1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

تربية لكلاب في المنازل تقلل من مخاطر إصابة الأطفال بالحساسية

باحثون ألمان يقولون إنهم توصلوا إلى نتيجة مفادها أن وجود الكلاب في البيوت من شأنه أن يقلل من مخاطر إصابة الأطفال بأمراض الحساسية، معتقدين أن تجلب إلى المنازل بعض أنواع البكتيريا الذي يقوي المناعة ضد الحساسية.

default



قال باحثون في ألمانيا إن الأطفال الذين ينشأون في منازل تربى فيها الكلاب تقل لديهم مخاطر الإصابة بأمراض الحساسية. وتجلب الكلاب الكثير من القذارة إلى المنزل وبالتالي المزيد من أنواع البكتيريا التي تحتوي على مركب "اندوتوكسين" الذي يعتقد أنه يزيد من مناعة الإنسان ضد الحساسية.


وأكد الخبراء الذين أجروا الدارسة التي استمرت 10 أعوام وشملت نحو 10 آلاف طفل أنهم توصلوا إلى تأثير وقائي ملحوظ ضد أمراض الحساسية في المنازل التي تربى فيها الكلاب وقالوا إن الآباء لا يجب أن يخشوا من زيادة مخاطر تعرض أطفالهم للحساسية بسبب الكلاب.


عدم وضوح الأسباب


غير أن يوآخيم هاينريش المشرف على الدراسة والباحث بمركز "هيلمهولتس" في ميونيخ قال في تصريحات لوكالة الإنباء الألمانية(د.ب.أ): "اكتشفنا أن الاندوتوكسين الذي كان يعتقد أنه مسئول عن تأثير الحماية الذي ينتج عن الاحتفاظ بالكلاب لا يلعب دورا في الحماية من الحساسية عند تربية الكلاب".


ولم يتمكن هاينريش وفريقه العلمي من الوقوف على السبب الدقيق الذي يؤدي إلى تقليل مخاطر إصابة الأطفال الذين ينشأون في منازل بها كلاب بالحساسية، ولكنه رجح أن تكون هناك مجموعة كبيرة من العوامل مثل وجود جراثيم غير معروفة بعد في الكلاب لها هذا التأثير الوقائي. ولكن السبب الحقيقي والدقيق وراء الارتباط بين تربية الكلاب وزيادة مناعة الأطفال ضد الحساسية بالتحديد يظل مفتوحا.


مختارات