1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تأخير سداد ديون دبي يجدد مخاوف الأزمة المالية

شهدت الأسواق المالية العالمية توترا بعد طلب اثنتين من كبريات الشركات في إمارة دبي تأجيل سداد ديون تصل قيمتها إلى مليارات الدولارات وتداعيات هذه الأزمة تطال أسهم بعض البنوك وشركات صناعة السيارات الألمانية.

default

تأجيل سداد ديون دبي قد يتسبب في أزمة مصرفية جديدة تخنق التعافي العالمي الهش من الأزمة المالية.

أعلنت إمارة دبي أنها ستطلب من دائني شركتي "دبي العالمية" و"نخيل العقارية" تأجيل سداد ديون تصل قيمتها إلى مليارات الدولارات. وتبلغ التزامات شركة "دبي العالمية" التي تدعمها الدولة 59 مليارا، وهذا يمثل الجزء الأكبر من إجمالي ديون الإمارة البالغة 80 مليار دولار.

وكانت الإمارة الثرية قد علقت مشروعات بناء ضخمة منذ بدء الأزمة المالية العالمية، لكن السلطات المعنية قالت، كما نقلت وكالة "رويترز" للأنباء، إن تأخير سداد الديون هو خطوة أولى لإعادة هيكلة شركة مجموعة "دبي العالمية" التي قادت النمو الكبير في الإمارة. كما اتسعت دائرة الأزمة لتصل إلى بقية الدول الخليجية، حيث هبط مؤشر البورصة في الدوحة والكويت وجدة بشكل مواز لذلك الذي شهدته البورصة في دبي.

صغار المودعين الأكثر تضررا

Baustelle in Dubai 2008

تعليق تنفيذ مشروعات بناء ضخمة في دبي جراء الأزمة المالية العالمية

ويقدر الخبراء الخسائر التي تكبدها صغار المودعين في دول الخليج بنحو 300 مليار يورو، وبعكس صغار المودعين تتعامل الدول بحذر شديد مع أموالها المودعة. وفي هذا الإطار يقول الخبير في هيئة الرقابة في بورصة دبي د. ناصر سعيدي "الدول تستثمر على المدى الطويل بشكل استراتيجي، أما الأرباح عبر المضاربات على المدى القصير فهي ليست في نطاق اهتمامها". كما أن التركيز يتم، بحسب سعيدي، على الاستثمار على النطاق العالمي في مجال التكنولوجيا والسوق بشكله الكلاسيكي، لكن هناك أيضا، كما يضيف، استثمارات بشكل متنام في الدول الصاعدة، تدر أرباحا عالية.

ومن جانبه يحذر مدير البنك الإسلامي في دبي من أن عهد "المال الرخيص" قد ولى، وأن تكلفة المشاريع الاستثمارية سترتفع. لكن على المدى القصير من المتوقع أن يبقى الأمر على ما كان عليه، فبالرغم من أن سعر البترول سينخفض، إلا أن هذا سيخفف من حدة التضخم المرتفع في منطقة الخليج، ومن المنتظر أن تتراوح نسبة النمو خلال العام الحالي بين ثلاثة إلى أربعة في المائة.

تأثير الأزمة على الشركات الألمانية

Dubai Deutschland Autohändler mit Mercedes

العرب يستثمرون بشكل واسع في شركات السيارات الألمانية

وتعتبر أسهم أكبر البنوك الألمانية "دويتشه بنك" التي فقدت أكثر من خمسة بالمائة من قيمتها، من ضمن أسهم البنوك التي تتعرض لضغوط كبيرة. بالنسبة للشركات الألمانية، فيقيم مدير غرفة التجارة الألمانية الإماراتية في دبي د. بيتر غوبفريش الوضع بأنه دراماتيكي، لكنه يعتقد في الوقت ذاته بضرورة التعامل من دون مبالغة مع الاحتمالات الواردة في الاعتبار بسبب الظرف الحالي. كما يلفت النظر في حديث له إلى دويتشه فيله، إلى عدم التهوين من حقيقة أن دبي تأثرت بشكل قوي من الأزمة، مشيرا إلى أن عدم قدرة دبي على تسديد الديون في الموعد المحدد، أمر يحمل بعدا سلبيا عميقا من الناحية المعنوية.

أما عن أثر الأزمة الحالية على الشركات الألمانية فيقول:"لقد حدث في الماضي أن تأخرت دبي في تسديد المبالغ المتوجبة عليها، لكنني لا أعتقد أن قدرتها على الدفع ستتأثر إلى حد كبير، فالأثر سيكون سيئا بالدرجة الأكبر من الناحية المعنوية، وهذا بدوره يعكس أهمية التعاملات التجارية مع دبي وأهمية سوق دبي بوصفها الأهم في المنطقة العربية بالنسبة لسوق الصادرات الألمانية" ويتوقع غوبفريش أن الشركات الألمانية ستتعامل بشكل هادئ نسبيا مع هذا الوضع.

حصص الشركات العربية على طبق من فضة؟

وطبقا لما أوردته وكالة "رويترز" للأنباء، فقد شهدت أسهم عدد من الشركات الألمانية ومن بينها أسهم شركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات، هبوطا يصل إلى نحو عشرة في المائة من قيمتها. والجدير بالذكر أن هيئة الاستثمار القطرية تملك حصة في "بورشة" تبلغ نحو عشرة في المائة. وطبقا للمصدر السابق، شهدت أسهم شركة "دايملر" لصناعة السيارات الفاخرة هبوطا ملحوظا، بالإشارة إلى أن شركة آبار للاستثمار في أبو ظبي تملك حصة تزيد على تسعة في المائة في "دايملر"، بينما تملك الكويت حصة سبعة في المائة تقريبا.

وفي حين يتوقع بعض المتعاملين في بورصة فرانكفورت أن يجري بيع كل ما هو في أياد عربية، يستبعد أدو شتيفنز رئيس "Frankfurt School of Finance" ذلك الاحتمال، فهو يرجح أن ذلك لن يحدث في الوقت المنظور، "إذ من المعروف أن المستثمرين العرب يستثمرون مبالغ كبيرة في شركات السيارات، لذلك فمن الأحرى أن يجري البحث عن حل في الإمارات العربية المتحدة، أما من خلال "طبق الفضة"، أي بيع أسهم شركتي "دايملر" و"بورشه" أو ما يشابهه، فهو يأتي في المرحلة التالية بعد القيام فعليا بمحاولة إيجاد حلول أخرى".

الكاتبة: نهلة طاهر

مراجعة: هشام العدم

مختارات