1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

تجربة ألمانية لمواجهة التدافع داخل الأماكن الضيقة

الازدحام داخل المباني والأماكن الضيقة يتسبب أحيانا في كوارث ينتج عنها قتلى وجرحى. ولمعرفة أفضل السبل لتجنب الازدحام وكيفية الاستفادة منها في المباني وتنظيم الفعاليات. قام باحثون ألمان بتجربة في صالة معرض مدينة دوسلدورف.

قرابة ألف شخص بينهم طلاب وعمال وربات بيوت يتدافعون في صالة معرض دوسلدورف، ويرتدي كل واحد منهم قبعة بيضاء، وزودت كل قبعة منها برمز مخلتف للاستجابة السريعة أو مايسمى بالإنجليزية QR-Code. وفي أعلى القاعة توجد كاميرات عديدة تسجل المشهد وتتبع كل حركة يقوم بها أي شخص من المشاركين. ويستخدم باحثون من مدينة يوليش في شمال غرب ألمانيا هذا التدافع لغرض علمي وهو التعرف على تدافع الناس بشكل أفضل ووصفه باستخدام طرق الرياضيات. وهدفهم من ذلك هو جعل الفعاليات الكبيرة أكثر أمانا، أي فعاليات مثل مباريات كرة القدم أو الحفلات أو مسيرات الحج، التي يحدث بها أحيانا تدافعات للجماهير تؤدي إلى حوادث يجرح بل ويموت فيها كثير من الناس.

Bilder für einen Beitrag. Alle wurden mir vom Forschungszentrum Jülich zur Verfügung gestellt. Zulieferer: Fabian Schmidt Hut. Bildüberschrift: BaSiGo Experiment: Hut mit QR-Code Bildbeschreibung: Ein Proband des BaSiGo-Experiments auf der Messe Düsseldorf am 20. Juni 2013 trägt einen Hut mit einem QR-Code. Kameras lesen den Code aus. Das Forschungszentrum Jülich erprobt so das Verhalten von Menschenströmen. (Foto: Forschungszentrum Jülich, Marc Strunz-Michels)

من خلال رمز الاستجابة السريعة يمكن التعرف على الشخص أسفل القبعة البيضاء

ثلاثون كاميرا في قاعة واحدة؟

على مدار ثلاثة أيام تدافع المتطعون لأداء التجربة في ممر ضيق في صالة معرض دوسلدورف وانحشروا في قاعات ضيقة. ويشارك في هذه التجربة فقط من لا يخاف من الأماكن الضيقة. وإضافة إلى القبعة البيضاء المزودة برمز الاستجابة السريع الذي تقرأه الكاميرات يضع كل مشارك شريطا في يده باللون الأحمر أو الأصفر.

وبعد أن أرسلهم مدير المشروع أرمين زايفريد إلى داخل قاعة بها أربعة أبواب؛ يطلب زميله شتيفان هول من أصحاب الأشرطة الحمراء مغادرة القاعة عبر أبواب عليها إشارة ضوئية حمراء، أما أصحاب الأشرطة الصفراء فيغادرون عبر بوابات عليها ضوء أصفر.

تحدث فوضى ورغم ذلك فلم يستغرق إخلاء القاعة سوى دقائق معدودة. ويراقب خبير الكمبيوتر مايك بولتيس الفوضى من خلال ما يقرب من ثلاثين كاميرا، وهذا ضروري لأن الحشد كثيف جدا والمكان ضيق ما يسبب اختفاء جزء من المشاركين عن أعين الكاميرات، ولذلك فمن الضروري أستخدم هذا العدد من الكاميرات المسلطة بشكل عمودي على المشاركين، حسب ما أفاد بولتيس.

قراءة الموقف على شاشة الكمبيوتر

وبإمكان بولتيس أن يحدد لاحقا وبدقة كل فرد من خلال رموز الاستجابة الموجودة على القبعات. وقبل إجراء التجربة كان يتحتم على كل مشارك ملؤ استمارة وأعطاء معلومات عن جنسه ووزنه وغيرهما من الأشياء التي قد تؤثر في سلوكه. ويقول بولتيس "من خلال هذ يتضح مثلا كيف يتصرف الناس الأصغر حجما. وهناك أسئلة تهمنا الإجابة عليها مثل: هل تتصرف المرأة بشكل مختلف عن الرجل، وكيف تتصرف المجموعات وسط تجمع كهذا، وهل يسير أفراد المجموعة بجوار بعضهم أم متشابكين مع بعضهم البعض؟" وعلى شاشة الكمبيوتر وضعت على المشاركين مرتدي القبعات البيضاء الكثير من النقاط الملونة. وتشير النقاط الحمراء إلى الواقفين منهم، أما النقاط الخضراء فتشير إلى من يتحركون. وبهذه الطريقة يمكن للباحثين معرفة أين تحدث الازدحامات وكم من الوقت تستغرق وما مدى حجمها، حسب ما يقول الفيزيائي ارمين زايفريد.

