1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

ترجمة الأعمال الكاملة للشاعر راينر ماريا ريلكه

يعتبر الشاعر راينر ماريا ريلكه من أهم شعراء الألمانية، رغم ذلك لم يكن له حضور كبير بالعربية. هذا الوضع تغير حديثاً بصدور الترجمة الكاملة لأعمال ريلكه الشعرية، والتي أنجزها الشاعر العراقي كاظم جهاد.

الأعمال الشعرية الكاملة لريلكه

الأعمال الشعرية الكاملة لريلكه صدرت عن دار "الجمل" بترجمة كاظم جهاد

ترك الشاعر النمساوي راينر ماريا ريلكه (1875 – 1926) أثراً باقياً ومهماً في الشعر الألماني. بالرغم من ذلك لم يلتفت المترجمون إلى أشعاره إلا قليلاً، ربما بسبب صعوبة أشعاره ووعورة عباراته. وكان المترجم المصري عبد الغفار مكاوي سباقاً في تعريف القراء العرب بشعر ريلكه، ثم قدم الشاعر اللبناني فؤاد رفقه ترجمةً لأشعاره في الستينات. غير أن أعمال ريلكه ظلت ناقصة في لغة الضاد. هذه الثغرة حاول الشاعر والمترجم العراقي كاظم جهاد أن يسدها منذ نحو عشرين عاماً، فترجم عبر الفرنسية ديوانين له، نُشرا في الثمانينات في مجلة "الكرمل"، هما "مراثي دوينو" و"سونيتات أورفيوس". منذ ذلك الحين اجتهد جهاد لتعلم اللغة الألمانية وإتقانها لكي يعود إلى ريلكه بلغته، وهكذا أعاد تنقيح ترجماته السابقة واستكملها حتى صدرت في شكلها الحالي.

حفاوة نقدية كبيرة

الشاعر النمساوي راينر ماريا

رغم عمره القصير ترك الشاعر النمساوي راينر ماريا ريلكه أثراً باقياً في الشعر الألماني

وبصدور الترجمة الشعرية الكاملة لأعمال ريلكه في ثلاثة أجزاء مؤخراً عن دار "الجمل" يمكن القول إن باستطاعة القارئ العربي الآن أن يطالع ريلكه وأن يتعرف على عالمه الشعري. وقد لقيت الترجمة الشاملة التي صدرت حفاوة نقدية كبيرة. واعتبر الشاعر والناقد اللبناني عبده وازن صدروها "حدثاً كبيراً سواء في حقل الشعر أو في حقل الترجمة".

ولكن بماذا تتميز ترجمة كاظم جهاد عما سبقتها من ترجمات لفؤاد رفقة وعبد الغفار مكاوي؟ عن هذا السؤال أجاب الشاعر عبده وازن في حديث لـ "دويتشه فيله" بقوله إنها من ناحية الأشمل والأكمل بين كل الترجمات العربية. من ناحية أخرى فإن الذي أنجز الدواوين الثلاثة شاعر واحد، وبالتالي فإن الترجمة خضعت لرؤية واحدة واتسمت بنَفَس شعري واحد.

ويشير وازن إلى أن ريلكه "لا يمنح مفاتيحه بسهولة، بل هو يخفيها قصداً، تاركاً القارئ أو المترجم يتدبر أمره". كيف يمكن للقارئ العربي إذاً أن يدخل إلى عالم الشاعر النمساوي الذي يعتبر من أهم شعراء الألمانية ومن أكثرهم إبهاماً في الوقت نفسه؟ عن هذا السؤال يجيب الناقد اللبناني في حديثه لـ "دويتشه فيله" بقوله إن كاظم جهاد قد بذل جهداً نقدياً ضخماً لا يقل عن جهده الإبداعي في الترجمة، إذ أنه أرفق معظم القصائد بشروح وهوامش تيسر على القارئ فهم ريلكه. ويبرز عبده وازن بصورة خاصة الدراسة التي استند عليها المترجم في مقدمته النقدية، وهي الدراسة التي وضعها الباحث النمساوي غيرالد شتيغ والتي تعتبر مرجعاً أساسياً لفهم ريلكه. هذا الجهد النقدي والإبداعي الكبير جعل الشاعر اللبناني عبده وزان يرى أنه بدءاً من الآن يمكن "البحث عن أثر ريلكه في الشعر العربي الراهن".

الكاتب: سمير جريس

مراجعة طارق انكاي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع