1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

بعد مقتل عرافات جرادات: هل تظهر معالم انتفاضة جديدة؟

أثارت وفاة الفلسطيني الشاب عرفات جردات في سجن إسرائيلي جدلا حادا بين الإسرائيلين والفلسطينيين. وهذا الجدل يدور حول أكثر من الكشف عن أسباب وفاته.

أين يبدأ التعذيب وأين ينتهى؟ هذا هو السؤال من حيث المبدأ والذي يجادل الإسرائيليون والفلسطينيون فيه منذ وفاة عرفات جردات في سجن إسرائيلي، إذ أن فريقا مشتركا من الأطباء الفلسطينيين والإسرائيليين فحص جثته وشخص كسر اثنين من ضلوعه، فهل يعود كسرهما إلى سوء معاملة جردات؟ يجيب الإسرائيليون على هذا السؤال بالنفى، مشيرين إلى أن الضلعين كسرا، عندما حاول أطباء رد الحياة إليه. إلا أن الفلسطينيين ليسوا مقتنعين بذلك. ويتحدثون علاوة على ذلك عن كدمات شديدة في ظهر المعتقل.

وقد أكد الناطق باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية ليور بن دور أن أسباب الموقف الفلسطيني واضحة بالنسبة له، فالفلسطينيون يحاولون الانتفاع من وفاة جردات سياسيا. ووصف الناطق الإسرائيلي الادعاء الفلسطيني بأن وفاة الفلسطيني الشاب نجمت عن استخدام العنف ضده بأنه جزء من حملة تحريضية ضد إسرائيل. "إلا أن هذه الحملة لا تنسجم على الإطلاق مع الواقع"، كما قال.

Palestinian protesters throw stones during clashes with Israeli soldiers and border policemen in the West Bank city of Hebron February 24, 2013. Israel on Sunday demanded the Palestinian Authority stem a surge of anti-Israeli protests ahead of U.S. President Barack Obama's visit to the region next month. The death in an Israeli jail of a Palestinian detainee on Saturday and an on-going hunger strike by four inmates have fuelled tensions in the West Bank. REUTERS/Ammar Awad (WEST BANK - Tags: POLITICS CIVIL UNREST)

اشتباكات في الخليل بعد وفاة عرافات جردات

الوفاة في السجن

رغم ذلك تبقى هناك أسئلة مفتوحة، فحسب ما قالته منظمة "الحق" غير الحكومية الفلسطينية، توفى منذ عام 1967 أكثر من 200 فلسطيني في السجون الإسرائيلية. ويعود سبب هذا العدد الكبير جزئيا على الأقل إلى طريقة معاملة السجناء الفلسطينيين. ووصف ليور بن دور السجناء بأنهم "قنابل موقوتة". "أولئك الذين يتم اعتقالهم في السجون الإسرائيلية، هم فيها لأنهم شاركوا في هجمات إرهابية ومعادية لإسرائيل ومواطنيها"، بحسب ليور. وأضاف أنه تتوفر لدى بعض هؤلاء السجناء معلومات لا يمكن لإسرائيل أن تستغني عنها لضمان حماية مواطنيها. ولذلك يتم استجواب السجناء أيضا، "رغم أننا نستخدم في ذلك أساليب مختلفة، فإن جميعها تنسجم مع الاتفاقات الدولية والقانون الدولي".

إلا أن مدير منظمة "الحق" شعوان جبارين لا يوافق على ذلك، فالاعتقالات تتم جزئيا على أساس اتهامات مثل رمى الحجارة أو المشاركة في مظاهرات. وفي حالات أخرى يتم الاعتقال لاسباب إدارية. وفي بعض الحالات لا يُتهم المعتقلون بأي جناية. ولا يعرف المعتقلون في هذه الحالات سبب اعتقالهم. "لا يتم أعلانه(سبب الاعتقال) ببساطة، ولذلك لا يستطيع السجناء الدفاع عن أنفسهم"، كما يقول جبارين.

