1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

بودولسكي يتحدث عن الحلم الصيني واختلاف الجمهور التركي عن الياباني

مع نهاية الشهر الجاري يخوض النجم لوكاس بودولسكي أولى مبارياته في اليابان، التي انتقل إليها قادما من تركيا. لقد فضل "بولدي" اليابان على الصين، رغم الوعود بمبالغ طائلة في إمبراطورية التنين. والآن يتحدث عن جوانب من تجربته.

حظي النجم الألماني لوكاس بودولسكي نجم غلاطا سراي اسطنبول التركي السابق وفيسيل كوبه الياباني الحالي باستقبال حافل خلال وصوله قبل أسبوع إلى اليابان للالتحاق بفريقه الجديد. والآن يتحدث بودولسكي عن الفرق بين الجمهور في تركيا واليابان وسعي الدوري الصيني لمركز الريادة.

الفارق بين جماهير اليابان وتركيا

وقال بودولسكي حسب موقع "شبورت بيلد": "في اسطنبول تم استقبالي من قبل ألف مشجع متحمس وحملت على الأعناق وكانت هذه تجربة رائعة أيضا." وتابع اللاعب الذي وقع مع النادي الياباني عقدا لمدة عامين ونصف "أما هنا في اليابان فكان الاستقبال مختلفا لحد ما. فاللمس ليس موجودا هنا. وصحيح أن الجماهير هنا متحمسين أيضا إلا أنهم في غاية النظام." وأضاف بودولسكي "إنهم ينتظرون هنا خلف الحاجز بشكل منظم ويستعدون لالتقاط صور السيلفي. وتلاحظ أنك كأوروبي، ينظر إليك في اليابان نظرة خاصة."

Türkei | Fußball | Galatasaray vs Genclerbirligi (picture-alliance/AA/O. Coban)

بودولسكي بقميص فريقه السابق غلاطاسراي التركي. في تركيا استقبله مشجعون متحمسون حملوه على الأعناق

"الصينيون لن يحققوا هدفهم"

قبل توقيعه للفريق الياباني كانت هناك مفاوضات صينية مع بودولسكي (32 عاما) مع وعود برواتب خيالية. لكن النجم الفائز مع ألمانيا بمونديال 2014، رفض الصين بسبب طريقة الوكلاء هناك في التفاوض "ربما يكون راتبك في الصين أعلى، لكن في النهاية قد يصبح ضئيلا بسبب القنوات الخفية التي يمر عبرها (العقد)"، يوضح "بولدي".

ويؤكد النجم ذو الجذور البولندية أن المفاوضات في اليابان كانت مختلفة وتميزت بالجدية ويضيف وأنه يحب الصين وأن له عشاقا هناك "لكن بخصوص كرة القدم فلن يتمكنوا أبدا من الوصول مثلا لما وصلت إليه البوندسليغا." وعلى عادته في الكلام بوضوح واصل حديثه قائلا، حسب شبورت بيلد: "هدفهم (يقصد الصينيين) لكي يصبح لديهم أفضل دوري لن يتمكنوا تحقيقه أبدا. فقط بسبب ما أراه يدور خلف الكواليس، فكل ما يدور هناك لا يتعلق بكرة القدم."

مختارات