1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تراجع قياسي لمبيعات السيارات في الاتحاد الأوروبي

تراجعت مبيعات السيارات الجديدة في الاتحاد الأوروبي إلى أدنى مستوياتها خلال سبعة عشر عاما في حزيران/ يونيو، بسبب البطالة والركود. بيانات جديدة لاتحاد منتجي السيارات الأوروبي تفيد بتراجع نسبته 5,6 في المائة.

أظهرت بيانات صدرت اليوم الثلاثاء (16 يوليو تموز 2013) أن مبيعات السيارات الجديدة في الاتحاد الأوروبي تراجعت إلى أدنى مستوياتها خلال سبعة عشر عاما في حزيران/ يونيو الماضي مع استمرار البطالة والركود الطويل ما تسبب في إضعاف الطلب الاستهلاكي. وقال اتحاد منتجي السيارات الأوروبي "أيه سي إي أيه" إن إجمالي التراخيص بلغ الشهرالماضي مليونا و134 ألفا و42 سيارة، بتراجع نسبته 5,6% بالمقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.

ووفقا للاتحاد ومقره بروكسل، يمثل ذلك أدنى مستوى منذ عام 1996. وقال بيتر فوس وهو شريك مع شركة إرنست آند يونغ إنه "لا يزال أمامنا طريق طويل لحدوث تعاف كبير في السوق". وأضاف أنه "حتى إذا ما تحسن الأمر مرة أخرى بدءا من عام 2014، ستظل أوروبا منطقة أزمة بالنسبة لصناعة السيارات على المدى المتوسط".

وقاد التراجع، إلى حدوث انخفاض شديد في أكبر أسواق المنطقة للسيارات، وهي ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا، غير أن بريطانيا خالفت الاتجاه وسجلت زيادة نسبتها 13,4%. وأوضح الاتحاد أن أسواق السيارات الجديدة بالاتحاد الأوروبي انكمشت بنسبة 6,6% في النصف الأول من العام الجاري مقارنة بالفترة من كانون الثاني/ يناير إلى حزيران/ يونيو من عام 2012.

وتأتي البيانات على خلفية تنامي أزمة في صناعة السيارات الأوروبية مع اضطرار وكلاء السيارات وموزعيها إلى تقديم خصومات كبيرة وإغلاق مصانع وشطب وظائف مع وجود طاقة زائدة وتسجيل شركات السيارات خسائر متزايدة.

م.س / أ.ح ( د ب أ، رويترز)

مختارات