1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ترحيب دولي باستئناف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية

رحبت الأمم المتحدة ودول عربية وأوروبية بإعلان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عن استئناف مفاوضات الحل النهائي بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي. كما أكدت مصادر تجديد الجامعة العربية لعرض السلام المقدم إلى إسرائيل.

رحب بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة، بالإعلان عن استئناف مفاوضات السلام في الشرق الأوسط، التي كانت توقفت منذ عامين. ونقل المتحدث باسم بان كي مون مساء أمس الجمعة (19 يوليو/ تموز 2013) عن الأمين العام إشادته بجهود الوساطة التي بذلها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في هذا الشأن وإشادته كذلك بقرار إسرائيل والفلسطينيين العودة إلى طاولة المفاوضات. ودعا بان كي مون الجانبين إلى إثبات قوة القيادة والشجاعة والمسؤولية في دفع هذه الجهود صوب حل الدولتين ووعد بأن تبذل المنظمة الدولية كل الجهود اللازمة لدعم السلام الشامل في المنطقة.

وكان كيري قد أعلن الجمعة عن موافقة الإسرائيليين والفلسطينيين على استئناف محادثات السلام المباشرة الأسبوع الجاري في واشنطن، وذلك في مؤتمر صحفي بمطار الملكة علياء الدولي في عمان. وذكر كيري للصحفيين قبيل مغادرته للعاصمة الأردنية عائداً إلى واشنطن: "يسرني أن أعلن بالنيابة عن الرئيس أوباما أننا توصلنا إلى اتفاق لوضع أساس لاستئناف مفاوضات الوضع النهائي المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

ووفقاً لكيري، من المقرر أن يتوجه كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ووزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني إلى واشنطن الأسبوع الجاري لبدء المحادثات. ورفض كيري الكشف عن أي تفاصيل بشأن إطار التفاوض، مشيراً إلى أن المحادثات سوف تظل محاطة بالسرية.

Westjordanland israelische Siedlung Ofra bei Ramallah

توقفت المفاوضات بين إسرائيل وفلسطين بسبب استمرار إسرائيل في بناء المستوطنات

وأضاف كيري، محذراً من تكهنات وسائل الإعلام حول طبيعة ومحور المحادثات: "إن أفضل طريقة لإعطاء هذه المفاوضات فرصة للنجاح هو الإبقاء على خصوصيتها". وأشاد كيري بالرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لتقديمهما "خيارات شجاعة" من أجل العودة إلى طاولة المفاوضات.

إشادة أوروبية وألمانية

وفي بروكسل، قالت كاثرين أشتون، مفوضة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، إن نتنياهو وعباس "أظهرا شجاعة في التوصل إلى هذه النقطة"، مشيرة إلى أن "مفاوضات صعبة ... وقرارات صعبة" لا تزال تنتظر الطرفين في المستقبل. وفي ألمانيا، أشاد وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله بالتطورات الجديدة في الشرق الأوسط التي أدت إلى تفاهم بشأن عقد جولة مفاوضات سلام جديدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مضيفاً أن استئناف المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين بوساطة الولايات المتحدة يعتبر خطوة كبيرة. واعتبر فيسترفيله هذا الأمر خطوة هائلة لكلا الجانبين في إقبالهما على الجلوس مع الآخر، مشيراً إلى أن "هذا النجاح الكبير يحسب للجهود الدؤوبة لجون كيري من أجل استئناف المفاوضات المباشرة بشأن السلام في الشرق الأوسط".

هذا وأكدت مصادر أن دبلوماسيين ووزراء عرب يمثلون المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة والأردن والمغرب قد وافقوا خلال المناقشات على إدراج ما يسمى بتبادل الأراضي في المبادرة العربية، من أجل إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة. كما أكدت الجامعة العربية رسمياً دعمها لمحاولة السلام التي بذلها كيري وتعهدت بإحياء وتجديد تقديم عرض السلام العربي إلى تل أبيب.

ي.أ/ ط.أ (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة