1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تأسيس أول جمعية يهودية-إسلامية في ألمانيا

في خطوة هي الأولى من نوعها بادر مسلمون يعيشون في ألمانيا إلى تأسيس جمعية يهودية-إسلامية تهدف إلى مواجهة دعوات صراع الحضارات، وتقديم مثال للعالم بأن هناك ما يمكن أن يجمع المسلمين واليهود رغم اختلاف القيم الدينية.

default

القائمون على الجمعية يرون أن الدين يجب أن يجمع لا أن يفرق

أعلن في ألمانيا اليوم عن تأسيس أول جمعية من نوعها باسم "الجمعية اليهودية-الإسلامية". وجاء تأسيس هذه الجمعية بمبادرة من "ملتقى المدينة" الذي أسس في مدينة نورينبيرغ الألمانية قبل حوالي 20 عاما وكان تركيز أعماله ينصب على الحوار بين الأقلية المسلمة والمسيحيين في مدينة نورينبيرغ، إلا أن أعماله تطورت مع الوقت وأصبح يهتم أيضا بالحوار بين مختلف الطوائف الدينية في ألمانيا.


الموسيقى وسيلة للتعارف


أسس "ملتقى المدينة" على يد مجموعة من المسلمين المولودين في ألمانيا جلهم من الجيل الثالث والرابع من المهاجرين الأتراك وغيرهم. وبدأ هذا الملتقى قبل عدة سنوات بتنظيم حفل موسيقي يضم فرق إنشاد إسلامي ويهودي ومسيحي، وتطور هذا الحفل مع الوقت وأصبح يقام سنويا. ولكن الأمر لم يقتصر على ذلك حيث تطورت أيضا صداقات قوية بين بعض المسلمين واليهود. وبذلك استطاع رئيس "ملتقى المدينة" جمال الدين أزدمير أن يحقق حلمه الذي كان يراوده منذ زمن بعيد بتأسيس جمعية تنظم الحوار بين المسلمين واليهود في ألمانيا.


ضد دعوات صراع الحضارات


إن القائمين على هذه الجمعية الجديدة يقولون إنهم على وعي بحجم الهوة التي تفصل بين المسلمين واليهود وذلك بسبب الأوضاع السياسية في الشرق الأوسط واستعصاء حل القضية الفلسطينية. ولكنهم في نفس الوقت يريدون أن يظهروا للعالم أن هناك إمكانية للعيش المشترك بين اليهود والمسلمين وذلك على غرار ما حدث في فترات سابقة من التاريخ الإسلامي في الأندلس وغيرها من الممالك الإسلامية.

ويرى القائمون على الجمعية أن هناك رغبات سياسية منظمة تهدف إلى تعميق الصراع بين الحضارات ليس فقط بين المسلمين والمسيحيين وإنما أيضا بين المسلمين واليهود، وأن تأسيس الجمعية يهدف إلى مجابهة هذا الأمر بإظهار مثال مختلف على إمكانية العيش المشترك دون التخلي عن القيم الدينية والحضارية، التي يفترض أن تجمع لا أن تفرق.


مقابلة مع المتحدث باسم الجمعية


وبمناسبة تأسيس هذه الجمعية قام موقعنا بإجراء مقابلة مع المتحدث باسم الجمعية علي نهاد كوش الذي شرح أهداف الجمعية وردود الفعل التي تلقتها بعد الإعلان عن تأسيسها سواء من الطائفة المسلمة أو الطائفة اليهودية في ألمانيا. يمكن النقر على الرابط في الأسفل لقراءة النص الكامل للمقابلة.

مقابلة مع متحدث باسم الجمعية اليهودية -الإسلامية