1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تركيا تتهم 33 شخصا بالضلوع في اعتداء الريحانية

مصادر إعلامية تركية تفيد أن القضاء التركي اتهم 33 شخصا، بينهم سوريان اثنان، بالوقوف وراء هجوم وقع قبل خمسة أشهر وأسقط أكثر من خمسين قتيلا على الحدود مع سوريا.

قالت وكالة أنباء دوغان التركية إن النيابة العامة في أضنة (جنوب) - المكلفة بالتحقيق في قضية "تفجير الريحانية" - طلبت الأربعاء (23 أكتوبر/ تشرين الأول 2013) إنزال عقوبة السجن المؤبد بالمتهمين الـ33، بعدما وجهت إليهم تهمة "القتل العمد باستخدام عبوة ناسفة".

ويوجد 18 من المتهمين الـ33 قيد الاعتقال، أما العقل المدبر للاعتداء، وهو بحسب الاتهام معراج أورال (المعروف بعلي كيالي)، الناشط سابقا في اليسار المتطرف، والذي أصبح من أنصار الرئيس السوري بشار الأسد، فلا يزال فارا. وبحسب وسائل الإعلام التركية، فإن أورال يقيم منذ سنوات في سوريا. ويتهم معارضون سوريون معراج أورال ومجموعته بالمسؤولية عن مجازر وقعت في منطقة بانياس وقرى محيطة بها على الساحل السوري.

وكان انفجار سيارتين مفخختين في 11 مايو/ أيار 2013 أسفر عن سقوط 52 قتيلا في مدينة الريحانية قرب الحدود مع سوريا. وحملت أنقرة التي قطعت علاقاتها مع سوريا مسؤولية التفجيرين إلى مجموعة ماركسية تركية تعمل لحساب النظام السوري. ونفت دمشق أي علاقة لها بهذين التفجيرين. ولم يحدد القضاء بعد موعد بدء المحاكمة بهذه القضية.

epa03695968 People help victims after an explosion in Reyhanli District, Hatay, Turkey 11 May 2013. At least 13 people were killed and 22 wounded following explosions on 11 May in southern Turkey near the Syrian border, Turkish television NTV reported. Initial reports said two car bombs exploded in Reyhanli, a town in the province of Hatay, which borders Syria. EPA/CEM GENCO/ANADOLU AGENCY TURKEY OUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES/NO ARCHIVES EDITORIAL USE ONLY/NO SALES/NO ARCHIVES EDITORIAL USE ONLY/NO SALES/NO ARCHIVES

أسفر هجوم مدينة الريحانية قرب الحدود مع سوريا عن سقوط 52 قتيلا

اشتباكات بين سنة وعلويين في طرابلس

وفي دولة أخرى مجاورة لسوريا وهي لبنان، تتواصل الاشتباكات المسلحة الأربعاء لليوم الثالث على التوالي في مدينة طرابلس في شمال لبنان على خلفية النزاع السوري، حيث قتل شخصان وجرح أكثر من 30 بحسب مسؤول أمني.

وأوضح المصدر أن الاشتباكات تواصلت بشكل متقطع عصرا بين أفراد في منطقة جبل محسن ذات الغالبية العلوية المناصرة للرئيس السوري بشار الأسد وآخرين في منطقة باب التبانة ذات الغالبية السنية التي تؤيد المعارضة السورية.

واندلعت المواجهات مساء الإثنين فيما كان تلفزيون "الميادين" الذي يتخذ من بيروت مقرا له يبث مقابلة مطولة مع الرئيس السوري بشار الأسد، فأقدم أشخاص من جبل محسن على إطلاق النار ابتهاجا، وطال الرصاص باب التبانة ما دفع مسلحين فيها إلى الرد.

وقال المصدر الأمني "قتل شخصان منذ مساء الإثنين، أحدهما فتى في الثالثة عشرة (من جبل محسن) والآخر رجل في الثانية والثلاثين (من باب التبانة)". وأصيب 33 شخصا بجروح. ويشار إلى أن المعارك شهدت تصعيدا يوم أمس، قبل أن تتراجع حدتها بعد منتصف الليل إثر تدخل الجيش.

ع.ش/ ف.ي (أ ف ب، د ب ا)