1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

تركيا: نافذة أوباما على العالم الإسلامي

د. شاكر النابلسي

-1-

في أثناء الحملة الرئاسية الانتخابية الأمريكية الأخيرة لأوباما، كان أوباما يشير ويركز على ضرورة فتح صفحة جديدة مع العالم الإسلامي على وجه الخصوص، بعد أن اشتبكت أمريكا بفعل كارثة 11/9/2001 مع العالم الإسلامي، بما فيه العالم العربي، اشتباكاً تاريخياً كبيراً، وانشغلت أمريكا بسياسييها، ومثقفيها، وصحافييها، وأكاديمييها بالعلاقة مع العالم الإسلامي قديما وحديثاً. وصدرت مئات الكتب، وآلاف الأبحاث الأكاديمية، تُناقش وتُفصّل وتُفكِّك كل ما يحيط بالعالم الإسلامي من سياسة، واقتصاد، واجتماع ، وثقافة، وتربية .. الخ. وتصدَّى كبار المؤرخين الأمريكيين لمراجعة آرائهم والكتابة من جديد عن هذا العالم. وكان الأولى بأوباما، وهو من أبٍ مسلم، ورئيس من حزب مختلف للحزب، الذي حكم أمريكا منذ 2001 إلى 2008، أن يكون حال العالم الإسلامي، وإعادة العلاقة والشراكة مع هذا العالم من أولوياته المهمة، وكان الأمر كذلك. وكان اختياره لتركيا اختياراً موفقاً، لكي تكون نافذته على العالم الإسلامي، ويخاطب من منبرها هذا العالم، ويبلِّغه ملامح العلاقة الأمريكية المستقبلية معه .

-2-

كانت بعض التوقعات تقول، أن أوباما سوف يختار القاهرة، لتكون المنبر الذي يخاطب منه العالم الإسلامي، ويبلغه الرسالة الأمريكية الجديدة. ومن هنا، بدأت القاهرة تتخذ بعض الخطوات الإيجابية نحو المعارضة، لتحسين صورتها في المرآة الأمريكية، فأفرجت عن المعارض أيمن نور زعيم حزب الغد، وتمَّ تجميد الإجراءات المتخذة بحق الناشط السياسي المعارض في الخارج سعد الدين إبراهيم، واستعدَّ الأزهر لزيارة تاريخية له من أوباما، نصف المسلم ونصف المسيحي. وكانت القاهرة، تعتقد بأن معاهدة كامب ديفيد 1979 ، وعلاقتها المميزة مع إسرائيل والفصائل الفلسطينية، وسياسة الاعتدال التي تنتهجها في الشرق الأوسط.. كل هذه العوامل ستكون رصيدها الايجابي، لكي يقع خيار أوباما عليها، لتكون فاتحته إلى العالم الإسلامي. ولكن أوباما اختار تركيا، لكي تكون ذلك المنبر، وتلك الفاتحة لعدة أسباب منها :

1- أن تركيا هي البلد الشرق أوسطي الإسلامي الديمقراطي النموذجي الوحيد، الذي تطمح أمريكا أن ترى نموذجه في كل بلدان المنطقة .

2- أن تركيا حليفة أمريكا، وترتبط معها بحلف كبير ومهم، وهو حلف الناتو .

3- أن تركيا يمكنها أن تلعب دوراً مهماً في إقرار السلام في المنطقة بين العرب وإسرائيل، وإقامة الدولة الفلسطينية. وكان دورها مشجعاً وواعداً، في محادثات السلام غير المباشرة بين إسرائيل وسوريا، قبل العدوان على غزة، في نهاية 2008 وبداية 2009 . كما تقوم تركيا بدور الوسيط الخفي، فيما يتعلق بالملف النووي الإيراني. وكذلك دورها في تدعيم الأمن والاستقرار في العراق، كما جاء على لسان غول الرئيس التركي في زيارته الأخيرة لبغداد .

