1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تأكيد مقتل الرجل الثاني في حركة طالبان الباكستانية

أكد المتحدث باسم حركة طالبان الباكستانية مقتل قائد بارز للحركة في هجوم لطائرة أمريكية بدون طيار الأربعاء. وسحب المتحدث عرضا سابقا للسلام مع حكومةبلاده، مهددا بتكثيف الهجمات على قوات الأمن الباكستانية.

أكدت حركة طالبان الباكستانية اليوم الخميس (30 مايو/أيار) مقتل الرجل الثاني في قيادتها في ضربة أمريكية من طائرة بدون طيار في منطقة القبائل الباكستانية شمال غرب البلاد الأربعاء. وقال إحسان الله إحسان الناطق باسم حركة طالبان الباكستانية لوكالة فرانس برس "قتل خمسة من رجالنا بينهم ولي الرحمن في هذا الهجوم" مؤكدا بشكل رسمي مقتل الرجل الثاني في الحركة للمرة الأولى.

وكان ولي الرحمن (في الصورة وسط) القيادي الثاني في حركة طالبان الباكستانية الذي وضعت الولايات المتحدة مكافأة بقيمة 5 مليون دولار لمن يعثر عليه. واعتبر الناطق الرحمن بأنه "شهيد" وقال إن حركة طالبان الباكستانية تسحب عرضها لإجراء محادثات مع الحكومة بعد مقتله. وقال "سنواصل مهمته. ونسحب عرضنا للحوار مع حكومة باكستان، لأنها مسئولة أيضا عن هذا الهجوم".

وكان مسئولون باكستانيون أعلنوا أن المسئول الثاني في حركة طالبان الباكستانية ولي الرحمن قتل الأربعاء في غارة شنتها طائرة أمريكية بدون طيار شمال غرب باكستان. وكانت واشنطن اتهمت ولي الرحمن بتنظيم هجمات ضد الولايات المتحدة وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان، وتقول انه مطلوب أيضا لعلاقته بهجوم انتحاري استهدف قاعدة أمريكية في أفغانستان في 2009 وأدى إلى مقتل سبعة من عناصر وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي ايه". وولي الرحمن كان المسئول الثاني في قيادة طالبان بعد حكيم الله محسود.

وهذه الغارة هي الأولى منذ خطاب الرئيس الأمريكي باراك اوباما الأسبوع الماضي الذي أعلن فيه عن إجراءات جديدة لتقييد استخدام الطائرات بدون طيار.

م. أ. م/ع.ج.م (د ب أ، أ ف ب)

مختارات