Bilder für einen Beitrag. Alle wurden mir vom Forschungszentrum Jülich zur Verfügung gestellt. Zulieferer: Fabian Schmidt Punkte. Bildüberschrift: BaSiGo Experiment: Umrechnung von Menschenströmen in ein Computermodell Bildbeschreibung: Nach einem BaSiGo-Experiment haben Wissenschaftler des Forschungszentrums Jülich ein Computermodell erzeugt. Die Menschen werden als Punkte dargestellt: Grüne Punkte bewegen sich. Rote Punkte stehen im Stau. Die Forscher erproben so das Verhalten von Menschenströmen. (Foto: Forschungszentrum Jülich)

أشخاص يتدافعون خارجين من أحد المباني والكمبيوتر يصورهم على شكل نقاط

الناس الذين يسيرون يحتاجون أيضا إلى مكان أكبر من أولئك الذين يقفون، ولذلك يظهرون على شاشة الكبيوتر كنقطتين متجاورتين مضيئتين، لأن بإمكان عدد أكبر من الناس السير بجوار بعضهم عن السير خلف بعضهم، وبهذا يمكن وضع حركة السيقان للأمام في الاعتبار، حسب ما يقول زايفريد.

محاولة الوصول إلى معايير لمقاومة الازدحام.

ويقول المهندس المعماري شتيفان هول: "نريد أولا معرفة كيفية حدوث الازدحام وكيف يمكن ابطاء حدوثه أو حتى منعه، مثلا من خلال تغييرات في المباني أو الاستخدام الماهر لعلامات التوجيه في القاعات. إضافة إلى معرفة الحدود السليمة لعرض الممرات والطرق وما المساحة التي نحتاجها لا ستيعاب الإزدحام وكيف يمكن تحسين تدفق الناس عند مفترق طرق؟"

ويمكن من خلال الإجابة على الأسئلة المذكورة الاستفادة في بناء محطات القطارات أو المطارات أو تنظيم الفعاليات والأحداث الكبرى كالمعارض والحفلات الموسيقية أو الأحداث الرياضية والتخطيط لها بشكل أفضل. ويريد زايفريد في أن يقدم في نهاية المشروع لمهندسي المباني ورجال الإطفاء والشرطة معلومات يمكن أن تساعدهم على أداء أعمالهم اليومية.

"في مرحلة معينة من التزاحم لا يعرف الشخص ما يدور حوله"

ويقول الفيزيائي زايفريد "يمكن التفكير في الأمر على أنه لعبة كمبيوتر قادرة على إنشاء تجمعات بشرية كبيرة في مبان معينة. وبهذه الطريقة يمكن لمنظمي الفعاليات محاكاة مثلا تواجد عشرة آلاف شخص في مكان ما وتوجيهم في اتجاه معين. وإذا ما تبين لهم أنه ربما تكون هناك مواقف تنطوي على مخاطر فيجب إلقاء الخطة المنظمة والبحث عن بديل آخر."

وفي حالة عدم أخذ التحذيرات على محمل الجد ويقع التزاحم تصير المسألة غالبا مستعصية على الحل. ومع أنه بالإمكان مخاطبة الناس من خلال مكبرات الصوت وتنبيهم إلى وجود أماكن للهروب من المباني إلا أنه عند وصول التزاحم إلى حد معين يصبح من المستحيل الوصول إلى الناس، حسب ما يقول زايفريد، الذي يضيف "في مناطق الإزدحام الشديدة لا يستطيع الشخص أن يعرف ما يحدث بجواره على بعد مترين."

لقد سار كل شيء بسلاسة في التجربة في صالة معرض دوسلدورف. كانت الحالة المزاجية للمشاركين فيها جيدة وكانوا جميعا مستمتعين بالتجربة والطرقات والممرات كانت واسعة بما فيه الكفاية.

مختارات