تباين في الموقف الأوروبي حيال دعوة ميركل لوقف المفاوضات مع تركيا | أخبار | DW | 07.09.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تباين في الموقف الأوروبي حيال دعوة ميركل لوقف المفاوضات مع تركيا

أثارت دعوة ميركل وقف محادثات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي ردود فعل أوروبية متباينة، ففي حين أبدت دولا حذرا في التعامل مع الملف التركي، رفضت دولا مثل فنلندا وليتوانيا المقترح الألماني، وسط دعوات بعدم أخذ قرارات متسرعة.

قوبلت دعوة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لوقف محادثات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي بردود فعل متباينة من وزراء خارجية التكتل اليوم الخميس (السابع من أيلول/ سبتمبر. وقال وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل لدى وصوله تالين لإجراء محادثات مع زملائه في التكتل في عاصمة استونيا إن تركيا نفسها هي التي تتحرك بعيدا عن الاتحاد الأوروبي، بينما كرر وزير الخارجية النمساوي سيباستيان كورتس موقفه المؤيد لإنهاء المحادثات. فيما قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن أنقرة لا تزال شريكا حيويا للتكتل.

وتوترت العلاقات بين ألمانيا وتركيا الحليفين في حلف شمال الأطلسي خلال العامين الأخيرين. لكن الاتحاد الأوروبي ككل شعر بالقلق بسبب حملة الرئيس رجب طيب أردوغان على المعارضة بعد محاولة انقلاب في تركيا خلال يوليو تموز 2016.

وأعلنت ميركل موقفها المتشدد من المحادثات المؤجلة منذ فترة طويلة بشأن انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي خلال مناظرة تلفزيونية يوم الأحد مع غريمها الرئيسي في الانتخابات العامة المقررة يوم 24 سبتمبر أيلول.

غير أن وزيري خارجية فنلندا وليتوانيا كان لهما موقف معارض لإنهاء المفاوضات. إذ صرح وزير خارجية فنلندا تيمو سويني الخميس إنه يرفض إنهاء محادثات انضمام تركيا لعضوية الاتحاد الأوروبي مثلما اقترحت المستشارة الألمانية. وأضاف سويني لدى وصوله لإجراء محادثات مع وزراء خارجية الاتحاد بشأن هذه المسألة "من المفيد دائما أن يكون هناك حوار. تعلمون أن هناك مشاكل على صعيد حقوق الإنسان في تركيا لكنني لا أؤيد إنهاء المفاوضات". وقال وزير خارجية ليتوانيا ليناس لينكيفيسيوس للصحفيين "لا.. ينبغي علينا أن نواصل العملية والتواصل. ليس سهلا لكن علينا أن نقدر قيمة التواصل".

من جهة أخرى أشار سفين ميكسر وزير خارجية استونيا، التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، إلى أن هناك ترددا في إنهاء مباحثات انضمام تركيا. وقال الوزير للصحفيين " لا أتوقع أن يتخذ الاتحاد الأوروبي أي قرارات حاسمة في هذا الشأن خلال هذا العام". وأضاف ميكسر "تركيا سوف تظل شريكا مهما للغاية للاتحاد الأوروبي في عدة مجالات، الهجرة بالطبع أحدها" مضيفا أن الاتحاد في حاجة إلى " اتخاذ خطواته بعناية " وتجنب اتخاذ " أي قرارات متسرعة".

ومن المقرر أن ينضم وزير شؤون الاتحاد الأوروبي التركي عمر جليك لوزراء التكتل وعددهم 28 لإجراء محادثات في تالين في وقت لاحق اليوم.

ع.أ.ج / ح ح ( د ب ا، رويترز)