1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تخفيض حكم الممرضات البلغاريات من الإعدام إلى السجن المؤبد

مصادر رسمية ليبية تؤكد تخفيض حكم الممرضات البلغاريات المتهمات بنقل فيروس مرض المناعة المكتسبة (إيدز) عمدا لأطفال ليبيين من الإعدام إلى السجن المؤبد.

default

رفع عقوبة الإعدام هن الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني

أعلن مصدر رسمي ليبي لوكالة فرانس برس للأنباء أن المجلس الأعلى للهيئات القضائية قرر خفض عقوبة الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني من الإعدام إلى السجن المؤبد، وذلك خلال اجتماعه مساء الثلاثاء في طرابلس.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته:" أنهى المجلس الاجتماع وأعلن تخفيض العقوبة من الإعدام إلى المؤبد". ويأتي ذلك بعد تنازل أسر الأطفال الليبيين المصابين بفيروس مرض المناعة المكتسبة (إيدز) الثلاثاء عن تنفيذ عقوبة الإعدام بحق الممرضات والطبيب الفلسطيني بعد تسلم تعويضات مالية.

تنازل أسر الأطفال سبق القرار

Bulgarische Krankenschwestern in Libyen, Todesurteil, Journalisten

القضية رافقتها ضجة إعلامية كبيرة

وكانت أسر الأطفال الليبيين المصابين بفيروس الإيدز تنازلت عن تنفيذ عقوبة الإعدام بحق الممرضات والطبيب. وبعد ثمانية أعوام على بدء هذه القضية، أعلن المتحدث باسم الأسر ادريس لاغا لوكالة فرانس برس أن الأسر تنازلت عن تنفيذ حكم الإعدام بعد "قبض التعويضات" البالغة قيمتها مليون دولار عن كل ضحية.

وقال لاغا إنه بعد أن تم الوصول إلى تسوية كاملة والاستجابة إلى كافة الشروط، تم تسليم وثيقة تنازل الأسر عن حكم الإعدام إلى مؤسسة القذافي التي ستسلمها بدورها إلى المجلس الأعلى للهيئات القضائية الذي ينظر في القضية.

وأضاف لاغا أن المجلس الأعلى للهيئات القضائية التابع مباشرة لوزارة العدل الليبية سيدرس هذه القضية مساء اليوم الثلاثاء لتقرير مصير المحكومين الستة المسجونين منذ 1999. وللمجلس الأعلى للهيئات القضائية صلاحية تعديل أو حتى إلغاء الحكم الصادر عن المحكمة العليا.

المحكمة ثبتت القرار مسبقا

وكانت المحكمة العليا ثبتت في الحادي عشر من تموز/يوليو حكم الإعدام بحق الممرضات الخمس والطبيب الفلسطيني. وأدين هؤلاء الستة بنقل المتعمد لفيروس الإيدز إلى 438 طفلا في بنغازي، ثاني كبرى المدن الليبية.

وكانت جلسة المجلس الأعلى للهيئات القضائية مقررة الاثنين، إلا أنها تأجلت إلى الثلاثاء بانتظار حصول العائلات على "الدية". وكانت الأسر أعلنت مساء الأحد أنها وافقت على هذا التعويض، الا أنها رفضت التوقيع على أية وثيقة طالما أنها لم تتسلم المال.

وأكدت مؤسسة القذافي التي يرأسها سيف الإسلام، نجل الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي والتي تفاوضت مع الأسر حول هذه التسوية أن هذه التعويضات تصرف من صندوق مساعدات خاص في بنغازي أنشاته طرابلس وصوفيا عام 2005 تحت رعاية الاتحاد الأوروبي. ويدفع المدانون الستة ببراءتهم مؤكدين أن اعترافاتهم انتزعت منهم تحت وطأة التعذيب.

مختارات