تركيا-وزير شؤون الاتحاد الأوروبي يتهم ألمانيا بحماية انقلابين | أخبار | DW | 17.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تركيا-وزير شؤون الاتحاد الأوروبي يتهم ألمانيا بحماية انقلابين

تعليقاً على احتمالية إقامة عادل أوكسوز المطلوب في تركيا لدوره المزعوم في المحاولة الانقلابية، داخل ألمانيا، قال وزير شؤون الاتحاد الأوروبي بالحكومة التركية إنه من الواضح أن كبار أنصار "غولن" يختبئون في ألمانيا.

قال وزير شؤون الاتحاد الأوروبي بالحكومة التركية، عمر جليك، اليوم الخميس (17 آب/أغسطس 2017) في أنقرة رداَ على سؤال صحفي إن وجود احتمالية أن عادل أوكسوز الذي تبحث عنه تركيا، يتم "حمايته من جانب صديق أو حليف يعد أمراً مؤسفاً للغاية وغريباً"، مضيفاً بقوله: "لا أحد من أصدقائنا يمكنه إيواء قاتل". وتابع جليك إنه من الواضح أن كبار أنصار "غولن" يختبئون في ألمانيا.

يشار إلى أن تركيا تحمل الداعية فتح الله غولن الذي يعيش حالياً في الولايات المتحدة مسؤولية محاولة الانقلاب التي شهدتها أنقرة في تموز/يوليو عام 2015، وتصر على اتهامها لألمانيا بتقديم حماية لانقلابين مشتبه بهم.

وكانت تركيا أعلنت أمس الأربعاء أنها طالبت ألمانيا بتسليم زعيم مشتبه به في محاولة الانقلاب التي شهدتها أنقرة العام الماضي، يُزعم أنه مقيم في ألمانيا. وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو لقناة "تي أر تي" التركية أمس إنه إذا كان المشتبه به عادل أوكسوز بجمهورية ألمانيا الاتحادية، فإن هناك رغبة في اعتقاله فوراً وتسليمه. وأشار إلى أنه تم تسليم جمهورية ألمانيا الاتحادية "مذكرة" رسمية بهذا الشأن، وقال: "وزارة الخارجية التركية سلمت ألمانيا مذكرة رسمية تطالبها بالتأكد من وجود أوكسوز على أراضيها، ثم اعتقاله وتسليمه إلى تركيا".

ومن جانبها أكدت وزارة الخارجية الألمانية أمس أن المذكرة التركية وصلت في يوم 12 آب/أغسطس الجاري. وقال متحدث باسم الوزارة إنه سيتم مباشرة الرغبة التركية "بناء على أساس القانون والنظام". ورداً على سؤال عما إذا كان أوكسوز يقيم بالفعل في ألمانيا، قال المتحدث باسم الخارجية الألمانية أمس: "لا أعلم ذلك". وجاءت هذه المذكرة كرد فعل من جانب تركيا على تقارير إعلامية تم تداولها الأيام الماضية تقول إن هذا المشتبه به مقيم بألمانيا.

خ.س/ع.ش (د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة