1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تايلاند تستعد لتظاهرات حاشدة مناهضة وموالية للحكومة

شددت الشرطة إجراءات الأمن في العاصمة التايلاندية بانكوك، في حين يتوقع خروج آلاف المتظاهرين ضد حكومة رئيسة الوزراء ينغلوك شيناوترا وشقيقها في المنفى تاكسين، الذي يعتقد أنه يدير أمور الحكومة من الخارج.

سار المعارضون للحكومة التايلاندية من جديد اليوم السبت (30 تشرين ثان/ نوفمبر 2013) في شوارع بانكوك استجابة لنداء من قادتهم للقيام بجهد أخير لإسقاط رئيسة الوزراء في العاصمة التي تستعد لنهاية أسبوع من التظاهرات المناهضة والموالية. وتستمر التعبئة منذ شهر ضد رئيسة الحكومة ينغلوك شيناوترا وشقيقها تاكسين، رئيس الوزراء السابق الذي أطاح به انقلاب عسكري في العام 2006، لكنه يبقى رغم منفاه في صلب الحياة السياسية في المملكة.
وقد توسع حراك المناهضين للحكومة هذا الأسبوع مع حصار عدد من الإدارات العامة واحتلال أخرى، خصوصا وزارة المالية منذ الاثنين وكذلك احتلال مقر قيادة سلاح البر الجمعة لفترة قصيرة. وكان نحو عشرة آلاف متظاهر مناهضين للحكومة بحسب الشرطة موزعين اليوم السبت في أماكن مختلفة من المدينة التي يبلغ عدد سكانها 12 مليون نسمة، حيث الحياة تتابع مجراها.

ATTENTION EDITORS - REUTERS PICTURE HIGHLIGHT TRANSMITTED BY 1345 GMT ON NOVEMBER 28, 2013 DST01 Anti-government protesters give roses, through razor wire, to the security personnel guarding the Defense Ministry as protesters gather outside it in Bangkok. REUTERS/Damir Sagolj REUTERS NEWS PICTURES HAS NOW MADE IT EASIER TO FIND THE BEST PHOTOS FROM THE MOST IMPORTANT STORIES AND TOP STANDALONES EACH DAY. Search for TPX in the IPTC Supplemental Category field or IMAGES OF THE DAY in the Caption field and you will find a selection of 80-100 of our daily Top Pictures. REUTERS NEWS PICTURES. TEMPLATE OUT

الزهور تعبر الأسلاك الشائكة

"يوم النصر"

لكن بعد أن سجل عدد المتظاهرين رقما قياسيا بتجاوزه الـ 150 ألف شخص الأحد الماضي يتوقع أن يزداد عددهم خلال عطلة نهاية هذا الأسبوع فيما دعا قادة الحركة إلى القيام بجهد أخير قبل عيد مولد الملك بوميبول في الخامس من كانون الأول/ ديسمبر القادم، حيث الاحتفالات التي تجري تقليديا بهذه المناسبة قد تؤدي إلى تراجع في تعبئة المتظاهرين.
ووعد سوثيب ثوغسوبان نائب رئيس الوزراء السابق والوجه البارز في الحركة التي رفضت دعوات السلطة إلى الحوار، مساء الجمعة بأن يكون "الأول من كانون الأول/ ديسمبر يوم النصر".

وقد اندلع غضب المعارضة بسبب مشروع قانون عفو اعتبروا أنه معد خصيصا لإتاحة عودة تاكسين الذي ما زال يلعب دورا حاسما على الساحة السياسية في المملكة من منفاه الذي اختاره للهرب من حكم عليه بالسجن بتهمة الاختلاس المالي.
ورغم رفض مجلس الشيوخ للنص، لم يهدأ المتظاهرون الذين يشكلون مجموعات غير متجانسة تجمع بينها الكراهية لتاكسين، وأصبحوا يطالبون برحيل شقيقته التي يعتبرونها دمية بين يديه ووضع حد "لنظام تاكسين" الذي يرون أنه نظام فساد معمم.

ع.خ/ ع.ج (آ. ف. ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة