1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تجدد الخلاف في ألمانيا بشأن مكان إلقاء أوباما لكلمته في برلين

أصبح المكان الجديد الذي وقع عليه اختيار باراك أوباما، مرشح الديمقراطيين الأمريكيين للرئاسة، لإلقاء كلمته لدى زيارته للعاصمة الألمانية برلين مثار خلاف جديد داخل أروقة صناع القرار السياسي مع اقتراب موعد الزيارة.

default

زيارة أوباما تقلق مضاجع عدد كبير من السياسيين الألمان

انتقد سياسيون من الاتحاد المسيحي الديمقراطي، الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وأعضاء من الحزب الديمقراطي الحر المعارض وقوع اختيار أوباما على ميدان عمود النصر في برلين مكانا لكلمته، التي يعتزم إلقاءها لدى زيارته لبرلين.

وقال نائب رئيس الحزب الديمقراطي الحر راينر بروديله في حديث مع صحيفة "بيلد أم زونتاج" الصادرة اليوم :"أدولف هتلر هو الذي قام بنقل عمود النصر من مكانه بالقرب من البرلمان الألماني إلى مكانه الحالي. لقد كان هتلر يعتبر هذا العمود رمزا للتفوق الألماني وانتصاراته في الحروب ضد الدنمارك والنمسا وفرنسا. أتساءل عما إذا كان مستشارو باراك أوباما قد أشاروا عليه بالرأي السديد فيما يتعلق باختيار عمود النصر مكانا لإلقاء خطابه عن رؤاه عن عالم يسوده التعاون".

"بوابة برلين التاريخية غير مناسبة للحملات الانتخابية"

Brandenburger Tor

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل: "بوابة برلين التاريخية غير مناسبة للحملات الانتخابية"

وكان انتقاد نائب رئيس الكتلة البرلمانية للاتحاد المسيحي الديمقراطي أندرياس شوكينهوف مشابها حيث قال:"لقد نذر عمود النصر في برلين للنصر على الجيران الذين أصبحوا اليوم أصدقاء وشركاء. أرى أن اختيار أوباما له مكانا لكلمته إشارة غير موفقة".

يشار إلى أن باراك أوباما يعتزم زيارة برلين الخميس المقبل وأنه أراد إلقاء كلمته عند بوابة برلين التاريخية ولكنه عدل عن هذه الرغبة بعد أن أبدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تحفظها عندما قالت إن هذا المكان غير مناسب لمن يخوض معركة انتخابية.

مختارات