1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

بين جدي وصدام حسين

سهيل احمد بهجت

بين جـــــــــدّي و صـــدّام حسين

سهيل أحمد بهجت

(ملاحظة للقاريء الكريم: إذا ما ورد مصطلح شيعي أو سنّي في هذا المقال فذلك من باب الحديث عن التنوع الفكري و ليس الطائفية السياسية لأن كل العراقيين إخوة لا فضل لأحدهم على الآخر إلا بالقانون).

لا زالت أذكر تلك الأيام حينما جلس جدّي و بعض أقاربنا يتبادلون الحديث، و كان من جملة ما جرى الحديث عنه "مظالم و جرائم البعث و صدام حسين"، و أبدى جدي أمنيته في أن يشهد سقوط صدام و نظامه، فقال له أحدهم: لا تزعل يا أبو سعد.. حتى إذا لم يسقط صدام فهو حتما سيكون في جهنم.." فقال له جدّي و على وجهه ابتسامة ساخرة و مفعمة بالحسرة في الوقت نفسه: خـلّـي أشهد إعدام صدام و يوم القيامة ما يهمني لو يحشر صدام مع النبي"!! كان جدي متدينا معتدلا و كان يدرك أن صدام ارتكب ما يكفي لخلوده في جهنم و أكثر، لكنه بهذه الكلمات نبهني إلى فلسفة غفلت عنها مجتمعاتنا.

للأسف فقد حولت مجتمعات العالم الإسلامي "الظلامي" مسألة العقاب الآخروي و يوم القيامة و العدالة الإلهية إلى بديل لكل ما نحتاجه في هذه الحياة من قانون و عدالة اجتماعية و محاسبة المسيئين و مكافئة المحسنين، فصارت مجتمعاتنا على العكس تماما تكافيء المسيء و تعاقب المحسن و فاعل الخير و صار وعاظ "البطل القومي" و "موحد الأمة القومية" يأمرون بالمنكر و ينهون عن المعروف، و إذا ما شكى أحدُ من ظلم ظالم قالوا له: أسكت و خلي حسابه على الله.."!! و أنا هنا لا أنكر أهمية ثقافة "التسامح و العفو" بين الناس و المجتمع و أن لا يندفعوا إلى "الانتقام"، و لكن هل يجوز لنا أن نحول هذه الثقافة إلى بديل للعدالة و معاقبة الخارجين على القانون و مكافأة من يقدم الجميل و النافع إلى الشعب و الوطن؟

إن وعاظ الحاكم و الذين أسماهم المرحوم الكبير "علي الوردي" بوعاظ السلاطين هم باقون إلى الآن ينهشون في جسد الأمة العراقية، فانتقلوا من عصر السلطان إلى عصر "الرئيس الدكتاتور" و "رئيس الحزب القومي" و "أمين عام الحزب الفلاني و العلاني"، فقط لأن الوقف السني لا زال ـ و على عكس الوقف الشيعي ـ يعامل الخطباء و الملالي كموظفين "ناطقين باسم الحكومة" و بينما تجد الفقيه الشيعي ينفق على تحصيله الدراسي من وظيفة مدنية "كأن يكون موظفا أو معلما أو حتى خبازا" أو من تبرعات المواطنين، أما إذا استحصل الواعظ و الخطيب مالا من الدولة أو أي سلطة فإن هذا المال "السُّحْت" سيسخر هذا الخطاب الدّيني للهيمنة و الدكتاتورية و لنهب المال العام و الجريمة المنظمة.

لكي ننقذ الدين و نعيد استقلاليته، و لكي يكون الفقيه و الواعظ إلى جانب الفقراء و المواطنين و حقوقهم، كما كان أبو حنيفة و الشافعي و غيرهم ممن قالوا كلمة "لا" للسلطة، فإني أقترح على الوقف السّنّي أن يكون معتمدا على التبرعات ـ حاله حال الوقف الشيعي ـ و إيجاد وظائف مدنية لرجال الدين، فيكون معلما أو مدرسا أو طبيبا أو بروفيسورا ينفق على نفسه و عائلته من هذا الدخل و بالتالي يضيف إلى اختصاصه الديني خبرة في مجال آخر يوسع من أفقه الفكري و يتيح له حرية التواصل مع الناس و بالتالي فإن هذا النظام سيطهر و ينظف الوقف السّنّي من المرتزقين و المتاجرين بالدين و من الجهلاء الذين أصبحوا يسببون المشاكل الاجتماعية و حتى السياسية للوقف و للبلد.

مع رجائي من الإخوة في الوقف أن ينظروا إلى مقالي هذا صوتا عراقيا يريد تخليص الدين من الاستغلال و تخليص العراق و سنته أيضا من عبث دول الجوار.

Website: www.sohel-writer.i8.com

Email: sohel_writer72@yahoo.com

مواضيع ذات صلة