1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

تركيا تتأهل إلى الدور ربع النهائي وسويسرا تفوز على البرتغال

بعد مباراة مثيرة فازت تركيا على التشيك وضمنت بطاقتها إلى الدور ربع النهائي ضد كرواتيا. أما سويسرا فأظهرت أداء جيداً ضد البرتغال التي خسرت مباراة أمس بهدفين مقابل لاشيء.

default

نهاد قهوجي إلى اليسار قبيل تسديده الهدف الثالث ضد التشيك

في مباراة شكلت مفاجأة كبيرة لجمهور وعشاق كرة القدم، فازت تركيا على جمهورية التشيك بثلاثة أهداف مقابل هدفين في الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الأولى من كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم. وبذلك يتأهل الفريق التركي الذي كافح بحماس حتى اللحظات الأخيرة إلى الدور ربع النهائي من الكأس. وقد أحرز أردا توران هدف تركيا الأول في الدقيقة 75، وأحرز نهاد قهوجي الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 87 و89 من المباراة التي أدارها الحكم السويدي بيتر فرويدفيلدت. أما الهدفين التشيكيين فقد أحرزهما بان كولر وياروسلاف بلاسيل في الدقيقتين 34 و 62.

سويسرا تفوز على البرتغال بهدفين

EURO 2008 Portugal- Schweiz Gruppe A EM Euro08

ياكين بعد الفوز المفاجيء على البرتغال

وفاز المنتخب السويسري على نظيرة البرتغالي بهدفين مقابل لاشيء خلال الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الأولى لكأس الأمم الأوروبية 2008. وقد سجل هاكان باكين الهدفين في الدقيقتين 71 و 83 في مباراة تخللها الكثير من المفاجآت. ولم تكن المباراة مهمة لكل من الفريقين لأن البرتغال ضمنت تأهيلها إلى الدور ربع النهائي في الجولة السابقة، أما سويسرا فقد فقدت الأمل في التأهل بعدما تلقت هزيمتها الثانية أمام تركيا في الجولة السابقة.

تركيا إلى الدور ربع النهائي

EURO 2008 Türkei - Tchechien Gruppe A EM Euro08 Türkische Fans jubeln in Kreuzberg nach dem Einzug ins Viertelfinale

مشجعوا الفريق التركي يحتفلون بالنصر

ويعد الفوز التركي الأول في تاريخ لقاء المنتخبين، وبناء عليه ستواجه تركيا في ربع النهائي كرواتيا التي تتصدر المجموعة الثانية بغض النظر عن نتيجة مباراتها الثالثة غدا مع بولندا. ولم يلجأ مدرب منتخب تركيا فاتح تيريم إلى أي تبديل في تشكيلته الأساسية، في حين فضل نظيره التشيكي العجوز كاريل بروكنر المهاجم العملاق يان كولر على ميلان باروش، ربما للاستفادة من ضرباته الرأسية المحكمة. ومضت الدقائق العشر الاولى دون أي تهديد للمرميين رغم الامتداد التشيكي إلى المنطقة التركية. وبقي الأمر كذلك حتى الدقيقة 34، عندما سجل اللاعب التشيكي كولر ضربة رأس عرضية من زميله زدينيك كريغيرا. وأحرز ياروسلاف بلاسيل الهدف الثاني في الدقيقة 62 بعد كرة عرضية من سيونكو من الجهة اليمنى تابعها بقدمه اليمنى فارتطمت بالارض وخدعت الحارس التركي فولكات الذي أصابها بيده اليمنى دون أن يحول من دخولها شباكه.

بعدها تمكن تمكن الفريق التركي من تقليص الفارق عن طريق هدف سدده أردا بعد تمريرة أرسلها حميد التينتوب من الجهة اليمنى. وزادت خطورة الأتراك وضغطهم على المنطقة التشيكية، وارتكب تشيك خطأ الشاطر عندما التقط حارسهم كرة عالية رفعها التينتوب من الجهة اليمنى فسقطت من يديه وتابعها قهوجي محققا التعادل في الدقيقة 87. وزادت محن بروكنر ورجاله بعدما أرسل التينتوب، لاعب بايرن ميونيخ الألماني وصانع فوز تركيا من خلال تمريراته القاتلة، كرة خلف الدفاع التشيكي فكسر قهوجي مصيدة التسلل وأرسلها قوسية استقرت في الزاوية اليسرى للمرمى التشيكي في الدقيقة 89. وشهدت المباراة في لحظاتها الأخيرة اعتداء الحارس التركي بالضرب على كولر في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، فلم يتردد الحكم السويدي بيتر فرويدفيلت في طرده ليتولى تونجاي دور حارس المرمى في الثواني الاخيرة لان منتخبه كان استنفذ تبديلاته الثلاثة.

