1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تايلاند:هدنة هشة في شوارع بانكوك والجيش يستبعد انقلابا عسكريا

التزمت أكثرية المعارضين الذين يطالبون بسقوط الحكومة في تايلاند بهدنة اليوم، باستثناء مجموعة من المتشددين، عشية الاحتفالات بعيد ميلاد الملك بوميبول في حين استبعد القادة العسكريون أي انقلاب عسكري في البلاد.

انفض المحتجون الذين يحاولون إسقاط الحكومة التايلاندية من حول مقر قيادة الشرطة المحلية فجأة اليوم (الأربعاء الرابع من ديسمبر/ كانون الأولف 2013) لكن زعيمهم قال إن المواجهة ستستمر رغم جهود السلطات لنزع فتيل الأزمة. ونأى الجيش الذي قام أو حاول القيام بثمانية عشر انقلابا خلال الثمانين عاما الأخيرة، بنفسه عن الاضطرابات الأخيرة.

وقال قائد سلاح البحرية إنه وزملاءه كبار قادة القوات المسلحة استبعدوا التدخل مع اتجاه الأوضاع للعودة إلى طبيعتها. وبعد أيام من العنف الذي أدى لمقتل خمسة أشخاص عملت الحكومة على تهدئة المواجهة أمس الثلاثاء وأمرت الشرطة بعدم التصدي للمحتجين والسماح لهم بدخول المباني الحكومية التي حاصروها في إطار محاولتهم لإسقاط الحكومة.

وهذه الاحتجاجات هي أحدث منعطف في صراع يضع الطبقة المتوسطة في بانكوك والنخبة الملكية في مواجهة أنصار ينجلوك وشقيقها تاكسين شيناواترا -رئيس الوزراء السابق الذي أطيح به في انقلاب عسكري عام 2006 ويعيش في منفى اختياري وغالبيتهم من الفقراء.

وقال قائد سلاح البحرية التايلاندي الأميرال نارونج بيباتناساي اليوم إن القادة العسكريين في البلاد متفقون على أن الوضع السياسي يعود إلي حالته العادية وأضاف "الجميع متفقون على أن القوات المسلحة لن تقوم بدور رئيسي في هذا الوضع وأنه لن يكون هناك انقلاب لأننا نعتقد أن التوتر ينحسر أن كل شيء سيعود الي حالته العادية قريبا جدا".

(ح.ز / ط.أ / أ.ف.ب / رويترز)

مختارات