1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بوتين: روسيا ستتدخل حال اندلاع عنف في أوكرانيا

أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الأمريكي أن بلاده تحتفظ بحق حماية مصالحها حال انلاع عنف في شرق أوكرانيا والقرم، فيما استدعت كندا سفيرها لدى موسكو للتشاور، مهددة بمقاطعة قمة مجموعة الثماني المقررة في سوتشي.

مشاهدة الفيديو 01:16

قلق أوروبي بشأن الأزمة الأوكرانية

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لنظيره الأمريكي باراك أوباما في محادثة هاتفية اليوم الأحد (2 آذار/ مارس 2014) إن موسكو تحتفظ بالحق في حماية مصالحها الخاصة ومصالح المتحدثين بالروسية حال اندلاع عنف في شرق أوكرانيا وشبه جزيرة القرم، وفقاً لما ذكرته وكالة "ريا نوفوستي" الروسية للأنباء.

وذكرت الخدمة الصحفية للكرملين إن بوتين كان يرد على مخاوف أوباما التي أعرب عنها بشأن خطط محتملة روسية لنشر قوات في أوكرانيا بإثارة الاهتمام "للأعمال الاستفزازية والإجرامية للعناصر المتطرفة التي تشجعها بشكل فعال السلطات في كييف". وقال بوتين إن هناك تهديداً حقيقياً لحياة الكثير من الروس على الأراضي الأوكرانية طبقاً للخدمة الصحفية.

وكان مجلس الشيوخ في البرلمان الروسي قد صوت أمس السبت لصالح الموافقة على القيام بعمل عسكري في أوكرانيا وارداً نفس الدوافع التي ذكرها بوتين حسب نوفوستي. وهناك وجود عسكري روسي واسع بالفعل في جنوب أوكرانيا، بما في ذلك القاعدة البحرية المستأجرة للأسطول الروسي في البحر الأسود في شبه جزيرة القرم. وذكرت نوفوستي أن هناك تحركات واسعة للقوات الروسية حول شبه الجزيرة في تحد للتعليمات التي أصدرتها السلطات الأوكرانية هذا الأسبوع للجنود الروس بالبقاء في أماكنهم.

تخفيف التوترات

وفي المحادثة الهاتفية التي استمرت 90 دقيقة مع بوتين، أدان أوباما التدخل العسكري الروسي واصفاً إياه بأنه "انتهاك واضح للسيادة الأوكرانية ووحدة أراضيها" ووصفه بأنه انتهاك للقانون الدولي. وحث الرئيس الأمريكي روسيا على تخفيف التوترات بسحب قواتها إلى قواعدها في شبه جزيرة القرم وبالامتناع عن أي مشاركة في هذا الشأن في أي مكان آخر في أوكرانيا.

وفي إيماءة تهدف إلى الإعراب عن مدى غضبه بشأن مسار الأحداث الحالية، قال البيت الأبيض إنه سيؤجل مشاركته المقررة في الاجتماعات التحضيرية لقمة مجموعة الثماني المقرر أن تعقد في حزيران/ يونيو المقبل في مدينة سوتشي جنوب روسيا، التي استضافت الشهر الماضي دورة الألعاب الاولمبية الشتوية.

كندا تستدعي سفيرها في موسكو

من جانب آخر أعلن رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر السبت استدعاء السفير الكندي في موسكو للتشاور بعد إعطاء البرلمان الروسي الضوء الأخضر لعملية عسكرية في أوكرانيا، وحذا حذو واشنطن بالتهديد بمقاطعة قمة مجموعة الثماني "المقرر حالياً" عقدها في منتجع سوتشي الروسي في حزيران/ يونيو.

وقال هاربر في بيان "ننضم إلى حلفائنا في إدانتنا، بأشد عبارات الإدانة، للتدخل العسكري للرئيس (الروسي) فلاديمير بوتين في أوكرانيا"، مؤكداً أن "هذه الأعمال تشكل انتهاكاً واضحاً لسيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها، وهي أيضاً انتهاك لتعهدات روسيا بموجب القانون الدولي".

مصادرة أسلحة في القرم

وقالت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء اليوم الأحد إن جنوداً روساً صادروا أسلحة من قاعدة رادار ومنشأة تدريب بحرية في منطقة القرم الأوكرانية وحثوا الجنود هناك على الوقوف إلى جانب الزعماء "الشرعيين" للقرم. ونقلت عن مصدر بوزارة الدفاع الأوكرانية قوله إن جنوداً روساً صادروا مسدسات وبنادق وذخيرة من قاعدة الرادار قرب بلدة سوداك ونقلوها في سيارات. وصادرت مجموعة أخرى من الجنود الروس أسلحة من مركز تدريب بحري أوكراني في مدينة سيفاستوبول حيث قاعدة أسطول البحر الأسود الروسي.

من جانب آخر كشف حاكم منطقة بلغورود الروسية الأحد أن جماعات مسلحة حاولت قطع طريق مؤد إلى أوكرانيا. ونقل عن يفغيني سافشينكو قوله عن الأحداث أمس السبت "يتجول مسلحون في المنطقة... كانت هناك محاولة لقطع الطريق من موسكو إلى القرم... هذا أمر مثير للقلق بحق".

ع.غ/ ع.ش (د ب أ، آ ف ب، رويترز)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع