1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تايلاند: نواب المعارضة يستقيلون والحكومة تدعو لاستفتاء

أعلن الحزب الرئيسي في المعارضة التايلاندية جميع نوابه سيستقيلون فيما يهز البلاد حراك يطالب بسقوط الحكومة، فيما اقترحت رئيسة الوزراء شيناواترا إجراء استفتاء شعبي حول مستقبلها مبدية استعدادها للاستقالة إذا قرر الشعب ذلك.

قال شفانوند انتاراكومالاسوت المتحدث باسم الحزب الديمقراطي التايلاندي المعارض اليوم (الأحد الثامن من ديسمبر/ كانون الأول 2013) إن نواب المعارضة سيستقيلون رسميا "في أسرع وقت ممكن". وتزامنت هذه الخطوة مع اقتراح رئيسة الوزراء ينجلوك شيناواترا إجراء استفتاء بشأن مستقبلها وتعهدت بالاستقالة إذا كان ذلك ما يريده الشعب بينما يستعد المحتجون لمحاولة أخيرة لإزاحتها عن السلطة.

ويوجد المحتجون في شوارع العاصمة منذ أسابيع ويشتبكون من الشرطة ويتوعدون بالإطاحة بينجلوك والقضاء على نفوذ شقيقها رئيس الوزراء السابق تاكسين شيناواترا الذي يعيش في منفاه الاختياري. وتشكل المظاهرات أحدث مظاهر الاضطرابات خلال عشر سنوات من النزاع بين القوات المتحالفة مع المؤسسة الملكية التي تتخذ من بانكوك مقرا لها ومن يؤيدون تاكسين وهو قطب اتصالات سابق فاز بدعم كبير في الريف بسياساته المؤيدة للفقراء.

ودعا زعيم المحتجين المناهضين للحكومة سوتيب تاوجسوبان وهو نائب سابق لرئيس الوزراء من الحزب الديمقراطي المؤيد للمؤسسة المالكة إلى مظاهرة أخيرة غدا الاثنين لإجبار ينجلوك على ترك السلطة. وقالت ينجلوك في بيان تلفزيوني إن حكومتها تبحث عن سبل لإنهاء الصراع. وقالت "ينبغي أن نجري استفتاء لكي يقرر الناس ما يجب أن نفعل".

وحث سوتيب -الذي يدرك أن ينجلوك وحزبها سيفوزان على الأرجح في الانتخابات إذا كانت هناك دعوة لإجرائها- على تشكيل "مجلس للشعب" من "أشخاص جيدين" معينين ليحل محل الحكومة. ورفضت ينجلوك الفكرة ووصفتها بأنها غير دستورية وغير ديمقراطية. ولم توضح تفاصيل الاستفتاء لكنها قالت إنه سيجري طبقا للدستور. وقالت "أنا مستعدة للاستماع إلى مقترحات من المحتجين. لست مدمنة هذا اللقب. أنا على استعداد للاستقالة وحل البرلمان إذا كان ذلك ما تريده أغلبية الشعب التايلاندي".

(ح.ز/ ط.أ / أ.ف.ب / رويترز)

مختارات