الفوز السويسري الأول في بطولات كأس الأمم الأوروبية

Schweizer Fans Schweiz gegen Türkei EM 2008

"الفريق أدرك أن أهم شيء هو جلب المتعة للمشجعين"

أما المنتخب السويسري، فقد استطاع اختتام مشواره في نهائيات كأس الأمم الأوروبية بنهاية سعيدة، محققاً أول فوز له في بطولات كأس الأمم الأوروبية. وكان الفوز بمثابة أفضل وداع لمدرب الفريق كوبي كون وحارس مرمى الفريق باسكال تسوبر بولر، البالغ من العمر 37 عاماً والذي أعلن قبل بدء البطولة أنه سيعتزل اللعب دولياً. وكان المدير الفني للمنتخب البرتغالي، البرازيلي لويس فيلبيي سكولاري قد أجرى ثمان تغييرات في تشكيل الفريق مقارنة بالتشكيل الذي لعبت به البرتغال المباراتين الماضيتين، بعد أن ضمن تأهل فريقه إلى دور الثمانية، ومن بين اللاعبين الذين حصلوا على راحة سلبية كريستيانو رونالدو نجم مانشستر يونايتد وديكو نجم خط وسط فريق برشلونة الأسباني. لكنه أوضح بعد نهاية المباراة: "أعتقد أنني ارتكبت أخطاء بتبديل ثمانية لاعبين فقط كان يجب علي إعطاء الفرصة لـ11 لاعبا جديدا".

ودخل المنتخب السويسري المباراة للعب من أجل الشهرة فقط ورغم ذلك بدت العصبية واضحة على لاعبي الفريق حيث ارتكبوا العديد من الأخطاء في بداية المباراة. وتغاضى حكم اللقاء عن احتساب ضربة جزاء للمنتخب البرتغالي في الدقيقة 15 بعد تعرض ناني لاعب مانشستر يونايتد، للجذب من قبل المدافع السويسري شتيفان ليشتاينر ولكن حكم اللقاء أشار باستمرار اللعب. وبعد قليل، كاد بيبي أن يتقدم بهدف للمنتخب البرتغالي من ضربة حرة مباشرة ولكن تسوبر بولر تصدى لها. وأتيحت فرصة خطيرة للاعب هيلدر بوستيجا للتقدم بهدف للمنتخب البرتغالي إثر تمريرة رائعة من بيبي داخل منطقة الجزاء ولكن الحارس السويسري تصدى لتسديدته ببراعة. وأخيرا نجح المنتخب البرتغالي في هز شباك نظيره السويسري في الدقيقة 36 ولكن حكم المباراة ألغى الهدف بدعوى تسلل بوستيجا. وبدا سكولاري غير سعيد بمستوى الحكم النمساوي الذي أدار المباراة.

وفي الشوط الثاني بدا المنتخب السويسري متلهفا بشكل أكبر على تسجيل هدف، ونجح في تحقيق ذلك بالفعل في الدقيقة 71 عن طريق هاكان ياكين إثر تمريرة متقنة من زميله إيرين ديرديوك. وقبل سبع دقائق على نهاية المباراة احتسب حكم اللقاء ضربة جزاء لصالح المنتخب السويسري بعد احتكاك بين فيرناندو مييرا وتراكييو بارنيتا داخل منطقة الجزاء. وتقدم ياكين لتسديد ضربة الجزاء ونجح في تسجيل الهدف الثاني له ولفريقه. وقال المدرب كون "إنها لمتعة حقيقية أن تحقق الفوز ولكن هناك بعض الأسف لأننا بالفعل كنا نستحق نقطة واحدة على الأقل من أول مباراتين حيث كانت ستصبح الآن كافية لتأهلنا إلى دور الثمانية". وأضاف: "الفريق أدرك أن أهم شيء هو جلب المتعة للمشجعين.. لقد قدم اللاعبون هدية للجماهير بمستواهم الرائع. والمنتخب الوطني سيظل في قلوبهم". وأضاف: "أردنا لعب كرة هجومية واليوم نجحنا في ذلك.. كانت نهاية مشرفة.. صادفنا سوء حظ بعض الشيء في أول مباراتين. من المؤسف خروجنا من البطولة".

مختارات

مواضيع ذات صلة