تدهور التعاون الأمني بين أنقرة وبرلين في ظل التوتر القائم بينهما | أخبار | DW | 26.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تدهور التعاون الأمني بين أنقرة وبرلين في ظل التوتر القائم بينهما

في ظل استمرار التوتر في العلاقات الألمانية التركية وهجمات الرئيس أردوغان على السياسيين الألمان ورد وزير الخارجية الألماني عليه، يشهد التعاون بين الجانبين تدهورا يصفه وزير الداخلية الألماني دي ميزير بأنه أسوأ من ذي قبل.

فقد ذكر وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير، في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أن "التعاون مع السلطات الأمنية التركية ساء بصورة ملحوظة عن ذي قبل"، مضيفا أن ألمانيا لا تتوافق مع الحكومة التركية في تعريفها للإرهاب.

وأكد دي ميزير أن ألمانيا لديها مصلحة في التعاون مع الجانب التركي، في إطار ما يفهمه الجانب الألماني تحت مصطلح الإرهاب، وقال: "لدينا مصلحة في تبادل المعلومات عن مسار سفر الجهاديين، أو في إبلاغ تركيا لنا عند عودة أنصار لداعش عبر أراضيها".

وذكر الوزير أن تركيا نفسها كانت ضحية للإرهاب على نحو كبير خلال العام الماضي، وقال: "لهذا نتعاون، وهذا هو الأمر السليم". وأضاف دي ميزير: "لكننا لن نُجبَر على تبني تعريف الجانب التركي للإرهاب... لا نرى أيضا أن معارضا كرديا يمكن تصنيفه بصورة جزافية على أنه إرهابي. الجانب التركي يفعل ذلك. لذلك لا يوجد تعاون تحت شعار (مكافحة الإرهاب)".

تجدر الإشارة إلى أن العلاقات بين ألمانيا وتركيا متوترة بشدة منذ فترة طويلة. ومن النقاط الخلافية المحورية اعتقال مواطنين ألمان في تركيا. وتتهم تركيا ألمانيا بحماية انقلابين وأفراد مشتبه في صلتهم بالإرهاب، حسب المفهوم التركي.

ح.ع.ح/ع.أ.ج(د.ب.أ)

مختارات