1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

تركيا إلى نصف نهائي كأس أوروبا 2008 على حساب كرواتيا

المنتخب التركي يحجز ثاني بطاقات التأهل إلى نصف نهائي بطولة أوروبا إثر فوز ثمين على نظيره الكرواتي بالركلات الترجيحية. وفي أولى مباريات نصف النهائي يواجه الفريق التركي الأربعاء القادم بطل أوروبا 1996 المنتخب الألماني

default

في ثاني مباريات الدور ربع النهائي حقق المنتخب التركي، ثالث بطولة العالم 2002، فوزاً ثميناً على كرواتيا بأربعة أهداف لهدفين في الركلات الترجيحية ليضمن بذلك بطاقة التأهل إلى نصف نهائي البطولة الأوروبية للمرة الأولى في تاريخه. وبهذه النتيجة قلب الأتراك مجرى المباراة رأساً على عقب، إذ كان المنتخب الكرواتي الأفضل طيلة المباراة تقريباً، لكن أحداً من اللاعبين الكروات لم ينجح في استغلال أي من الفرص الجيدة لإحراز هدف السبق لكرواتيا.

EURO 2008 Kroatien Türkei, Olic gegen Rüstü

المهاجم الكرواتي إفيكا أوليتش يُضيع فرصة جيدة لكرواتيا

وجاءت أفضل الفرص في الشوط الأول حين سدد مهاجم هامبورغ أوليتش كرة قوية من مسافة أربعة أمتار ارتطمت بعارضة المرمى التركي. أما أفضل فرصة للفريق التركي فجاءت قبل ست دقائق من نهاية الشوط الأول عبر لاعب خط الوسط ألتينتوب الذي سدد كرة قوية مرت بجانب المرمى الكرواتي. وهكذا انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي.

كلازنيتش يضع كرواتيا في المقدمة

EURO 2008 Kroatien Türkei, Klasnic trifft kurz vor Schluss

مهاجم المنتخب الكرواتي إفيكا كلازنيتش يُحرز هدف التقدم لكرواتيا

وبعد الاستراحة واصل المنتخب الكرواتي أفضليته وتوفرت له العديد من الفرص الجيدة التي لم يُترجم أي منها إلى أهداف. وظل التعادل السبي سيد الموقف حتى نهاية الشوطين الأول والثاني ليحتكم الفريقان إلى شوطين إضافيين يستمر كل منهما 15 دقيقة. وبعد أن اعتقد الجميع أن المباراة بوقتيها الأصلي والإضافي ستنتهي بالتعادل السلبي أحرز اللاعب البديل إيفان كلازنيتش هدف السبق لكرواتيا قبل دقيقة واحدة من نهاية المباراة (الدقيقة 119).

تركيا تدرك التعادل في اللحظة الأخيرة

EURO 2008 Semih trifft in der Verlängerung

سميح سنتورك صاحب هدف التعادل لتركيا

وبتقدم كرواتيا قبل دقيقة واحدة من نهاية المباراة اعتقد الجميع أن كرواتيا ستخرج من المباراة منتصرة لتتأهل بذلك إلى المربع الذهبي. لكن الرد التركي جاء سريعاً عبر المهاجم سميح سنتورك الذي أدرك التعادل لتركيا في الوقت بدل الضائع. وعلى هذه النتيجة انتهى الوقتان الأصلي والإضافي للمباراة التي أُقيمت أمام نحو 52 ألف مشجع في استاد "إيرنست هابل شتاديون" في العاصمة النمساوية فيينا. وبذا احتكم الفريقان إلى الركلات الترجيحية التي انتهت لصالح المنتخب التركي بأربعة أهداف لهدفين. وبذا بلغ المنتخب التركي لأول مرة في تاريخه الدور نصف النهائي في نهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم.

علاء الدين موسى البوريني

مختارات