ترامب يفرض رسوما على الواردات ـ فهل الحرب التجارية قادمة؟ | أخبار | DW | 08.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ترامب يفرض رسوما على الواردات ـ فهل الحرب التجارية قادمة؟

نفذ الرئيس الأمريكي تهديداته وفرض رسوما جمركية بنسبة 25 بالمئة على واردات الصلب و10 بالمئة على واردات الألومنيوم لكنه استثنى كندا والمكسيك دون ألمانيا والاتحاد الأوروبي. فهل باتت الحرب التجارية على الأبواب؟

وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس (الثامن من آذار/مارس 2018) قرار فرض رسوم جمركية من 25% و10% على واردات الصلب والألمنيوم على التوالي، متجاهلاً التحذيرات من حرب تجارية عالمية واحتجاجات حلفائه في أوروبا وفي الداخل.

وقال البيت الأبيض إن القرار سيصبح نافذاً بعد 15 يوماً، وأوضح مسؤول أنه يستثني كندا والمكسيك في الوقت الحالي وأن الشركاء الأمنيين والتجاريين يمكن أن يتفاوضوا لتجنب الرسوم. وكما هو متوقع لم يستثن الرئيس الأمريكي ألمانيا، التي  وجه لها منذ توليه منصبه وقبلها سهام الانتقاد.

وقال ترامب إن فرض رسوم على واردات الصلب والألومنيوم "ليس موضوع خيار.. انه مسألة ضرورة لأمننا القومي". وأضاف أن إجراء فرض رسوم على الواردات جاء ردا على "أزمة متنامية".

وأشار الرئيس الأمريكي أن صناعة الصلب في بلاده "عانت من ممارسات تجارية أجنبية عدوانية... حقا إنه هجوم على دولتنا". وأوضح أنه في حال قيام الشركات الأجنبية بجلب مصانعها التحويلية إلى الولايات المتحدة، فلن تكون هناك رسوم.

وكان ترامب قد أثار قدراً من الغموض بشأن مصير هذه الرسوم في وقت سابق من اليوم عندما كتب على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" صباح اليوم يقول إنه "يتطلع" إلى لقاء مع ممثلي صناعة الصلب والألومنيوم الأمريكيين في البيت الأبيض . وأضاف "علينا حماية وبناء صناعات الصلب والألومنيوم لدينا، في الوقت نفسه نظهر أكبر قدر من المرونة والتعاون مع هؤلاء الذين يعدون أصدقاء حقيقيين لنا، ويعاملوننا بطريقة نزيهة، سواء على الصعيد التجاري أو العسكري".

يأتي هذا في الوقت الذي وقع فيه 100 عضو كونغرس على خطاب أمس يعتبر هذه الرسوم "ضرائب تجعل الشركات الأمريكية أقل تنافسية والمستهلكين الأمريكيين أفقر".

ترامب: أصدقاؤنا وأعداؤنا استغلونا في الماضي

وفي السياق نفسه اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ألمانيا بأنها تخصص القليل لنفقات الدفاع في ميزانيتها. وقال ترامب اليوم الخميس، خلال جلسة للإدارة الأمريكية بالبيت الأبيض: "حين ينظر المرء إلى حلف شمال الأطلسي، يجد ألمانيا تدفع واحدا بالمئة بينما نقدم نحن 4.2% من إجمالي الناتج المحلي لاقتصاد أكبر بكثير من الاقتصاد الألماني، وهذا ليس عدلاً".

وأضاف ترامب أن الولايات المتحدة لها "أصدقاء وأعداء، استغلونا من خلال التجارة والنفقات العسكرية على مر السنين استغلالاً كبيراً". وبرر فرض رسوم جمارك عقابية على استيراد المعادن، بقوله بأن هذه البضائع مهمة لإيجاد الوظائف داخل صناعات التسليح لضمان الأمن القومي.

الحرب التجارية قادمة؟ 

وكان رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر قد هدد بأن الاتحاد الأوروبي "سيرد بقوة وبشكل متكافئ دفاعا عن مصالحه"، وذلك بعيد إعلان ترامب أنه سيفرض رسوما جمركية باهظة على واردات الفولاذ والألومينيوم. وقال يونكر في بيان "نأسف بشدة" للقرار الأميركي، مضيفا أن المفوضية ستقدم "في الأيام المقبلة اقتراحا بإجراءات مضادة ضد الولايات المتحدة تنسجم مع قواعد منظمة التجارة العالمية لإعادة التوازن إلى الوضع".

 خ.س/أ.ح (أ ف ب، د ب أ)

مشاهدة الفيديو 05:06

صناعة الصلب الألمانية والحرب التجارية

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة