1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

تراخي الفريق الجزائري يهدي بلجيكا فوزا ثمينا

انتزع المنتخب البلجيكي فوزا صعبا على نظيره الجزائري، الذي كان أداؤه رغم هزيمته جيدا ومميزا على مدار شوطي المباراة، وكان ندا حقيقيا لمنتخب بلجيكا، الذي توقع الكثير من المراقبين أن يكون الحصان الأسود في البطولة.

حولت بلجيكا تأخرها أمام الجزائر إلى فوز 2-1 على ملعب "غوفرنادور ماغالايس" في بيلو هوريزونتي في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثامنة ضمن نهائيات كأس العالم لكرة القدم في البرازيل. وافتتح سفيان فيغولي نجم بلنسية الأسباني النتيجة لمصلحة الجزائر في الدقيقة 25 من ركلة جزاء، مسجلا أول أهداف المنتخب الجزائري في بطولات كأس العالم ومنهيا بذلك صياما عن الأهداف منذ 28 عاما في مونديال المكسيك 1986. واستمرت الفرحة الجزائرية بالتقدم حتى نهاية الشوط الأول الذي انتهى بهدف الجزائر اليتيم.

وفي الشوط الثاني تغير الوضع واستعاد الفريق البلجيكي توازنه وتعافى من صدمة الهدف الأخضر، واستطاع البديلان مروان فيلايني لاعب مانشستر يونايتد الانكليزي، ودرايس مارتينز نجم نابولي الإيطالي قلب الطاولة، بعدما سجلا هدفين للمنتخب البلجيكي في الدقيقتين 70، 80.

وبهذا الفوز الصعب حصدت بلجيكا ثلاث نقاط ثمينة، جعلتها في صدارة المجموعة مؤقتا قبل لقاء روسيا وكوريا الجنوبية، فيما بقى رصيد الجزائر، الممثل الوحيد للكرة العربية في المونديال، خاليا من النقاط، وإن كان يمتلك حظوظا لا بأس بها للتأهل إلى الدور الثاني للمرة الأولى في تاريخه.

وهذه الهزيمة ليست الأولى للفريق الجزائري في تاريخ مشاركاته في المونديال وإنما السادسة، مقابل الفوز في مباراتين والتعادل في مثلهما، وليفشل ثعالب الصحراء في منح العرب الانتصار الأول في المونديال منذ 16 عاما حينما فازت المغرب 3/ صفر على اسكتلندا في مونديال 1998 بفرنسا.

أما بالنسبة للفريق البلجيكي، فإن هذا الانتصار هو الثالث الذي يحققه على المنتخبات العربية في كأس العالم، مقابل التعادل في مباراة والخسارة في مثلها. وتفوقت بلجيكا بهذا الفوز على الجزائر للمرة الثانية في تاريخ لقاءاتهما المباشرة، مقابل التعادل في مباراة واحدة.

FIFA Fußball WM 2014 Algerien Belgien

فرحة لم تكتمل بعد تحول تقدم الفريق الجزائري إلى خسارة 2-1

خيبة أمل المدرب الجزائري

من جانبه اعتبر مدرب منتخب الجزائر البوسني الأصل والفرنسي الجنسية وحيد خليلودزيتش بأن فريقه كان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق شيء كبير قبل خسارته الصعبة أمام بلجيكا 1-2. وقال خليلودزيتش "نعم لم نكن بعيدين عن تحقيق الإنجاز. لقد خاب أملي. كنا قاب قوسين أو أدنى من تحقيق شيء كبير. عانينا في الشوط الثاني وتركنا المبادرة لبلجيكا لشن الهجمات". وانتقد المدرب الجزائري الحكم بقوله "بالنسبة للهدف الثاني، كان هناك خطأ ارتكب على فغولي إثر عرقلة غير قانونية من لاعب منافس. كان يمكن للحكم أن يطلق صافرته ومنحنا ركلة حرة لكنه لم يفعل، ولو كنا البرازيل لفعل. هذا الأمر يحصل دائما مع المنتخبات الصغيرة مثل فريقنا".

لكن رغم هذا النقد للحكم من قبل مدرب الجزائر، أشاد ثلاثي التحكيم الجزائري السابق بلعيد لاكارن ومحمد حنصال ومسعود كوسة، الذين تواجدوا في المدرجات ضمن آلاف من المشجعين الجزائريين الذين حضروا المباراة، بالأداء التحكيمي الذي شهدته المباراة وقالوا إن أداء التحكيم في المباراة كان رائعا والأخطاء القليلة التي ظهرت على مدار الشوطين لم يكن لها أي أثر على سير المباراة. وأدار الحكم المكسيكي ماركو رودريغيز المباراة ببراعة فائقة على مدار الشوطين ولم يتردد في احتساب ضربة الجزاء للاعب سفيان فيغولي والتي سجل منها فيجولي نفسه هدف التقدم في الدقيقة 25 .

من ناحية أخرى اعترف المدرب الجزائري بأن فريقه لم يقم بواجبه في الشوط الثاني كما يجب وقال "لم يركض اللاعبون كثيرا، ربما لم يفكر بأن لاعبي بلجيكا قادرون على العودة في المباراة" وأثنى على الشياطين الحمر ولياقتهم البدينة العالية قائلا "من الناحية البدنية كان الفريق المنافس أفضل منا. فقدنا السيطرة على المباراة في نهايتها، لكني لا أستطيع توجيه اللوم إلى لاعبي فريقي فقد بذلوا مجهودات خارقة ولعبوا كفريق بحسب التعليمات التي أعطيتها".

FIFA Fußball WM 2014 Algerien Belgien

إشادة حكام جزائريين سابقين بالتحكيم رغم انتقاد المدرب الجزائري للحكم المكسيكي ماركو رودريغيز

التطلع لمواصلة الفوز

بدوره أعرب مدرب الفريق البلجيكي مارك فيلموتس عن سعادته بفوز منتخب بلاده الصعب على الجزائر، وقال عقب المباراة معترفا بصعوبة مهمة فريقه "كانت المباراة صعبة علينا في البداية، وكان الأمر يتطلب منا المزيد من الصبر، ولكننا كنا نريد النقاط الثلاث التي حصلنا عليها في النهاية". وأضاف المدرب البلجيكي "من المهم تحقيق الانتصار في أول مباراة. الآن نستطيع التطلع للفوز في المباراة الثانية أيضا". في المقابل، صرح درايس مارتينز لاعب المنتخب البلجيكي وصاحب هدف الفوز "كان من الجيد أن نبدأ البطولة بانتصار".

ورغم هذه الخسارة المرة، مازالت الفرصة متاحة أمام المنتخب الجزائري، الذي يشارك للمرة الرابعة في تاريخه بكأس العالم، لتحقيق انتصاره الثالث في تاريخ مشاركاته في المونديال، عندما يواجه منتخبي روسيا وكوريا الجنوبية في بقية مشواره في المجموعة الثامنة.

يذكر أن آخر فوز حققته الجزائر في المونديال يرجع إلى مونديال أسبانيا عام 1982 حينما تغلبت على تشيلي 3/ 2.

ع.ج/ أ.ح (آ ف ب، د ب آ، رويترز)

مختارات