1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

بعيد استقلال كوسوفو: شتاينماير يشدد على أولوية استقرار البلقان

في أول رد فعل ألماني على استقلال كوسوفو أكد وزير الخارجية الألماني على الأولية القصوى للاستقرار في البلقان. كما أكد على ضرورة الحفاظ على التكاتف الأوروبي وطالب الأطراف المعنية الالتزام بالهدوء وحسن تقدير الأمر.

default

برلمان كوسوفو لحظة الموافقة على قرار الإستقلال

قال وزير الخارجية الألمانية فرانك فالتر شتاينماير إن الاستقرار في البلقان له الأولوية القصوى. جاء ذلك عقب إعلان إقليم كوسوفو الاستقلال اليوم الأحد. وأشار شتاينماير عقب اتصال هاتفي مع نظيره السلوفيني والصربي إلى أن ذلك يتطلب من الأطراف المعنية الالتزام بالهدوء وحسن تقدير الأمور.

وصرح شتاينماير في البيان الصادر عن وزارته اليوم الأحد بأن كلا من وزير الخارجية السلوفيني ديمتري روبل والصربي فوك يريميتش عبرا عن رفضهما الواضح لأي شكل من أشكال العنف. وقال شتاينماير إن منطقة البلقان شهدت ما يكفي من العنف من قبل. وحسب بيان الخارجية الألمانية فإن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي سيجتمعون غدا الاثنين للتشاور بشأن كيفية التعامل مع الوضع الجديد عقب إعلان إقليم كوسوفو استقلاله.

ضرورة الحفاظ على التكاتف الأوروبي

Serbien Wahlen Präsident Boris Tadic wiedergewählt

الرئيس الصربي بوريس تاديتش أعلن أن صربيا لن تعترف أبدا باستقلال كوسوفو.

كما أكد شتاينماير على ضرورة الحفاظ على التكاتف الأوروبي. وتوقع رئيس لجنة الشئون الخارجية بالبرلمان الألماني روبريشت بولينس أن يؤدي الاجتماع المزمع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي غدا الاثنين إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة للاعتراف بكوسوفو من خلال توفير الأغلبية اللازمة داخل الاتحاد الأوروبي. وأضاف بولينس في حديث مع صحيفة "تاجز شبيجل" الصادرة غدا الاثنين أن استقلال كوسوفو لن يكون بمثابة سابقة من نوعها تستتبع انقسام المزيد من الدول الأخرى في أجزاء أخرى من العالم.

وكان رئيس برلمان إقليم كوسوفو ياكوب كراسنيكي أعلن استقلال إقليم كوسوفو عن صربيا. وقال كراسنيكي في بيان الاستقلال، إن كوسوفو "دولة مستقلة ذات سيادة وديمقراطية"، وذلك بعدما وافق أعضاء المجلس اليوم على قرار الاستقلال عن صربيا في ختام جلسة استثنائية. وبعيد الموافقة على القرار قال فاتمير سيديو رئيس كوسوفو خلال زيارة لقبر سلفه إبراهيم روجوفا، الذي يعتبر رمز استقلال هذه البلد: "سنلبي تطلعات الشعب الألباني اليوم ونعلن الاستقلال".

وكان عشرات الألوف من الألبان، الذين يمثلون 90 في المائة من السكان في كوسوفو، قد بدأوا الاحتفال بالفعل في وسط برشتينا قبيل الإعلان. وارتفعت أعلام كل من ألبانيا والولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية الغربية وتم التلويح بها في كل مكان فيما أغلقت الشرطة شوارع وسط المدينة أمام المرور وسمحت فقط للمشاة بالدخول. وحمل البعض لافتات تدعو إلى "الاحتفال بكرامة".

"صربيا لن تعترف أبدا باستقلال كوسوفو"

وفي رد فعل مباشر على استقلال كوسوفو أعلن الرئيس الصربي بوريس تاديتش في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية أن صربيا لن تعترف أبدا باستقلال كوسوفو. وقال تاديتش، الذي أعيد انتخابه في مطلع الشهر في إعلانه: "صربيا لن تعترف ابدا باستقلال كوسوفو. ان صربيا ردت وسترد بكل الوسائل السلمية والدبلوماسية والشرعية لإلغاء هذا العمل الذي ارتكبته مؤسسات كوسوفو".

وسبق أن أعلن تاديتش المؤيد للتقارب مع الاتحاد الأوروبي معارضته استقلال كوسوفو خلال خطاب القسم الرئاسي وقال: "لن أتخلى أبدا عن الكفاح من اجل إقليمنا كوسوفو".

تجميد تعاون صربيا مع الإتحاد الأوروبي

Karte von Kosovo Serbien Albanien und Montenegro

استقلال كوسوفو سيغير من الخريطة الجغرافية للبلقان

وفي غضون ذلك أوقفت صربيا بالفعل خطوات قبولها في الاتحاد الأوروبي بسبب بعثة الإتحاد الاوروبي، التي حاربتها بكل السبل الدبلوماسية بوصفها خطوة مهدت لاستقلال كوسوفو.

وكانت صربيا قد مررت يوم الخميس الماضي قرارا "يلغي" إعلان استقلال كوسوفو مقدما. كما أشارت إلى أنه سيلحق بها عدد من الإجراءات الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية، التي لم يكشف عنها والتي لن يقتصر تطبيقها على كوسوفو فقط، وإنما أيضا سيشمل الدول التي ستعترف بالدولة الجديدة، في إشارة للولايات المتحدة ومعظم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

مختارات