-3-

لقد أيقن أوباما بحسه العلمي والتاريخي والسياسي كأستاذ سابق للقانون الدولي، وكسياسي أمريكي بارع، أن مشاكل أمريكا مع العالم الإسلامي بما فيه العالم العربي، لا يمكن لها أن تُحلَّ بدون التعاون، وبدون بناء جسور من الشراكة الفعلية بين أمريكا والعالم الإسلامي. وأن تعاون العالم الإسلامي مع أمريكا في كافة النواحي، يمكنه أن يوفر على أمريكا الكثير من أوجاع الرأس، والمشاكل والأزمات السياسية والاقتصادية والثقافية كذلك. وأن القضاء على الإرهاب - وهي المشكلة الكبيرة التي تواجهها أمريكا مع العالم الإسلامي - لا يمكن القضاء عليها إلا من خلال الشراكة الأمريكية للعالم الإسلامي .

ومن هنا، قرر أوباما أن يزور أكثر البلدان الإسلامية تقدماً وديمقراطية، وهو تركيا، ويوجّه من منبرها رسالته الناعمة إلى العالم الإسلامي. فكما استطاع أوباما أن يسوّق بنعومة سياسة أمريكا للجماهير الأوروبية، فيما يتعلق بالطاقة والتغير المناخي، فإنه سيكون قادراً كذلك في رسالته إلى العالم الإسلامي أن يسوّق شراكة العالم الإسلامي مع أمريكا في القضاء على الإرهاب، ونشر الديمقراطية، واتخاذ ديمقراطية تركيا مثالاً ممتازاً .

فما هو مضمون الرسالة التي أراد أوباما إبلاغها للعالم الإسلامي - بما فيه العالم العربي بالطبع- من على المنبر التركي، في أول خطاب يوجهه إلى المسلمين حول العالم، والذي ألقاه أمام الجمعية الوطنية التركية؟

-4-

لقد أراد أوباما أن يؤكد للعالم الإسلامي عدة حقائق جديدة في عهده الجديد منها :

1- أن أمريكا تريد إصلاح ما أفسده عهد بوش السابق، خلال الثماني سنوات الماضية. كما تريد إعادة الثقة المتبادلة بينها وبين العالم الإسلامي .

2- أن أمريكا ليست هي العصا الغليظة في وجه العالم الإسلامي. وأن أمريكا لا تريد من العالم الإسلامي، أن يكون حليفاً بل شريكاً لها، في كل ما يهم هذا العالم. وقال: ''إن شراكاتنا مع العالم الإسلامي حاسمة، في وضع حدٍ لأيديولوجية العنف التي يرفضها أتباع جميع الديانات''. وتابع أوباما قائلا أمام البرلمان التركي: ''المستقبل يعود لمن يبتكر وليس لمن يُدمِّر، وهذا هو المستقبل الذي يتعين علينا العمل من أجل تحقيقه، وعلينا القيام بذلك معاً ''.

3- إن علاقة أمريكا مع العالم الإسلامي، ستقوم على البرجماتية، أكثر مما تقوم على الأيديولوجيات المتصارعة .

-5-

فما هو الجديد في رسالة أوباما؟

وما الفرق بين رسالة بوش السابقة، ورسالة أوباما الجديدة إلى العالم الإسلامي؟

يقول المعلقان الأمريكيان: مايكل شير وكفين سوليفتنفي في مقالهما (زيارة تركيا وسياسة أوباما تجاه العالم الإسلامي) في "الواشنطن بوست" ، "الحقيقة أن خطاب أوباما عن الإسلام، لا يفترق كثيراً عن إشادة الرئيس السابق بوش بالإسلام، كدين للسلام والقيم الإنسانية، التي تم تشويهها من قبل المتطرفين الذين يقتلون باسمه. لكن غزو بوش للعراق، واعتقاله للمسلمين في جوانتانامو، وعزله لإيران، ثم انحيازه السافر لإسرائيل على حساب الفلسطينيين، وفي حربها على ''حزب الله''، دفع بالعديد من الدول الإسلامية إلى الاعتقاد بأن الإدارة الأميركية تكنُّ مشاعر عداء للدين الإسلامي. ولتغيير سياسة بوش، مدَّ أوباما يده إلى إيران، وأمر بإغلاق معتقل جوانتانامو، بل وأبدى اهتماماً مبكراً بتسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني بتعيينه لمبعوث شخصي في الشرق الأوسط، وبلّور مساعدوه مقاربة جديدة تجاه العالم الإسلامي، تتجاوز مجرد التصدي للإرهاب، لتشمل مجموعة من المصالح المشتركة تغطي مجالات شتى، مثل التجارة، والتعليم، والرعاية الصحية ".

مواضيع ذات صلة