ترحيب بقرار الأمم المتحدة تجاه القدس ونتانياهو يعتبره ″سخيفا″ | أخبار | DW | 21.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ترحيب بقرار الأمم المتحدة تجاه القدس ونتانياهو يعتبره "سخيفا"

ردود فعل مختلفة أظهرها قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الرافض لقرار الرئيس ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. ففي حين رحبت تركيا وإيران والفسلطينيون بالقرار، أعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي قرار الأمم المتحدة "سخيفا".

أيدت 128 دولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الخميس (21 كانون الأول/ديسمبر 2017) قراراً يدين اعتراف دونالد ترامب في 6 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، بالقدس عاصمة لإسرائيل. في حين رفضت القرار الأممي تسع دول هي الولايات المتحدة وإسرائيل وغواتيمالا وهندوراس وتوغو وميكروزينيا وناورو وبالاو وجزر مارشال، من أصل 193 دولة في الجمعية العامة.

وأيد العديد من حلفاء واشنطن القرار بينهم ألمانيا، فرنسا وبريطانيا. وفي مؤشر يؤكد أن ضغوط واشنطن وتهديداتها لم تمر مرور الكرام، امتنعت 35 دولة عن التصويت بينها كندا والمكسيك والأرجنتين وبولندا والمجر وغابت عن جلسة التصويت 21 دولة أخرى.

وقالت وزارة الخارجية الألمانية مساء الخميس بعد تصويت مندوب ألمانيا لصالح قرار الجمعية العامة "إن وضع القدس يجب أن يتم توضيحه من خلال المحادثات بين الجانبين". وأضافت في تدوينة لها على موقع "تويتر": "الحل ينبغي إلا يجيء من الخارج، ولذلك فقد أيدنا اليوم قرار الأمم المتحدة، الذي يؤكد على موقفنا المعروف".

وسارعت الرئاسة الفلسطينية إلى الترحيب بقرار الجمعية العامة مشيدة بالمجتمع الدولي الذي "لم يمنعه التهديد والابتزاز" من الوقوف إلى جانب "الحق". وأشاد نبيل أبو ردينة المتحدث الرسمي باسم الرئاسة، بالقرار معتبرا أنه "يؤكد مجدداً وقوف المجتمع الدولي إلى جانب الحق الفلسطيني ولم يمنعه التهديد والابتزاز من مخالفة قرارات الشرعية الدولية".

بدوره، أعتبر السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور أن هذا التصويت يشكل "هزيمة كبيرة" لواشنطن. وفي القاهرة، رحبت الجامعة العربية بالقرار الصادر عن الجمعية العامة، وأشارت الجامعة العربية في بيان اليوم الخميس إلى أن القرار "يأتي تأكيداً للحق العربي الفلسطيني بالقدس، فضلا عن إبطاله أي أثر للقرار الأمريكي منتصرا لفلسطين والشرعية الدولية وهوية القدس العربية". وقال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبوعلي إن "هذا الإنجاز والنصر الجديد لفلسطين سنواصل البناء عليه و تطويره مع هذه الأغلبية الساحقة من دول العالم التي وقفت إلى جانب الحق".

في المقابل، رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بالدعم "المتزايد" لبلاده رغم قرار الجمعية العامة. وقال نتانياهو في فيديو بالإنكليزية إن "إسرائيل ترفض هذا القرار السخيف. القدس عاصمتنا، كانت دائما (عاصمتنا)، وستبقى" كذلك. وأضاف "نتعامل بارتياح حيال العدد الكبير من الدول التي لم تصوت تأييدا لهذا القرار". وأضاف "نشكر للرئيس (الأميركي) دونالد ترامب موقفه الواضح حول القدس ونشكر الدول التي صوتت مع إسرائيل ومع الحقيقة".

وبعد التصويت، كتب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على موقع تويتر "نرحب بسرور كبير بتأييد الجمعية العامة للأمم المتحدة الساحق لقرار تاريخي حول القدس". وأضاف "ننتظر من إدارة ترامب أن تعود من دون تأخير عن قرارها المؤسف والذي أظهر (التصويت) بوضوح عدم قانونيته".

وعلق متحدث باسم البعثة الأميركية في الأمم المتحدة بعد قراءة مفصلة لنتائج التصويت "من الواضح أن دولا عدة أعطت الأولوية لعلاقتها مع الولايات المتحدة في مواجهة محاولة يائسة لعزلنا".

فيما قال وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف على تويتر إن تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن القدس اليوم الخميس يمثل رفضا دوليا واضحاً لأسلوب "الترهيب والبلطجة" الذي تتبعه إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وأضاف ظريف على حسابه على تويتر "لا عالمية مدوية في الأمم المتحدة لأسلوب الترهيب والبلطجة الذي يتبعه نظام ترامب".

وينص مشروع القرار، الذي قدمته تركيا واليمن على أن أي قرار حول وضع القدس "ليست له قوة القانون ويعد لاغيا وباطلا ويتعين سحبه". ويذكر مشروع القرار بكافة القرارات التي تبنتها الأمم المتحدة بشأن احتلال الأراضي الفلسطينية ويؤكد أن قضية القدس يجب أن تحل في إطار اتفاق سلام نهائي بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وهذا التصويت ليس ملزما وقد أكدت الإدارة الأميركية أنها لن تغير موقفها.

ز.أ.ب/ص.ش (أ ف ب، رويترز)

مختارات