1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ترامب يؤكد للعبادي مواصلة الدعم الأمريكي للعراق ضد "داعش"

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إنه حصل على تأكيدات بمزيد من الدعم الأمريكي في قتال تنظيم "الدولة الإسلامية" خلال محادثات أجراها مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكبار مستشاريه في البيت الأبيض..

تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بدعم جهود مكافحة تنظيم "داعش" في العراق وذلك خلال محادثاته مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في البيت الأبيض أمس الاثنين (20 مارس/آذار 2017). وقال ترامب لدى إشادته بالتقدم الذي تم إحرازه في جهود استعادة السيطرة على الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية، من أيدي المتطرفين : "سنتخلص من داعش". وتنخرط القوات الأمريكية المدعومة من الولايات المتحدة في جهود تهدف إلى طرد داعش من الجزء الغربي من الموصل، وهو آخر معاقل التنظيم المتطرف في العراق.

من جانبه، قال العبادي إن بلاده في طليعة الجهود العسكرية لمكافحة "داعش" الذي وصفه بأنه يهدد أمن العالم بأسره. ويُقيم البنتاغون الجهود الأمريكية ضد "داعش"، لكن ترامب لم يعلن بعد عن خطط جديدة بشأن الانخراط في العراق وسوريا رغم تعهده بهزيمة التنظيم. واقترح ترامب زيادة كبيرة في الإنفاق الدفاعي بمقدار ثلاثة مليارات دولار لمكافحة "داعش" هذا العام. وانتقد إدارة سلفه باراك أوباما بسبب سحب القوات الأمريكية من العراق، واتهمها بخلق فراغ سمح بظهور "داعش".

وقال العبادي إن ترامب بدا أكثر تحمسا لقتال الإسلاميين المتطرفين من إدارة الرئيس السابق باراك أوباما. وأضاف في منتدى بواشنطن عقب لقائه مع ترامب "أعتقد أنهم مستعدون لفعل المزيد لمكافحة الإرهاب وأن يكونوا أكثر انخراطا" موضحا أنه أُبلغ بأن "الدعم الأمريكي لن يستمر فحسب بل ستتسارع وتيرته."وقال "لكن بالطبع علينا أن نتوخى الحذر هنا. نحن لا نتحدث عن مواجهة عسكرية بالمعنى الدقيق للكلمة. تخصيص القوات شيء بينما محاربة الإرهاب شيء آخر."

وجاء في بيان للبيت الأبيض بشأن الاجتماع أن كلا من ترامب والعبادي اتفقا على أن "الإرهاب لا يمكن هزيمته بالقوة العسكرية وحدها" وأن الزعيمين طالبا بتعزيز العلاقات التجارية بما في ذلك في قطاع الطاقة.

يذكر أن الولايات المتحدة في وقت لاحق من هذا الأسبوع اجتماعا لتحالف مكافحة داعش المؤلف من 68 دولة في مقر وزارة الخارجية لبحث الجهود العسكرية وتمويل مكافحة الإرهاب ووقف تدفق المقاتلين الأجانب وقضايا أخرى.

ع.ش/ هـ. د (رويترز)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة