1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تراجع حرية الصحافة لأدنى مستوياتها في العالم

لا يبدو ملف حرية الصحافة في العالم حاليا بأفضل من الأعوام السابقة، بل جرى تراجع كبير في هذا المجال وفق منظمات دولية. اليوم العالمي لحرية الصحافة في أسوأ عام في هذا العقد بسبب أزمات مصر وتركيا وأوكرانيا وأميركا وسوريا.

بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف اليوم السبت(03 أيار/ مايو ) طالب سياسيون ومنظمات بمزيد من الحماية للصحافيين العالمين في مناطق الأزمات. في هذا السياق قالت أستريد فرولوف عضو الهيئة الإدارية لمنظمة " مراسلون بلا حدود" إن "حرية عمل وسائل الإعلام تداس بالأقدام يوميا في مناطق واسعة من العالم". وقالت في مؤتمر صحفي عقدته في برلين بالمناسبة "إن حرية الصحافة تكون الضحية الأولى في كل الأزمات السياسية ، كما هو الحال حاليا في شرق أوكرانيا". وطالبت فرولوف بضرورة أن يكون طلب حماية الصحافيين ووسائل الإعلام المستقلة على رأس جدول أعمال لقاءات التعاون بين الدول. كما نوهت فرولوف إلى الجهد الكبير الذي يبذله العاملون في الصحافة الإلكترونية، خصوصا في الدول القامعة لحرية الصحافة من أجل إيصال الخبر إلى المواطنين. فيما نشرت منظمة "مراسلون بلا حدود قائمة بأسماء 100 صحافي وصحافية في العالم واصفة إياهم " بأبطال حرية الصحافة" بينهم عدد من الصحافيين العرب مثل المغربي علي أنوزلا والسوريين مازن درويش ورزان زيتونة واليمني عبدالباري طاهر والبحريني أحمد حميدان والمصرية عبير سعدي.

وبهذه المناسبة أيضا طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بأن لا تمر عمليات اضطهاد الصحافيين وترهيبهم دون عقاب، وأضاف " هكذا أعمال غير مقبولة في عالم متشابك تلعب فيه شبكات الأخبار دورا مميزا". وطالب بان كي مون كل حكومات العالم والمنظمات الحكومية وغير الحكومية وكل إنسان بالدفاع عن الحق الأساسي في حرية الصحافة.

تراجع حرية الصحافة لأدنى مستوياتها

Bildergalerie Pressefreiheit Ägypten

صحافيون مصريون يحتجون على قمع الصحافيين

في حين أفادت منظمة "فريدوم هاوس" غير الحكومية أن حرية الصحافة في العالم تراجعت إلى ادني مستوياتها منذ عقد إثر القمع في مصر وتركيا وأوكرانيا والجهود الأميركية لوقف نشر مسائل تتعلق بالأمن القومي. وأظهر تقرير نشرته هذه المنظمة التي تجري تحقيقات سنوية منذ العام 1980 في هذا المجال، أن 14 بالمائة فقط من سكان العالم يصلون إلى صحافة "حرة"، أي شخص واحد من أصل سبعة. ولفت التقرير إلى أن 44 بالمائة من سكان العالم يعيشون في مناطق لا تتمتع فيها الصحافة "بالحرية" و42 بالمائة في مناطق تعاني فيها وسائل الإعلام "حرية مجتزأة". وقالت كارين كارليكار مديرة مشروع إعداد التقرير إن "التوجه العام يعتبر سلبيا بالتأكيد". وأضافت أن حرية الصحافة تتعرض لهجمات في عدة مناطق في العالم. وأوضحت خلال مؤتمر صحفي "نرى تركيزا فعليا على مهاجمة من يريد إيصال الخبر، واستهدافا متعمدا لصحافيين أجانب" في عدة دول.

ح.ع.ح/ع.ج (أ.ف.ب/د.أ.ب)

مختارات