1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تباين في ردود الفعل الألمانية على فوز ميدفيديف

تبابنت ردود الأفعال الألمانية على فوز ديميتري ميدفيديف المرشح المقرب من الرئيس الروسي السابق بوتين في الانتخابات الروسية. بعض الدوائر الحكومية قيمت الانتخابات بشكل إيجابي، في حين اعتبرها سياسيون آخرون غير ديمقراطية.

default

بوتين سيتقاسم السلطة مع الرئيس الجديد ميدفيدف

في أول رد فعل ألماني على نتائج الانتخابات الروسية التي فاز بها ديمتري ميدفيديف قال المسؤول الحكومي الألماني المكلف بالشؤون الروسية أندرياس شوكينهوف (من الحزب المسيحي الديمقراطي) إن "ميدفيديف يستحق قدرا من الثقة" وذلك لما أعلن عنه من خطط لتطوير الاقتصاد والمجتمع وبناء الدولة. وأعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عزمها لقاء الرئيس الروسي المنتخب ديمتري ميدفيديف في أسرع وقت. وبين متحدث باسم الحكومة الالمانية أن ميركل عرضت على خليفة فلاديمير بوتين "تعاونا شاملا" مشيرا إلى أن ميركل ترى في انتخاب ميدفيديف صورة لرغبة الشعب الروسي في الاستقرار.


"روسيا ستبقى دولة تقاد بشكل متسلط من قبل بوتين"


15.12.2006 jou deu inter polenz, Ruprecht Polenz

رئيس اللجنة البرلمانية للشؤون الخارجية في البرلمان الألماني لا يتوقع تغيرا في روسيا

ولكن يبدو أن هذه المواقف لا تتمتع بقبول شامل داخل الحزب المسيحي الديمقراطي الحاكم في ألمانيا والذي ينتهج عادة سياسة نقدية تجاه روسيا، حيث قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني روبريشت بولينس تعقيبا على الانتخابات: " إنني لا أرى سببا لإعطاء ميدفيديف الثقة، فهو في نهاية الأمر جزء من النظام القائم". وأوضح بولينس أن ميدفيديف لم ينأ بنفسه إلى الآن عما أسماه بولينس "نظام بوتين"، متوقعا أن تسير الأمور في روسيا كما كانت عليه في السابق وأن "روسيا ستبقى نظام حكم يقاد بصورة متسلطة من قبل بوتين" .

وكان ميدفيديف أعلن في أعقاب ظهور النتائج الأولية التي أظهرت فوزه أنه سيتابع "سياسة الرئيس بوتين"، موضحا: "لدينا كل الفرص للحفاظ على سياسة بوتين، سنمضي إلى الأمام، وسوية سننتصر"

وأشار بولينس الذي يعد من السياسيين المهمين في حزبه أن نسبة المشاركة الكبيرة في الانتخابات سببها "تقديم مكافئات وممارسة ضغوط" على الناخبين، وأنه "لا يجوز اعتبارها دليلا على موافقة شعبية كبيرة". وانتهى بولينس إلى القول إن اعتبار هذه الأساليب شكلا من الديمقراطية هو "إهانة لكل الديمقراطيين".


فرنسا تريد "لغة جديدة مع روسيا"


Bernard Koucher, Außenminister Frankreichs

وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير

من جهتها نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير دعوته الاتحاد الأوروبي إلى "إيجاد لغة جديدة" مع الرئيس الروسي المنتخب ديميتري ميدفيديف آسفا لعدم توصل الأوروبيين الى ذلك مع فلاديمير بوتين.

على صعيد آخر أعلن أندرياس غروس رئيس بعثة المراقبين الأوروبيين (PACE) التي راقبت الانتخابات الروسية أن هذه الانتخابات لم تستفد من رغبة المقترعين الكبيرة في المشاركة الديمقراطية، مشيرا إلى عدم تعامل وسائل الإعلام بشكل محايد مع المرشحين. وكانت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSZE) وهي الجهة التي عادة ما ترسل مراقبيها لمراقبة الانتخابات قد سحبت مراقبيها من روسيا وذلك اعتراضا على ظروف العملية الانتخابية.


وأعلنت اللجنة الانتخابية المركزية الروسية بعد فرز 90 بالمائة من بطاقات التصويت في مكاتب الاقتراع أن ديميتري ميدفيديف حصل على 70 بالمائة من الأصوات. وبهذه النتيجة يكون ميدفيديف قد اقترب من النتيجة، التي حققها سلفه فلاديمير بوتين في انتخابات عام 2003 بحصوله على 71.31 بالمائة من الأصوات.


مختارات

روابط خارجية