1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

بين معاناة المرض والحنين للوطن.. رحلة أطفال أفغان إلى ألمانيا

يغادر أطفال من مناطق الحروب في رحلة لا يعرفون مدتها إلى ألمانيا لتلقي العلاج ضمن مشروع يهتم بالأطفال في أماكن الحروب. يتلقى الأطفال العلاج في ألمانيا لكنهم يواجهون تحديات البعد عن الأهل والاندماج في ثقافة غريبة عنهم.

يبدو التوتر واضحا على حسين أثناء قيام الممرضة بفحصه. وبالرغم من أن الإصابة تتحسن إلا أن الطفل الأفغاني البالغ من العمر عشرة أعوام يشعر بالتوتر فهو لا يحب أن يكون في مركز اهتمام الآخرين ولا يميل للكلام الكثير. يشعر حسين بالغربة إذ جاء إلى ألمانيا صيف عام 2013 مع مائة طفل آخر. 14 ساعة في الطائرة مع أطفال مصابين بحروق وإصابات أخرى خطيرة، كانت مسألة مرهقة للغاية بالنسبة للأفغاني حسين.

نقل حسين إلى المستشفى مع مراهق أفغاني آخر اسمه محمد رضا(13 عاما) ليبدأ رحلة علاج لم يكن يعلم في البداية متى ستنتهي بالضبط. سقط حسين من فوق شجرة أثناء اللعب وخضع لعملية جراحية أصيب بعدها بالتهاب في الفخذ. ويقول الطبيب المعالج برنهارد بلات إن حالة حسين حرجة إذ سيضطر الأطباء لقطع رجله حال عدم علاج الالتهاب". الألم البدني ليس المشكلة الأكبر لهؤلاء الأطفال فبعضهم يعاني من مشكلات نفسية كبيرة إذ يقابل المرء هنا أطفالا لم يفقدوا أطرافهم فقط في انفجار ألغام لكنهم فقدوا آباءهم أيضا.

Friedensdorf International Hilfsaktion für Kinder

الألم البدني ليس المشكلة الأكبر للأطفال الذين يتلقون العلاج هنا

يتلقى هؤلاء الأطفال العلاج في ألمانيا ضمن مشروع فريدينسدورف الذي بدأ عام 1967 لعلاج أطفال من فيتنام لكن مع اندلاع حروب جديدة توسع المشروع ليشمل أطفال دول أخرى. يحاول القائمون على المشروع جمع الأطفال الذين ينتمون لنفس الدولة مع بعضهم لتقليل الشعور بالغربة كما يحاولون أيضا طهي وجبات معروفة في بلدان الأطفال.

يبقى معظم الأطفال في ألمانيا حوالي ستة أشهر لكن في بعض الحالات الاستثنائية تزيد المدة كما حدث مع الأفغاني غولرامن البالغ من العمر 12 عاما والذي جاء إلى ألمانيا قبل أكثر من ثلاث سنوات بعد إصابته بمرض معقد في القدم وخضع لأكثر من عملية جراحية. يتحدث الطفل الأفغاني اليوم الألمانية بطلاقة ويقول إنه يتذكر والده ولكنه لا يتذكر الكثير عن أشقائه وبالرغم من ذلك فهو يرغب في العودة لوطنه في أقرب وقت.

Friedensdorf International Hilfsaktion für Kinder

بدأ مشروع علاج الأطفال في أماكن الحروب عام 1967 وبدأ في التوسع ليشمل العديد من الدول

يعرف الأطفال موعد العودة للوطن قبل إقلاع الطائرة بفترة قصيرة. يعود حسين ومحمد رضا أيضا مع دفعة الأطفال العائدين لبلادهم ويقوم بعض المتخصصين بمقابلة أهالي الأطفال في كابول ليشرحوا لهم الطريقة التي تم بها علاج أطفالهم ويقدموا الإرشادات بشأن الأدوية والتمارين الرياضية اللازمة للأطفال. مرة أخرى يواجه الأطفال تحديا كبيرا يتمثل هذه المرة في الاندماج من جديد مع الوطن الأم والأسرة والحياة اليومية التي ابتعدوا عنها لفترة من الزمن.

مختارات

مواضيع ذات صلة