ترامب يعلن استعداده للتوسط في ازمة الخليج وبين فلسطين وإسرائيل | أخبار | DW | 07.09.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ترامب يعلن استعداده للتوسط في ازمة الخليج وبين فلسطين وإسرائيل

اقترح الرئيس الاميركي دونالد ترامب التوسط في الازمة بين قطر وجيرانها معربا عن اعتقاده بان النزاع يمكن حله "بسهولة الى حد ما". كما إعتبر ترامب أن هناك امكانية لوجود سلام بين اسرائيل والفلسطينيين مؤكدا أنها القضية الأصعب.

أبدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الخميس(السابع من أيلول/ سبتمبر) استعداده للتدخل والوساطة في نزاع مستمر بين قطر ودول عربية أخرى معربا عن اعتقاده في إمكان التوصل إلى اتفاق سريعا.

وقال ترامب في مؤتمر صحفي مع أمير الكويت الشيخ صباح الأحمر الجابر الصباح في البيت الأبيض "إذا تسنت لي المساعدة في التوسط بين قطر والإمارات والسعودية على الأخص فإنني سأكون مستعدا لفعل ذلك وأعتقد أنه سيكون لديكم اتفاق على نحو سريع للغاية".

واعتبر الرئيس الأميركي أن هناك "فرصة" لتحقيق السلام من خلال الجهود الأميركية الجارية لإنهاء النزاع الاسرائيلي الفلسطيني. وقال "أعتقد أن هناك فرصة لتحقيق السلام. سنبذل أقصى جهودنا" وأضاف "اعتقد أن العلاقات التي لدينا مع الطرفين يمكن أن تساعد" في ذلك. وأضاف ترامب أن الأزمة الفلسطينية الإسرائيلية هى الأكثر تعقيدا ولكن من الممكن حلها. وحول الأزمة السورية قال ترامب أن ما يجمع بين الولايات المتحدة والأزمة السورية هو وجود تنظيم "داعش" فقط.

ومن جانبه، أكد أمير دولة الكويت على ضرورة وضع حد للقتال الدائر فى كل من سوريا و ليبيا واليمن عبر الحوار. وقال الشيخ الصباح إن قطر قبلت مطالب الدول الاربع الـ 13 وقال "نحتاج للجلوس للتفاوض معا". وأضاف الصباح:" نأمل بحل الأزمة القطرية قريبا جدا" وقال: إن وساطتنا في الأزمة تحظى بدعم دولي.

واوضح الصباح:" لدينا تأكيد من قطر أنها مستعدة لبحث كافة المطالب التي قدمت إليها.. المهم اننا نجحنا فى تجنب التصعيد العسكري في أزمة قطر".

وقال الشيخ صباح إنه تلقى جوابا قطريا يؤكد الاستعداد لبحث المطالب الثلاثة عشر للدول العربية. وأضاف "البنود الثلاثة عشر ليست مقبولة جميعا والحل في الجلوس مع بعضنا والاستماع للنقاط التي تضر المنطقة ومصالح أصدقائنا الآخرين. وأضاف "وأنا متأكد أن قسما كبيرا منها سيحل والقسم الآخر قد يكون نحن لا نقبله لكن أملنا كبير جدا في أصدقائنا في الولايات المتحدة بمساعدتهم في إن الأمور ترجع لنصابها".

ع.أج/ ح ح ( د ب ا، أ ف ب، رويترز)

مختارات