1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

بورشه تريد جعل سيارتها كايين صديقة للبيئة

أعلنت شركة بورشه الألمانية أنها ستزود سيارتها ذات الدفع الرباعي "كايين" بمحرك هجين للتقليل من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون. هذا التطور يأتي رداً على النقاش الدائر في أوروبا حول الحفاظ على البيئة.

default

سيارة بورشة كايين الجديدة تعتمد على تقنية المحرك الهجين

في رد فعل على النقاش الدائر حول الحفاظ على البيئة قررت شركة بورشه الألمانية تزويد سيارتها ذات الدفع الرباعي من طراز "كايين" بمحرك هجين موفر للوقود قبل نهاية 2010. وأكد ميشايل لايترز رئيس مجموعة تطوير المحركات الهجينة في شركة بورشه اهتمام شركته بخفض معدلات استهلاك الوقود في طرز سياراتها المختلفة وكذلك نسبة انبعاث المواد الضارة من العوادم. وفي بيان أصدرته الشركة جاء: "إن شركة صناعة سيارات رائدة مثل شركة بورشه يجب أن تقدم حلول متنوعة للتقليل من نسبة الغازات المنبعثة".

ومن المنتظر أن يبلغ معدل استهلاك المحرك الهجين في سيارة كايين الجديدة 8.9 لترا لكل مائة كيلومتر بدلا من 12.9 لترا تستهلكها أوفر أنواع هذا الطراز حاليا. وتعتمد المحركات الهجينة على تقنية تجمع بين المحرك الكهربائي والمحرك الذي يعمل بالوقود. وتعد سيارات كايين الرياضية والتي يصل وزنها إلى أكثر من اثنين طن من أكثر السيارات إنبعاثا لثاني أكسيد الكربون، وهو الغاز الرئيسي المسبب لظاهرة ارتفاع درجة حرارة الكرة الأرضية.

صناع السيارات الألمان يتجهون إلى الحفاظ على البيئة

Porsche Cayenne mit Hybridantrieb

صورة لمحرك السيارة الهجين الذي يجمع بين المحرك الكهربائي ومحرك الوقود التقليدي

وتأتي هذه المساعي في إطار محاولات المشرعين في أوروبا لزيادة القيود على نسب انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من السيارات. ففي فبراير/شباط من هذا العام اقترحت المفوضية الأوروبية تقليل انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون من السيارات المصنعة في دول الاتحاد الأوروبي بحلول عام 2012 لتصل إلى 130 جراماً لكل كيلومتر تقطعها هذه السيارات. ومن بين السيارات التي تنتجها شركات السيارات الألمانية حاليا هناك ست سيارات فقط تحقق هذا الشرط.

ورغم أن السيارات الألمانية تعتبر من أفضل السيارات في العالم، إلا أن الشركات الألمانية تأخرت في الاهتمام بتطوير تقنيات جديدة للحفاظ على البيئة على عكس شركات السيارات اليابانية مثلاً، التي تعد شركات رائدة فيما يتعلق بتقنية المحركات الهجينة. يذكر أن شركة بورشه تخطط أيضا لاستخدام هذه التقنية في سياراتها الرياضية ذات الأربعة أبواب، باناميرا.

مختارات

مواضيع ذات صلة