1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بغداد تستعد لإعلان حالة الطوارئ والبيشمركه تدخل المعركة

في الوقت الذي دعت فيه الحكومة العراقية المنتهية ولايتها البرلمان العراقي لإعلان حالة الطوارئ في البلاد ووضع الجيش العراقي على أهبة الاستعداد لمواجهة "داعش" دخلت القوات الكردية المعركة واستعادت منطقتين.

Peshmerga Kämpfer Irak Archivbild 2012 bei Kirkuk

صورة من آرشيف القوات الكردية

أعلن مسؤول عراقي حكومي رفيع المستوى لوكالة فرانس برس اليوم الثلاثاء (10 يونيو/ حزيران 2014) أن الحكومة العراقية المنتهية ولايتها قررت دعوة البرلمان لإعلان حالة الطوارئ على خلفية سقوط محافظة نينوى في أيدي مجموعات مسلحة مناهضة لها. وأعلن مسؤول عراقي حكومي آخر أن مجلس الوزراء قرر كذلك وضع القوات الحكومية في حالة "التأهب القصوى" في مختلف أنحاء البلاد. وفي تطور موازٍ، أعلنت محافظة صلاح الدين المجاورة لنينوى منع التجوال في عاصمتها تكريت تحسبا لمواجهات مسلحة بين القوات العراقية ومسلحي التنظيم الإرهابي " داعش".

من جانب آخر، قالت مصادر كردية إن قوات البيشمركة الكردية استعادت ناحية ربيعة وقرية أم خباري التي كان مسلحون قد سيطروا عليها الليلة الماضية بعد طرد القوات العراقية المتمركزة هناك. وقال قائد قوات البيشمركة في منطقة زمار /60 كلم غرب الموصل/ لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن "قوات البيشمركة اضطرت إلى التدخل بعد أن سيطرت الجماعات المسلحة على معظم مناطق الموصل وربيعة واقتربت من المدن والبلدات والقرى الكردية في المنطقة". وأضاف :"قواتنا دخلت مع ساعات الصباح إلى ناحية ربيعة واستعادت الناحية من الجماعات المسلحة".

من جهته، أفاد مدير ناحية سنون التابعة لقضاء سنجار لـ (د.ب.أ) بأن "قوات البيشمركة المتمركزة في الناحية قد استعادت قرية أم خباري، العربية الواقعة بين ربيعة وبين ناحية سنون، والمحاذية للقرى الكردية التابعة لناحية سنون) بعد أن سيطر عليها مسلحون وأحرقوا مركز الشرطة في القرية". وكان رئيس مجلس محافظة نينوى أثير النجيفي قد طالب ليلة أمس من رئيس إقليم كردستان إرسال قوات البيشمركة الكردية للدفاع عن مدينة الموصل.

وأعلن رئيس وزراء إقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني أن "حكومة الإقليم قد حاولت التنسيق مع الحكومة العراقية على مدار اليومين الماضيين، لكن الحكومة الاتحادية رفضت ذلك ولم تستجب لتلك المحاولات". وفي بعقوبة عاصمة محافظة ديالى قالت الشرطة ومسعفون إن مالا يقل عن 20 شخصا قتلوا عندما انفجرت قنبلتان في مقبرة في مدينة بعقوبة العراقية حيث كان يجري دفن أستاذ جامعي قتل بالرصاص يوم أمس الاثنين.

ح.ع.ح/و.ب (د.أ.ب؛ أ.ف.ب)