1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

بعد 15 عاما على اتفاقية القاهرة - السلام في الشرق الأوسط مازال أملاً بعيد المنال

كان يفترض أن تؤسس اتفاقيتي أوسلو والقاهرة بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية لقيام حكم ذاتي فلسطيني يفضي تدريجيا إلى إعلان دولة فلسطينية مستقلة وإلى سلام دائم في المنطقة، لكن الأحداث على الجانبين جرت في اتجاه آخر.

default

اتفاقية القاهرة في الرابع من أيار/مايو عام 1994

كان إعلان إسرائيل في بداية التسعينات من القرن الماضي عزمها الانسحاب من جزء من الأراضي الفلسطينية، التي كانت احتلتها خلال حرب الأيام الستة عام 1967، بمثابة حدث تاريخي. فقد جاء ذلك بموجب اتفاقية القاهرة التي وقعتها إسرائيل مع منظمة التحرير الفلسطينية بواسطة أمريكية ومصرية في الرابع من مايو/ أيار عام 1994. ونصت تلك الاتفاقية على قيام حكم ذاتي فلسطيني في قطاع غزّة والضفة الغربية، يمهد بالتدريج لقيام دولة فلسطينية مستقلة في المناطق التي تنسحب منها إسرائيل. بيد أنه بعد مرور خمسة عشر عاما من اتفاقية القاهرة يبدو أن كلا الطرفين بعيدان كلّ البعد عن تلك الأهداف، التي كانت قد رُسمت من قبل، كما يبدو أن تلك الآمال قد ذهبت أدراج الرياح.

اتفاقية أوسلو: بصيص أمل تاه في نهاية النفق

Bildgalerie Arafat Handschlag zum Oslo-Abkommen

اتفاقية أوسلو عام 1993 كانت بمثابة الحدث التاريخي في تاريخ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

كان يُفترض أن تنسحب القوات الإسرائيلية من الأراضي المحتلة نهاية عام 1993، أي في غضون أسابيع عقب توقيع اتفاقية أوسلو، التي كانت أول اتفاقية مباشرة بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية. وكان الرئيس الأمريكي آنذاك بيل كلينتون، الذي توسّط بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، قد أعرب عن ارتياحه بهذه الخطوة التاريخية بالقول "لقد كان البعض يشكك متنبئين باندلاع الصّراع مرّة أخرى، ولكن كما نرى لا يزال السلام قائما بين مصر وإسرائيل. وكذلك يجب أن يكون الحال بالنسيبة لهذا المشروع الشجاع الذي يجب أن يمهد الطريق لمستقبل أفضل من الماضي.

وعلى الرّغم من أن عمليّة الانسحاب من أريحا وقطاع غزّة وبعض مدن الضفّة الغربية قد استغرقت وقتا أطول ممّا كان متفقا عليه، إلاّ أن يائير هيشفيلد، أحد المفاوضيين الإسرائيليين في اتفاقية أوسلو، كان أكّد عزم إسرائيل "الانسحاب من الضفة الغربية وقطاع غزّة وبناء قاعدة للسّلام مع الفلسطينيين". وكان هيرشفيلد قد أشار إلى أنه "على الرّغم من أن الطّريق ما تزال وعرة، إلاّ أن الاتجاه واضح."

الأحداث سارت في اتجاه مختلف

Abkommen zur palästinensischen Selbstverwaltung 1994

اتفاقية القاهرة حظيت بترحيب القوى الكبرى أنذاك

ومرت الأحداث في اتجاهات مغايرة. ففي عام 1995 وبعد مرور سنة من توقيع اتفاقية القاهرة، تم اغتيال رئيس الحكومة الإسرائيلية آنذاك إسحاق رابين على يد شاب من المستوطنين الإسرائيليين. وفي عام 1996 نُظّمت انتخابات تشريعية جديدة فاز بها رئيس حزب الليكود بنيامين نتانياهو، الذي تولّى رئاسة الحكومة الإسرائيلية، والذي كان من ضمن رافضي اتفاقية أوسلو و ساهم في تعطيلها وإفشالها، على الأقلّ ليس بشكل رسمي، كما يقول الخبير الأمريكي في الشؤون السياسية ويليام كفانت. ومرت ثلاث سنوات وُصفت بسنوات "العقم السياسي" في إسرائيل، قبل إجراء انتخابات جديدة فاز بها رئيس حزب العمل إيهود باراك، الذي قيل عنه بأنه "خيّب الآمال المعلّقة عليه" فيما يتعلق بعملية السلام. وبعد محاولة فاشلة للرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون للوساطة بين باراك وعرفات بهدف دفع عملية السلام في المنطقة، اندلعت في خريف عام 2000 في الأراضي الفلسطينية الانتفاضة الثانية.

وكان المفكر الفلسطيني الراحل إدوارد سعيد قد قال إن "الانتفاضة تعكس حالة السخط والاستياء" للعديد من الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية، مشيرا إلى أنهم حصلوا على "18 بالمائة فقط من أراضي الضفة الغربية، في حين بقيت المناطق الأخرى تحت سيطرة إسرائيل من خلال عدد من المستوطنات والحواجز العسكرية".

"عرفات لم يفصح عما يمكن أن يقبل به"

ويعدّ إدوارد سعيد من ضمن المتحفظين إزاء الآمال المُعلّقة على ما كان يمكن أن تفضي إليه اتفاقية أوسلو. وشاءت الأقدار أن تؤكّد الأحداث رؤية الرّاحل إدوارد سعيد ، ذلك أن إسرائيل لم تأخذ أي إجراء للانسحاب من الأراضي المحتلّة وتفكيك المستوطنات، كما لم يسجّل أي تقدّم حتى الآن فيما يتعلّق بالقضايا المحورية في الصّراع الإسرائيلي الفلسطيني، خاصّة فيما يتعلّق بقضية اللاجئين ومسألة القدس. بيد أن انتقادات إدوارد سعيد لم تقتصر على الإسرائيليين فحسب، بل شملت أيضا الرئيس الفلسطيني الرّاحل ياسر عرفات، بحيث قال إنّه "كان يجدر بياسر عرفات عند عودته ألاّ يقول فقط ما لا يريد القبول به، وإنّما أن يفصح أيضا عما يمكن أن يقبل به." كما شدّد على أن عرفات كان يفتقد "إلى الشجاعة الكافية وبعد النظر وكذلك الذكاء الكافي."

الكاتب: بيتر فيليب / شمس العياري

المحرر: عبده جميل المخلافي

مختارات