1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بوتين قد يوافق على ضربة في سوريا إذا توفرت أدلة مقنعة بشأن الكيماوي

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن روسيا قد توافق على عملية عسكرية في سوريا إذا ثبت أنها نفذت هجمات بأسلحة كيماوية، لكن على أن تجرى مثل هذه العملية بموافقة الأمم المتحدة، على أساس أدلة "مقنعة".

في مقابلة مع وكالة أسوشييتد برس والقناة الأولى بالتلفزيون الروسي، نُشرت على موقع الكرملين على شبكة الإنترنت اليوم الأربعاء (الرابع من سبتمبر / أيلول 2013) قال الرئيس الروسي فلادمير بوتين إن الهجوم الكيماوي الذي وقع يوم 21 أغسطس / آب على مشارف دمشق قد يكون من اختلاق جماعات "مرتبطة بتنظيم القاعدة". وأضاف أن روسيا ستواصل الالتزام بعقود السلاح مع سوريا.

وفيما يتعلق بإرساليات السلاح الروسي إلى سوريا وخاصة منظومة (إس 300) المضادة للطائرات، قال بوتين "إننا نواصل تنفيذ العقود بشأن توريد الأسلحة وصيانتها في سوريا انطلاقا من أننا نتعامل مع حكومة شرعية .. ولا توجد أية قيود فرضتها هيئة الأمم المتحدة على إرساليات الأسلحة إلى سوريا .. وبخصوص توريد إس - 300 ، فقد سلمت إليها عدة مكونات منها لكن لم تنفذ الصفقة بصورة كاملة بعد. ولكن إذا ما وجدنا أن هناك بعض الخطوات المتعلقة بانتهاك أحكام القانون الدولي المرعية فسنفكر في الأمر حول ما يجب عمله في المستقبل".

وردا على سؤال حول ما إذا كانت روسيا ستوافق على ضربات عسكرية بقيادة الولايات المتحدة إذا ثبت أن النظام السوري استخدم أسلحة كيميائية في الهجوم قرب دمشق في 21 اب/ أغسطس قال بوتين "لا أستبعد هذا الأمر". لكنه قال إن على الغرب أن يقدم أدلة قاطعة على ظروف الهجوم الذي يحمل بعض المسؤولين الروس مسؤوليته للمعارضة السورية.

وقال "إذا كان هناك إثبات على استخدام أسلحة كيميائية ومن قبل الجيش النظامي فيجب تقديم هذا الدليل إلى مجلس الأمن الدولي ويجب أن يكون مقنعا". وأضاف أنه إذا كان هناك دليل واضح على نوع الاسلحة التي استخدمت ومن استخدمها فإن روسيا "ستكون جاهزة للتحرك بأكبر قدر ممكن من الحزم والجدية".

واعتبر الرئيس الروسي أنه "يجب على الأقل انتظار نتائج التحقيق الذي أجراه فريق محققي الأمم المتحدة". وأضاف "لا توجد لدينا معطيات تشير إلى أن الجيش النظامي السوري هو من استخدم هذه المواد الكيميائية. وليس من المعروف حتى الآن ما إذا كان ذلك سلاحا كيميائيا أم مجرد مواد كيميائية ما ضارة".

ح.ز/ ف.ي (أ.ف.ب، د.ب.أ، رويترز)