1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

بوش وبوتين يعجزان عن تسوية خلافاتهما حول نظام الدفاع الصاروخي

رغم أجواء الود التي سادت قمة الوداع بين الرئيسين بوتين وبوش في منتجع سوتشي، إلا أنهما لم ينجحا في تجاوز خلافاتهما حول نظام الدفاع الصاروخي. الزعيمان وقعا "إطار عمل استراتيجي" لتوجيه العلاقات الروسية الأمريكية.

default

خليفتا بوش وبوتين سيتوليان ملف الدرع الصاروخية

فشل الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي جورج بوش في تجاوز خلافاتهما الخاصة بخطط الدفاع الصاروخي الأمريكية في قمة الوداع، التي جمعتهم في منتجع سوتشي الواقع على البحر الأسود. لكنهما وقعا "إطار عمل استراتيجي" لتوجيه العلاقات الروسية ­ الأمريكية المستقبلية.

وتوقع كثيرون صدور ردود فعل من روسيا حيال قواعد نظام الدفاع الصاروخي وذلك على خلفية التنازلات التي قدمتها الولايات المتحدة في الجولات الأخيرة من المحادثات الأمنية ونجاح بوش في الحصول على دعم حلف شمال الأطلسي (لناتو) للمشروع خلال الأسبوع الجاري.

الخلافات لا تزال قائمة

Russland USA George Bush bei Wladimir Putin in Sotschi Sonnenuntergang

بوش وبوتين وقعا "إطار عمل استراتيجي" لتوجيه العلاقات الروسية الأمريكية

وفي الاطار نفسه أوضح بوتين عقب لقائه ببوش أن "موقفنا الأساسي تجاه الخطة الأمريكية لم يتغير". وأضاف: "لن أخفي أن واحدة من أصعب القضايا كانت ولا تزال الدفاع الصاروخي في أوروبا".

وتعتبر موسكو الدرع الصاروخي المزمع إنشاؤه ببولندا والتشيك تهديدا لأمنها النووي بينما ذكرت الولايات المتحدة أنها ستحمي أوروبا من تهديدات الصواريخ الباليستية من الدول "المارقة" مثل إيران. وقال بوش للصحفيين بعد محادثات مع بوتين استمرت ساعة ونصف: "يتعين علينا بذل المزيد من الجهد لنقنع حلفاءنا بأن النظام الدفاعي ليس موجها ضد روسيا".

كما حاول بوتين التخفيف من حدة موقفه من نظام الدفاع الصاروخي ومعربا عن تقديره "لاستماع الجانب الأمريكي لمخاوفنا." وأشاد بوتين ببوش "لنزاهته وتفتحته واستعداده للاستماع لشركائه".

أول لقاء بين بوش و ميدفيديف

Russland USA George Bush bei Wladimir Putin in Sotschi

رغم أجواء الود في قمة الوداع: خلافات بوش وبوتين حول نظام الدفاع الصاروخي لا تزال بدون حل

وعلى صعيد متصل وفرت قمة سوتشي لبوش أول فرصة لعقد محادثات موسعة مع ديميتري ميدفيديف خليفة بوتين مما يعكس اهتمام الجانبين بتسيير العلاقات خلال الفترة الانتقالية. وحول تقييمه للقاء وصفه بوش بإنه كان "إيجابيا" ووصف ميدفيديف بشكل واضح بانه شخص "ذكي وصريح". غير انه بدا المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد القمة متناقضا تماما مع ما أبداه الزعيمان من روح الود والصداقية في تصريحاتهما الأولى صباح اليوم مرحة حيث قال بوش مازحا إنه شارك فى رقصة محلية الليلة الماضية عندما تناول العشاء مع بوتين بمقر إقامته بمنتجع سوتشي المطل على البحر الأسود.

"إطار عمل استراتيجي" لتوجيه العلاقات الروسية الأمريكية

وعملا بتعهد بوش صباح اليوم "بأنه يمكننا التصافح عقب التصريح بكل ما لدينا من أقوال وبذل كل ما لدينا من جهود" أعلن الرئيسان الأمريكي والروسي توقيع اتفاقية "إطار عمل إستراتيجية" لتخليد ذكرى روابطهما الشخصية في "خارطة طريق" للرئيسين المقبلين.

لكن تلك الوثيقة فشلت في تسوية الخلافات في وجهات النظر حول قضية الامن وغيرها من القضايا بل أدمجتها في نص الاتفاقية. وذكر البيان المشترك بوضوح أن "الجانب الروسي أوضح أنه لا يوافق على قرار إنشاء مواقع في بولندا وجمهورية التشيك وأكد على الحل البديل المقترح".

وفي الإطار نفسه قال مسئولون من الجانبين أن الخلافات الخاصة بتوسع الناتو شرقا وقضية كوسوفو ومعاهدات السلاح كانت من بين القضايا المثيرة للجدل التي تطرقت إليها المحادثات. وأقر بوتين "بالطبع إنها اتفاقية لا تقدم حلولا جذرية للمشكلات القائمة"/ مشددا على أنه "من المهم أن تشمل الوثيقة كل الجوانب الايجابية التي حققناها على مدى السنوات الماضية سواء على مستوى الأمن أو حظر الانتشار النووي .. أو مكافحة الإرهاب".

مختارات