. أ. ب. / ( رويترز، السومرية نيوز، جريدة الصباح الجديد العراقية)

مختارات

مواضيع ذات صلة