تذمر الخمسة الكبار في بايرن.. عَجَّل بالإطاحة بأنشيلوتي؟ | عالم الرياضة | DW | 29.09.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

تذمر الخمسة الكبار في بايرن.. عَجَّل بالإطاحة بأنشيلوتي؟

أولي هونيس، رئيس بايرن ميونيخ، مثله مثل غيره، لديه من ينقل له الأخبار، وقد صرح بأن هناك خمسة لاعبين استعداهم المدرب أنشيلوتي، وحمله الأجواء السيئة التي عانى منها بايرن مؤخراً. فمن هؤلاء؟ وهل يحق للاعب أن يتذمر من مدربه؟

صحيح أنه كانت هناك توقعات بأن يكون هذا الموسم هو آخر مواسم أنشيلوتي مع بايرن ميونيخ، إلا أن إقالته بهذه السرعة بعد الخسارة أمام باريس سان جرمان، وفي بداية الموسم، تعد سابقة ليس لها مثيل في تاريخ النادي، وأظهرت في الوقت نفسه مدى نفوذ عدد من اللاعبين داخل منظومة البافاري.

كانت الأجواء داخل الفريق سيئة بشكل واضح، قبل إقالة أنشيلوتي، وبصراحة أعلن رئيس النادي أولي هونيس أن السبب في ذلك هو أنشيلوتي قائلا إن أنشيلوتي استعدى في الأيام الماضية مرة واحدة خمسة من أهم اللاعبين إضافة إلى كومان "لا يمكنك كمدرب أن تجعل من نفسك خصماً للاعبيك المشهورين"، يتابع هونيس.

ويقول موقع "بيلد" إنه يتوقع أن يكون هؤلاء الخمسة هم: ريبيري، روبن، هوميلز، بواتينغ ومولر. والحقيقة أنه عندما تستعدي هؤلاء تكون بلا دعم. فتوماس مولر مثلاً، يعد أخر بافاري أصلي في الفريق وينظر إليه كرمز لبايرن ميونيخ وبافاريا كلها. وتذمر مولر، من جلوسه على مقاعد البدلاء كثيراً في الآونة الأخيرة وقال: "أنا لا أعرف بالضبط، ما هي القدرات التي يريد المدرب أن يراها، ويبدو أنه لا حاجة إلى قدراتي بنسبة مائة في المائة".

أما ريبيري معشوق الجماهير البافارية، فكان إما أن يخرجه أنشيلوتي بعد الدقيقة 70 من المباريات، أو يضعه منذ البداية على مقاعد البدلاء ولا يشركه أصلاً، كما حدث في مباراة سان جرمان. وكان هونيس، رئيس النادي، قد قال قبل شهور "في كل مرة يتم فيها إخراج ريبيري في الدقيقة 70 يتصل بي في المساء ويقول لي لقد سئمت الأمر الآن، وسأرحل".

روبن هو الآخر معشوق الجماهير وامتعهم على مدى ثمان سنوات، سواء بالأداء أو النتائج. وفي مباراة باريس ظهر الإحباط على ريبيري وروبن عندما لم يضعهما أنشيلوتي في التشكيلة الأساسية، لدرجة أنهما لم يشاركا زملائهما في الإحماء قبل المباراة وبقي الاثنان في غرف تبديل الملابس ثم خرجا بعد ذلك وقام بالإحماء بشكل منفصل عن الفريق. لكن أنشيلوتي أشرك روبن كبديل في نهاية المباراة. وبعد المباراة سأل مراسل القناة الثانية الألمانية (ZDF)، أرين روبن عما إذا كان جلوسه مع ربيري وهوميلز على مقاعد البدلاء أمام فريق مثل سان جرمان هي مخاطرة غريبة بعض الشيء، فرد النجم الهولندي "لا أريد أن أقول شيئاً عن هذا.. فهو المدرب".

Deutschland Bayern München - Borussia Dortmund Supercup (imago/J. Huebner)

يقول هونيس: في كل مرة كان أنشيلوتي يخرج ريبيري يتصل بي ريبيري في المساء ويقول لي سأرحل

أفنبرغ ينتقد نفوذ اللاعبين

بحزن ينظر قائد بايرن السابق شتيفان إفنبرغ إلى النفوذ القوي، الذي أصبح الآن يتمتع به اللاعبون في بايرن. وقال لموقع "تي أونلاين" الألماني "عندما يصرح هونيس بأن خمسة لاعبين تحدثوا ضد المدرب، فأنا أقول إن هذا أمر ضار ويجب ألا يكون".

ويقول إفنبرغ إنه كان يجب على اللاعبين أن يجتهدوا بقوة وألا يصوروا أنشيلوتي كشخص لا يقدر المسؤولية  "أنا مقتنع بأنه كان من الأفضل لو أن كل لاعب قام باستيضاح الأمر داخل غرف تبديل الملابس واستلهم من ذلك دافعاً له". ويتابع إفنبرغ المشهور بمصطلحاته الشعبية "بدون نحيب عندما يجلس واحد على مقاعد البدلاء عليه ألا يكترث وأن يخرج ويسير ويعمل ويسف التراب".

الحقيقة هو أن ما يقال عن علاقة أنشيلوتي بلاعبي بايرن يناقض تماماً، الصورة التي عرفت عنه حينما كان مدرباً لريال مدريد وميلان، حيث كان يحتوي لاعبيه خصوصاً، البدلاء، وتربطه صداقة حميمة مع أكبر لاعبي العالم مثل رونالدو وإبراهيموفيتش.

صلاح شرارة

مختارات

مواضيع ذات صلة