الإذلال في ظروف غير إنسانية

MEGIDO, ISRAEL: Palestinian prisoners convicted of security offenses against Israel walk in Megido prison in northern Israel 14 February 2005. Prime Minister Ariel Sharon acknowledged the 'supreme importance' for the Palestinians that long-term prisoners who have carried out deadly attacks be released. Israel has agreed to release around 900 Palestinian prisoners from its jails as part of a package of goodwill measures towards new Palestinian leader Mahmud Abbas.

في داخل سجن إسرائيلي

نشرت منظمة بتسيلم الإسرائيلية المؤيدة لحقوق الإنسان عام 2010 وثيقة تتضمن الأساليب المستخدمة في استجواب المعتقلين. وجاء في هذه الوثيقة أن معظم الاستجوابات تتم في غرف أو زنزانات بلا شبابيك وتتم تهويتها بشكل اصطناعي. وقال ربع السجناء الذين تحدثت المنظمة معهم، إن التهوية تثير في بعض الأحيان حرارة شديدة أو بردا شديدا في بعضها الآخر. وعلاوة على ذلك تحدث السجناء عن مراحيض ومرتبات وبطانيات متسخة. وقال بعض السجناء الذين تحدثت منظمة بتسيلم معهم، إن الاستجوابات تستغرق في حالات معينة بضعة أيام لا يُسمح للسجناء فيها أن يناموا. وتحدث ثلث المعتقلين عن تعرضهم للإذلال واستخدام العنف ضدهم.

التعذيب كوسيلة سياسية؟

كتبت صحيفة القدس الفلسطينية بعد وفاة عرفات جردات تقول إن إدارات السجون الإسرائيلية تستخدم مثل هذه الأساليب بوعى تام، "إنها لا تُستخدم في حالات نادرة، وإنما في حالات عديدة. ورغم أن التعذيب ينبع من السلطات الأمنية، إلا أن الجهات السياسية والقضائية الإسرائيلية تؤيد تطبيقه". وهذا هو موقف شعوان جبارين أيضا: "تعتبر إسرائيل ممارسة الضغط على المعتقلين الفلسطينيين جزءا من آليتها السياسية".

كما تقول منظمة "بيت سيلم" إن عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية يبلغ حاليا حوالي 4600 شخص.

An Israeli border policeman fires a tear gas canister during clashes with stone-throwing Palestinian protesters outside Israel's Ofer military prison near the West Bank city of Ramallah February 24, 2013. Israel on Sunday demanded the Palestinian Authority stem a surge of anti-Israeli protests ahead of U.S. President Barack Obama's visit to the region next month. The death in an Israeli jail of a Palestinian detainee on Saturday and an on-going hunger strike by four inmates have fuelled tensions in the West Bank. REUTERS/Mohamad Torokman (WEST BANK - Tags: POLITICS CIVIL UNREST)

وفاة الفلسطيني الشاب أدت إلى اشتباكات في رام الله أيضا

مخاوف من انتفاضة ثالثة

يتهم الإسرائيليون الفلسطينيين وخاصة السلطة الفلسطينية في رام الله بمحاولة الانتفاع السياسي من وفاة جردات ومحاولة إثارة أكبر اهتمام ممكن قبل قيام الرئيس الأمريكي باراك أوباما في نهاية آذار/مارس بزيارة إلى إسرائيل ومناطق الحكم الذاتي الفلسطينية، فالرئيس الفلسطيني محمود عباس يستخدم المأساة للقيام بهجوم سياسي، كما قالت صحيفة "إسرائيل اليوم": "له الحق في ذلك. إلا أن هذه الخطوة الفلسطينية تعني أن رام الله تبتعد عن موقها المعلن بأنها تريد التعاون مع إسرائيل، إذ أنها تشعل بذلك نيران النزاع عمدا".

ويرفض الفلسطينيون هذا الاتهام. ويعتبرون أنه من الضروري التفكير في رفع القضية إلى المحكمة الجنائية في لاهاي، كما قالت صحيفة القدس، أي أن القضية تكتسب أكثر فأكثر أبعادا دولية. إلا أن هناك شكوكا فيما إذا ضمنت هذه الحقيقة حلها بالسبل السلمية، فهناك شبح يتخلل حاليا العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية. وهو شبح الانتفاضة الثالثة.

مختارات