1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ترحيب ألماني بجهود الإدارة الأمريكية الجديدة لإحلال السلام في الشرق الأوسط

فيما رحب وزير خارجية ألمانيا بمهمة المبعوث الأمريكي لمنطقة الشرق الأوسط جورج ميتشل الذي وصل اليوم إلى رام الله قادما من القدس، تحدثت تقارير صحفية عن تأييد أولمرت لإجلاء 60 ألف مستوطن من الضفة الغربية في إطار اتفاق سلام.

default

جورج ميتشل ومهمة في حقل الألغام

رحب وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، بإصرار الإدارة الأمريكية الجديدة على بذل جهود مكثفة للتوصل إلى حل النزاع في منطقة الشرق الأوسط. وقال الوزير الألماني في أعقاب اتصال هاتفي مساء أمس الأربعاء (28 يناير/كانون الثاني) مع جورج ميتشل المبعوث الخاص الأمريكي لمنطقة الشرق الأوسط إن إيفاده السريع إلى المنطقة دليل على الرغبة الأمريكية في تحريك الجهود.

وأشار الوزير إلى أن الأحداث الأخيرة على حدود قطاع غزة أوضحت مدى "هشاشة" هدنة وقف إطلاق النار، وأكد أن هدف الجهود المشتركة يجب أن يتركز حول التوصل لهدنة دائمة. وأكد شتاينماير أن الاتحاد الأوروبي على استعداد للعب دور فعال في التوصل إلى حل للصراع في الشرق الأوسط بالتعاون الوثيق مع الولايات المتحدة. في الوقت نفسه ذكرت مصادر الخارجية الألمانية في برلين أن شتاينماير وجه الدعوة لميتشل لزيارة ألمانيا.

تقارير صحفية حول إجلاء مستوطنين من الضفة

George Mitchell

مهمة صعبة في انتظار ميتشل

ووصل اليوم الخميس المبعوث الأمريكي جورج ميتشل إلى رام الله قادما من القدس بعد أن التقى عددا من المسئولين الإسرائيليين. ودعا المبعوث الأمريكي إلى فتح المعابر مع قطاع غزة بمشاركة السلطة الفلسطينية. وقال في أعقاب محادثاته في رام الله مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس للصحفيين "كي ننجح في منع تهريب السلاح إلى غزة ينبغي أن تكون هناك آلية تسمح بتدفق السلع المشروعة وينبغي أن يكون ذلك بمشاركة السلطة الفلسطينية". يذكر أن إسرائيل تفرض حصارا مشددا على قطاع غزة قائلة إنها تهدف بهذا لمنع حركة حماس المسيطرة على القطاع من الحصول على أسلحة.

وكان المبعوث الأمريكي قد أشار عقب لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي المستقيل إيهود أولمرت بالقدس أمس الأربعاء، إلى الأهمية القصوى لتثبيت وقف إطلاق النار في قطاع غزة. وأضاف ميتشيل أن وقفا طويل الأمد لإطلاق النار في قطاع غزة يجب أن يستند إلى "وقف عمليات تهريب الأسلحة إلى القطاع ووقف الأعمال العدائية وفتح المعابر الحدودية على أساس الاتفاقية المبرمة عام 2005 ".

في غضون ذلك، ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية اليوم الخميس (29 يناير/كانون الثاني) أن رئيس الحكومة الإسرائيلية المستقيل ايهود أولمرت يؤيد إجلاء 60 ألف مستوطن متواجدين في الضفة الغربية في إطار خطة سلام مع الفلسطينيين. وأوردت الصحيفة أن أولمرت قدم الخطوط العريضة لهذه الخطة قبل أقل من أسبوعين من الانتخابات النيابية خلال لقائه الأربعاء الموفد الأميركي جورج ميتشل في القدس.

تصعيد في قطاع غزة

Gaza Bruch der Waffenruhe

زيارة ميتشل تزامنت مع تصعيد جديد في قطاع غزة

وتزامن وصول المبعوث الأمريكي إلى إسرائيل مع تصعيد الوضع في قطاع غزة، فقد أعلن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي اليوم الخميس أن مسلحين فلسطينيين أطلقوا صاروخين محليي الصنع من شمال قطاع غزة نحو جنوب إسرائيل. وقال المتحدث في تصريح للإذاعة الإسرائيلية إن صفارات الإنذار انطلقت صباح اليوم في بلدة سديروت ومنطقة النقب الغربي في أعقاب إطلاق "مرجح" لصاروخ باتجاه الأراضي الإسرائيلية.

وفي وقت سابق، سقط صاروخ من قطاع غزة وانفجر في محيط بلدة سديروت دون أن يسفر عن وقوع إصابات أو أضرار. ويشهد قطاع غزة منذ أمس توترا متصاعدا إثر عملية توغل محدودة للجيش الإسرائيلي في الأطراف الشرقية من مخيم المغازي وسط القطاع الليلة الماضية. وقصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس هدفين في جنوب قطاع غزة، كما قامت طائرات إسرائيلية من طراز إف ­16 بعد منتصف ليلة أمس بعمليات قصف بالقرب من الحدود بين غزة ومصر، إلا أنه لم ترد تقارير عن وقوع إصابات.

مختارات