1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

تحليق أول طائرة مدنية بدون طيار في أمريكا

في خطوة فريدة من نوعها أعطت السلطات الأمريكية الضوء الأخضر لتحليق طائرة بدون طيار في مجال الخدمات التجارية. ولا يزال هذا النوع من الطائرات يثير نقاشاً في الولايات المتحدة وخارجها، بسبب المخاوف من المس بخصوصية الأفراد.

أجازت الولايات المتحدة الأمريكية لأول مرة تحليق طائرة من دون طيار لاستخدام تجاري عبر السماح بأن ترسل مجموعة بي بي طائرة إلى ألاسكا، كما أعلنت السلطات أمس الثلاثاء (10 حزيران/ يونيو 2014 ). وتم إرسال الطائرة التي أنتجتها شركة ايروفايرونمنت البريطانية لجمع معلومات من الجو لمنشآتها في المنطقة والطرق والأجهزة، حسب بيان صادر عن إدارة الطيران الفدرالي.

وأضاف المصدر أن هذه أول مرة "تجيز فيها إدارة الطيران الفدرالي رحلة تجارية لطائرة من دون طيار فوق اليابسة". مؤكداً أن المعلومات التي تجمع ستسمح بتعزيز "أمن" المنشآت النفطية في ألاسكا. وأثار فتح الأجواء الأميركية أمام الطائرات المدنية بدون طيار نقاشاً في الولايات المتحدة مع احتجاج الخبراء على حظرها في القطاع الخاص.

وكانت إدارة الطيران الفدرالي أجرت في نهاية كانون الأول/ ديسمبر من العام الماضي اختبارا في ست مناطق أميركية وتنوي السماح بتحليق 7500 طائرة صغيرة من دون طيار في الأجواء الأميركية بحلول عام 2018. ونقلت الإدارة عن وزير النقل الأميركي انتوني فوكس قوله، إن إعطاء الضوء الأخضر في ألاسكا يعتبر"مرحلة جديدة مهمة نحو استخدام أكبر للطائرات من دون طيار لأغراض تجارية". وأضاف البيان أن "التكنولوجيا تتغير بسرعة والفرص تتطور".

ووفقا ً لصانعي الطائرات بدون طيار فإن السماح بتحليق الطائرات بدون طيار في الأجواء الأميركية قد يسمح بتأمين 100 ألف وظيفة وضخ 82 مليار دولار في الاقتصاد. لكن بعض الجمعيات تحذر من مخاطر تعميم استخدام الطائرات من دون طيار وتأثيرها على احترام الخصوصية.

ع.ع / ط. أ (اف ب)

مختارات